الثلاثاء 20 ربيع الأول / 26 أكتوبر 2021
 / 
10:22 م بتوقيت الدوحة

"العرب" تفتح ملف الأزمة القديمة - الجديدة.. مواطنون وخبراء: «العمل عن بُعد» وسيلة واقعية لتخفيف الازدحام المروري

يوسف بوزية

الإثنين 11 أكتوبر 2021

دفع الازدحام المروري الذي أصاب العديد من شوارع الدوحة مع بدء انتظام العام الدراسي، وعودة الحياة تدريجياً إلى طبيعتها والمسافرين إلى أرض الوطن، المواطنين للتعبير عن «سخطهم» من استمرار ظاهرة الاختناق المروري رغم إنجاز العديد من مشاريع الطرق السريعة والحديثة التي استوعبت الزيادة المتوقعة في أعداد المركبات.
 ودعوا عبر «العرب» لإيجاد حلول علمية وبدائل معاصرة تسهم في تقليل الازدحام، الذي يشل الحركة المرورية في أوقات الذروة، مثل استخدام وسائل النقل العامة كالحافلات والمترو، واختلاف ساعات الدوام اليومي وفصله عن موعد دوام الطلاب في المدارس، ودعم العمل عن بُعد، وحتى الدراسة عن بُعد من خلال استثمار التحول الإلكتروني خلال الجائحة وخاصة لقطاع التعليم والتخفيف من الدوام المدرسي وذلك لتقليل أوقات التنقل من وإلى وخلال العمل والمدارس.
وانتقدوا في هذا السياق كثرة الإغلاقات والتحويلات وما يسببه ذلك عملياً من حدوث «اختناقات مرورية» شديدة تتطلب تخفيفها بتنسيق الجهود بين المرور وهيئة الأشغال العامة لتقديم خطة علاجية شاملة.. بعيداً عن الحلول «الترقيعية» المؤقتة.


حلول علمية
وأكد خالد صالح اليافعي، خبير التنمية البشرية، أهمية وجود حلول علمية وبدائل معاصرة تسهم في تقليل الزحام الذي يشل الحركة المرورية في أوقات الذروة، مثل استخدام وسائل النقل العامة كالحافلات والمترو، واختلاف ساعات الدوام اليومي، ودعم العمل عن بُعد وحتى الدراسة عن بُعد، وذلك لتقليل أوقات التنقل من وإلى وخلال العمل والمدرسة.
وأكد اليافعي أن تجربة العمل عن بُعد تحمل بين طياتها إيجابيات عديدة – سواء للموظف أو للعمل أو للمجتمع- من حيث استدامة الأعمال وضمان استمرار عملية الإنتاج والمساهمة في تخفيض تكاليف الازدحام المروري الذي يواجهه الموظفون يومياً، مشيراً إلى نوع الآثار السلبية لاستمرار الازدحام المرور بما فيها تلوث الهواء واستهلاك الطاقة لأن السيارات العالقة تلفظ كميات أكبر من الغازات السامة، مما يتسبب في ظهور سحابات من الغبار والدخان فوق المدينة المزدحمة حيث يتلوث الجو والهواء، في مقابل تحقيق عدة مكاسب اقتصادية واجتماعية للعمل عن بُعد، من خلال تقليل التكلفة التشغيلية لجهات العمل، بدءاً من موقف السيارة وتكاليف التشغيل وتخفيف الازدحام المروري وزيادة الإنتاج، كما يحقّق التوازن في حياة المرأة العاملة من خلال التوازن بين العمل والأسرة.
ونوه بأن تلك الحلول من شأنها الحد من الازدحام المروري الذي يسبب ضغوطاً ومعاناة نفسية يومية بسبب القلق والتوتر والانفعال العصبي.


