الثلاثاء 16 ربيع الثاني / 01 ديسمبر 2020
 / 
02:04 م بتوقيت الدوحة

القره داغي ردا على تصريحات مفتي السيسي.. «التقوى قبل الفتوى»

الدوحة- العرب

الأحد 11 أكتوبر 2020
الشيخ الدكتور على القره داغي

هاجم الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، مفتي النظام في مصر شوقي علام مؤكدا أن تصريحات الأخير غير المعقولة وغير المقبولة تظهر وتعكس وضع المؤسسات الدينية في مصر في عهد غياب القانون وسيادة العسكر، وأنها تحولت إلى جهاز وظيفي يخدم دولة لا قضية.

واعتبر القره ا داغي أن ما قاله مفتي النظام هو صدى لما قاله السيسي في ألمانيا من تحريض على المساجد مستطردا "أيها العسكر أليس فيكم رجل رشيد هل يعقل أن يتحول المفتي إلى ضابط أمن".

وخلال مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن، العام الماضي، حث السيسي الأوروبيين على الانتباه لما يُنشر في دور العبادة، وعدم السماح للمتطرفين بأن يوجهوا البسطاء نحو الغلو والتطرف.

وتناقلت مصادر إعلامية تصريح لمفتي مصر وقد جاء فيه "إن ما يقرب من 50% من الجيلين الثاني والثالث من المسلمين في أوروبا ينتمون إلى تنظيم الدولة"

وكتب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في منشور عبر حسابه الشخصي في "فيسبوك": "في الرد على مفتي مصر وتصريحاته غير المعقولة "كم كان لوقع تصريحات مفتي الديار المصرية شوقي علام، من أثر سلبي ومن انطباعات حزينة على نفوس المسلمين في الغرب بل في العالم، كما أن تلك التصريحات غير المعقولة وغير المقبولة تظهر وتعكس وضع المؤسسات الدينية في مصر في عهد غياب القانون وسيادة العسكر، وأنها تحولت إلى جهاز وظيفي يخدم دولة لا قضية".

وأضاف القره داغي: "هذا الكلام السلطوي الصادر من جهة الإفتاء يفتقر إلى الدقة والموضوعية وقبل كل شيء رقابة الله سبحانه وتعالى.. فخلاف النظام المصري مع أي جماعة دينية لا يلزم المفتي المصري أن يكون بوق سلطة ينشر العقل المخابراتي الذي يحرض على المسلمين والمسلمات حتى وصل التحريض إلى خارج مصر و ممن لم يكن تحت السلطة المصرية.. هذا انحدار علمي وأخلاقي".

 

_
_
  • العصر

    2:23 م
...