الأربعاء 6 ذو القعدة / 16 يونيو 2021
 / 
09:01 م بتوقيت الدوحة

الأدعم يتفرّغ للإعداد الفني لمونديال 2022

إسماعيل مرزوق

الخميس 10 يونيو 2021

3 استحقاقات مهمة تساهم في تجهيز الفريق للحدث العالمي
سانشيز مطالب بالبحث عن وجوه جديدة وإراحة «المرهقين»
 

أنهى العنابي الأول لكرة القدم مهمته الصعبة بنجاح كبير، وحصل على بطاقة التأهل مباشرة إلى كأس آسيا 2023 باحتلاله صدارة المجموعة الخامسة، وهو هدف كبير سعى إليه بقوة، من أجل الوصول إليه، لا سيما وهو حامل اللقب، وكان من الضروري أن يحسم أمر تأهله من البداية لرفع المعنويات، والتأكيد على سعيه بقوة من أجل المحافظة على اللقب التاريخي.  كان من الطبيعي أن تتوتر الأعصاب خلال مشوار التصفيات الذي شهد نتائج وانتصارات صعبة، لا سيما على أفغانستان والهند بهدف للا شيء، وهما انتصاران في غاية الصعوبة، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار الفارق الفني بينهما وبين العنابي، إضافة إلى الانتصار الصعب الأخير على عمان مساء الاثنين الماضي.
وبات العنابي متفرغاً للمرحلة القادمة التي تشهد 3 استحقاقات مهمة أولها المشاركة في بطولة الكأس الذهبية بأميركا من 10 يوليو إلى 1 أغسطس، ثم استئناف مشواره بالتصفيات الأوروبية لكأس العالم 2022 ضمن المجموعة الأولى، حيث يخوض 3 مباريات قوية أمام البرتغال بطل أوروبا، وصربيا، ولوكسمبورج أيام 1 و4 و7 سبتمبر المقبل، وأخيراً بطولة كأس العرب 2021 من 1 إلى 18 ديسمبر، وسوف يبدأ الفريق السبت القادم رحلة الاستعداد لأول هذه الاستحقاقات، وهي الكأس الذهبية بأميركا. هذا البرنامج ربما لا يعتبر من الاستحقاقات الرسمية للأدعم، مثل التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، لكنه مهم على المستوى الفني والمعنوي، وضمن خطة الفريق للحدث الأهم وهو مونديال قطر 2022، حيث تعد هذه الاستحقاقات خاصة التصفيات الأوروبية خطوة مهمة وكبيرة لتجهيز العنابي وإعداده للظهور المشرف الذي يليق بالدولة المنظمة لأول كأس عالم في الشرق الأوسط. 
هذه الاستحقاقات القوية والمهمة لن تجهز العنابي فقط للمونديال، لكنها ستساهم في خلق جيل جديد للكرة القطرية، حيث أثبتت المباريات السابقة حاجة منتخبنا إلى وجوه جديدة تكون قادرة على سد غياب أي لاعب سواء للإيقاف أو للإصابة، وأيضاً لتخفيف العبء والجهد الكبير على مجموعة معينة من اللاعبين، تعرضت للإرهاق والتعب في الفترة الماضية، وباتت في حاجة ماسة إلى بعض الراحة حتى تستعيد حيويتها وقوتها، وحتى تكون قادرة على الاستمرار مع الفريق حتى موعد الحدث المهم في 2022. 
ونعتقد أن سانشيز بات مطالباً بمنح عدد جديد من الوجوه الشابة الفرصة والاعتماد عليها، لا سيما في بطولة الكأس الذهبية، فمن ناحية سيحصل الأساسيون على راحة سلبية جيدة، خاصة أن الموسم الجديد سيكون قوياً وسينطلق مبكراً، وسيكون حافلاً بالاستحقاقات المهمة، ومن ناحية ستكون الفرصة متاحة للوجوه الجديدة. 
العنابي عانى مع استئناف التصفيات بسبب بعض الغيابات لا سيما أكرم عفيف، وبيدرو، ميجيل، وبسبب الإرهاق الذي كان واضحاً على عدد آخر من اللاعبين، فلم يكونوا في مستواهم الطبيعي.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...