خطوات مدروسة
من جهته، قال الدكتور محمد خليفة الكبيسي، خبير التنمية البشرية، إن الحلول العملية لتخفيف الازدحام المروري اليومي الذي يواجه الموظفين وأولياء الأمور يشمل البدء التدريجي في الانتقال لسياسة العمل عن بُعد، بخطوات مدروسة وباستراتيجية شاملة متكاملة، مستفيدين من أدوات وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي واستخدام الروبوتات والواقع الافتراضي والواقع المدمج وتقنية الهولوجرام التي بتطويرها وتبنيها ممكن أن تغنينا عن كثير من التكاليف الإنشائية والتشغيلية لمقار العمل وتحقيق مقاصد الاجتماعات ذات الفاعلية.
وأكد الدكتور الكبيسي أن سياسة العمل عن بُعد باعتقادي هي حتمية ضرورية تفرضها متطلبات الواقع ومستجداته واستجابة طبيعية للتطور التكنولوجي الذي وصلنا له فنحن الآن نعيش عصر ما بعد العولمة الذي حوّل العالم إلى بيت واحد بسبب وسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات المتقدمة.
وأضاف د. الكبيسي: لأجل ذلك كله أرى أن تقليل أوقات التنقل من وإلى العمل وتطبيق سياسة العمل عن بُعد أصبح استجابة وانسجاما مع كل هذا التطور، مشيرا إلى أن نظام العمل عن بُعد باعتقادي له حسنات عديدة خاصة على بعض القطاعات وبعض الاختصاصات الوظيفية مع ضرورة وضع الضوابط الدورية التي تنظم هذه العملية بشكل لا يربك المنظومة المؤسسية في الدولة، وباستشرافي لمستقبل العمل المؤسسي، أرى في غالبه أنه سوف تنعدم الحاجة للمباني والمقار الوظيفية الضخمة والممتدة، لأنه يمكن الاستغناء فيها عن الدوام الحضوري في كثير منها مما يخفف من الميزانيات التشغيلية للدولة، كما أن فيه توفيرا للوقت الضائع في حركة الانتقال والمرور والمواصلات، وتحقيق تواجد اكثر للموظفين والعاملين في بيئتهم وعدم تحمل عناء البُعد والغربة عن الوطن وعن الأهل والأقارب مما يدعم الكيانات الأسرية والعائلية.
وختم الدكتور الكبيسي حديثه بالقول إن العمل عن بُعد هو الواقع المستقبلي لمؤسساتنا لابد أن نكون من المسرعين في الانتقال إليه وبذل الجهود الحقيقية للانتقال المدروس لهذه الرؤية المستقبلية.
توقيت العمل والدراسة
من جانبه، قال راشد المري إن الازدحام المروري الذي واجهه السائقون بداية الأسبوع الماضي كان هو الأطول منذ جائحة كوفيد - 19، حيث فاجأ السائقين وساهم في تأخير العديد من الموظفين عن أعمالهم والطلاب عن مدارسهم، مشيراً إلى أن الجائحة والتزام البعض بالمنازل والطلاب بالدوام المدرسي إلكترونياً كان يخفف من مستوى الضغط اليومي على الشوارع، وأكد أن توقيت بدء العمل مع بدء الدوام المدرسي يفاقم الازدحام خلال الذروة الصباحية وهو ما يتطلب تغيير بدء أوقات العمل وفصلها عن بدء الدوام المدرسي وتطبيق نظام العمل عن بعد في جميع الوظائف القابلة لتطبيق النظام، ومنع سيارات النقل والشاحنات والبرادات والآليات الضخمة من التواجد في الشارع من 6 ص إلى 10 ليلا.
اقتراحات المغردين
من جانبهم، رأى عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي خاصة «تويتر» أن عودة الازدحام المروري تستدعي حلولا عاجلة مستعرضين ظروف تنقلهم من مقر سكناهم إلى أعمالهم والعكس، وهذه الآراء:
 جاسم الكواري @alkuwari2012: 
يُفترض أن يكون هناك تنسيق لدوام الطلاب والموظفين والموظفات ومثال لذلك:
ينتهي دوام جميع الطلاب الساعة 12
ينتهي دوام الموظفات الساعة 1
ينتهي دوام الرجال الساعة 2 
يخف الازدحام ويخف الدوام وعلى الأقل توصل الزوجة أو الأم البيت قبل زوجها.
 محمد الحمادي @_7amadi:
في آخر مادة لي في جامعة قطر وعودة الطُلاب بالكامل للحرم الجامعي، أدركت أن «التعليم عن بُعد» نعمة كبيرة تعوّض: الازدحام وقلة المواقف والقاعات القديمة التي ما زلنا ندرس فيها رُغم ذلك شكرا لهُم على وجود مبان جديدة.
داري قطر @dary_qtr2022:
توزيع أيام الأسبوع بين الموظفين، وترك ذلك الترتيب لكل جهة، مثلا جزء يبدأ دوامه الأحد والآخر عن بُعد والعكس باقي أيام الأسبوع. الحل الوحيد لتقليل الازدحام.
Fatima Al-sayed@Fatima35278814:
يا ريت لو يتم تخفيف أيام الدوام بالنسبة للطلاب حسب المرحلة الدراسية. وحتى تعديل في دوامات المؤسسات والوزارات والجهات الحكومية، وتغيير النظام الـ «شفتات» أو بطريقة عملية مريحة لضمان الحفاظ على الانتاجية.
Ahmad Harb@AbuHarb_Ahmad:
الحل في خفض / دعم رسوم الحافلات التي وصلت ٨ آلاف للطالب الواحد، الحافلة تضم ٣٠ طالبا يعني تخفيض عدد السيارات في محيط المدرسة ٣٠ سيارة.
آمنة السليطي @Amna_Sulaiti:
١) العمل عن بعد لبعض الوظائف
٢) أشغال
ليس من المعقول أن يتم العمل في كل شوارع ومناطق قطر في نفس التوقيت، أمام كل مدرسة تحويلات وحفريات، لماذا لا يختارون العمل في كل منطقة بالتناوب أو منطقتين متفرقتين في وقت واحد؟. 
جاسم الغزالي @JassimAlghazali:
تسريع الانتهاء من الأعمال في الشوارع هي سبب الازدحام، وليس معقولا البلاد كلها حفريات وفي كل مكان واكثر الأماكن العمل متوقف فيها فقط حفروا الشوارع وتركوها.
هشام عبدالعزيز المير@HESHAM_ALMEER:
كان من المفترض دراسة الموضوع بشكل أفضل بحيث يتم توزيع المناطق على عدة مراحل من نطاق الأعمال تتم ترسيتها بشكل تدريجي وعلى مراحل بحيث لا تكون الطاقة التنفيذية للأعمال فوق قدرة المقاولين وخاصة في الوقت الحالي وما يواجهه السوق من نقص في العمالة بسبب المشاريع الأخرى.

_
_
  • العشاء

    6:27 م
...