الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
03:20 م بتوقيت الدوحة

مسلمة تروي أسباب طردها من تجمع انتخابي لـ«ترامب»

وكالات

الثلاثاء 12 يناير 2016
مسلمة تروي أسباب طردها من تجمع انتخابي لـ«ترامب»
رَوَتْ روز حامد - المسلمة المحجبة - أسباب طردها من تجمع انتخابي للمرشح في الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب، مؤكدة ضرورة أن تثبت أميركا للعالم أن بها حرية دينية.

وقالت روز حامد في تصريحات لـ"الأناضول"، إن الشعب الأميركي لا يعرف المسلمين بشكل كافٍ، مؤكدة ضرورة رفض خطابات الكراهية، ليست ضد المسلمين فقط إنما ضد أي فئة اجتماعية.

وأوضحت حامد، أنها ذهبت إلى التجمع من أجل الاحتجاج على خطاب الكراهية لترامب، مضيفةً: "نحن كمسلمين أميركيين لا نرحب بخطابات الكراهية ضد الجميع، وليس الموجه ضدنا فقط"، لافتة النظر إلى أن أحد أهدافها من حضور التجمع هو الحديث وجهاً لوجه مع أشخاص لم يختلطوا بمسلمين كثيراً، وشرح الإسلام لهم.

وتابعت: "بداية كان كل شيء جيدا. والناس مهذبون، وبعد فترة من بَدْء ترامب بالحديث وقفنا بصمت، وفي غضون ذلك جاءنا رجال أمن وأكدوا لنا ضرورة أن نغادر القاعة".

وفي ردها على سؤال حول ظاهرة الإسلاموفوبيا المتصاعدة في الولايات المتحدة، ذكرت حامد أن العديد من المواطنين بدؤوا بالخوف من المسلمين في الآونة الأخيرة.

وأردفت حامد: "هناك حاجة لأن يسمع العالم بأسره أن هناك حريات دينية في الولايات المتحدة، ولدينا مبدأ أساسي هو الحق في حياة تتسم بالحرية والعدالة للجميع وليست لفئات محددة".

وكانت حامد - المولودة لأب فلسطيني وأم كولومبية “56 عاماً" - احتجت على خطاب الكراهية لترامب من خلال ارتدائها قميصا يحمل عبارة "سلام، أتيت بسلام"، والوقوف بصمت في أثناء حديث المرشح الجمهوري في تجمعه، يوم الثامن من يناير الجاري في ولاية كارولينا الشمالية، إلا أن عناصر الأمن أخرجوها من القاعة بدعوى أنها "تتسبب بإزعاج الحضور".

وعقب الحادثة وجهت العديد من الدعوات لترامب من أجل الاعتذار، إلا أن الأخير لم يصدر أي تعليق حول الحادثة.

وكان ترامب دعا، مطلع الشهر الفائت، إلى عدم استقبال المهاجرين والسياح المسلمين، داخل الأراضي الأميركية.
                     /أ.ع

_
_
  • المغرب

    5:14 م
...