الجمعة 4 رمضان / 16 أبريل 2021
 / 
02:26 م بتوقيت الدوحة

الأكاديمية الأولمبية تخرج الدفعة الأولى من "ماجستير القانون الرياضي"

الدوحة - قنا

الإثنين 11 ديسمبر 2017
الأكاديمية الأولمبية تخرج الدفعة الأولى من "ماجستير القانون الرياضي"
تحتفل الأكاديمية الأولمبية القطرية غدا الثلاثاء بتخريج الدفعة الأولى من برنامج الماجستير التنفيذي في القانون الرياضي الذي انطلق في يناير الماضي بمقر الأكاديمية، ويشمل حفل التخرج عشرة دارسين منهم خمسة قطريين وخمسة من دول أخرى.
ويحضر الحفل شركاء برنامج الماجستير من اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي والاتحاد الدولي للجان الأولمبية الوطنية (انوك) ومحكمة التحكيم "كاس"، بالإضافة إلى جامعة برشلونة وجامعة قطر.
وشمل برنامج الماجستير الذي نال الإشادة من جميع الدارسين كل ما يتعلق بعقود اللاعبين، والمدربين وحقوق البث والاستثمار وقضايا محكمة كاس والقانون الرياضي، ومن خلال هذا البرنامج الفريد من نوعه الذي حصل على دعم اللجنة الأولمبية الدولية ممثلة في لجنة التضامن الأولمبي والتي أعطت دعمها لتنفيذ هذا البرنامج بواسطة المحاضرين الذين يعتبرون أساتذة تنفيذيين في قطاعات الرياضة الدولية وما يزالون يواصلون أعمالهم في المهنة باتحاداتهم ويقدمون المواد للدارسين بأسلوب تنفيذي يعطي الخبرة والمعلومة من صاحب الاختصاص نفسه كما أن محكمة كاس دخلت كشريك لأول مرة في مجال التعليم.
وسوف يتصدر قائمة ضيوف حفل التخرج نخبة كبيرة عالمية من المختصين في مجال القانون الدولي الرياضي وفي مقدمتهم، السيد استوريس رئيس الأكاديمية الأولمبية الدولية والسيد بيرو براميورا نائب المدير العام للجنة الأولمبية الدولية مدير التضامن الأولمبي، والسيد انديس كامبوس بوفيل مدير برنامج الماجستير جامعة برشلونة، والسيد حسين المسلم المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي، والدكتور ماثيو ريب أمين عام محكمة التحكيم الرياضي "كاس".
ومن المقرر أن يتم غدا مناقشة البحوث علنا في مقر الأكاديمية الأولمبية القطرية وذلك من الدارسين العشرة ببرنامج الماجستير وسوف يبدأ تسجيل الدفعة الثانية من برنامج الماجستير في القانون الرياضي في شهر يونيو 2018 وتبدأ الدراسة في شهر سبتمبر 2018 المقبل، حيث تكون الدراسة بواقع ثلاثة أيام في كل شهر وسوف تكون بنفس النظام المعمول به في جامعة برشلونة بعكس النسخة الأولى التي كانت بنظام الأكاديمية الأولمبية القطرية.
من جانبه، قال السيد سيف النعيمي المدير التنفيذي للأكاديمية الأولمبية القطرية، من المقرر أن تكون الدراسة طوال عام كامل بمقر الأكاديمية، بالإضافة إلى فصل أو فصلين دراسيين في مدينة برشلونة بحيث تكون الشهادة معتمدة من كل الشركاء تعطي أصحابها معرفة كل مستجدات علم القانون الرياضي وكل ما يتعلق بالقضايا الرياضية وكيفية التنسيق مع محكمة "كاس" وقوانينها وكيفية إبرام العقود وحل المشاكل القانونية ومعرفة الحقوق والواجبات في البث الفضائي والتغطية الحصرية وكيفية الاستثمار في الرياضة وتنظيم حقوق الرعاية وتأسيس الشركات وحقوق الملكية الفكرية والبث التلفزيوني والطب الرياضي والمنشطات والتأمين الرياضي والتحكيم في المنازعات الرياضية والمسؤولية القانونية عن الأحداث الرياضية وقواعد تأسيس مجالس الإدارات والجمعيات العمومية والرقابة المالية للمؤسسات الرياضية والإعلام الرياضي ومواثيق شرف الإعلام الرياضي والضوابط الذاتية وإشهار الأندية الرياضية وممارسة الرياضة العامة والنشاط الرياضي في المدارس والجامعات والمؤسسات الخاصة واللائحة التنظيمية للوزارات المختصة بالرياضة والأحكام الشرعية للألعاب الرياضية والضوابط القانونية حول متطلبات وحقوق اللاعب المحترف وامتثال تداعياتها في نهج استراتيجيات الجهات الرياضية وصياغة التعاقدات الرياضية وصياغة شرط التحكيم في التعاقدات الرياضية والضوابط القانونية وآليات التقاضي امام المحاكم الرياضية المحلية والدولية والملكية الفكرية في القطاع الرياضي.
وعن مدى أهمية الحصول على الماجستير في القانون الرياضي، أوضح النعيمي أن الشهادة لها مميزات في الجانب العملي وهي تعيد لأصحابها بلورة خططهم المستقبلية فهي بمثابة عقد الحماية لهم من الإشكالات القانونية ومعظم الخريجين في الدفعة الأولى هم من المحامين وأعضاء بأجهزة قانونية ومؤسسات رياضية وتوجد سيدتان بينهم.
وحول الأهداف المرجوة من برنامج الماجستير في القانون الرياضي، أكد أن البرنامج يهدف إلى نشر الوعي والثقافة ذات الصلة بالمعارف القانونية الرياضية على الصعيدين المحلي والدولي مما يضيف للدارسين الكثير من المعارف والإيضاحات الخاصة بالقانون الدولي وكيفية التعامل مع اللوائح والأنظمة بصورة صحيحة واحترافية.

_
_
  • العصر

    3:03 م
...