الأربعاء 4 ربيع الأول / 21 أكتوبر 2020
 / 
04:48 ص بتوقيت الدوحة

اللجنة الأولمبية الدولية تمنح سبيتار اللوحة الرسمية

الدوحة - قنا

الأحد 10 مايو 2015
فيفا
حصل سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي، على اللوحة الرسمية بعد اعتماد عضويته في شبكة البحوث الطبية للجنة الأولمبية الدولية كمركز بحث للوقاية من الإصابة والحفاظ على صحة الرياضيين في افتتاح الدورة التدريبية المتقدمة لأطباء الفرق في فندق الشرق، الدوحة، والتي أقيمت من 5 إلى 7 مايو الحالي.
وتعد حماية صحة الرياضيين والوقاية من الإصابات والأمراض في الرياضة أولوية قصوى بالنسبة للجنة الأولمبية الدولية واللجنة الطبية التابعة لها. فمنذ عام 2009، أقامت اللجنة الأولمبية الدولية شراكة مع المراكز البحثية العالمية التي أثبتت تفوقها في الرعاية الصحية والتعليمية والخبرة البحثية في مجالات الطب الرياضي ورياضة النخبة لتعزيز صحة الرياضيين من خلال الوقاية من الإصابات والأمراض.
ومنذ تأسيسه، أقام سبيتار شراكة قوية مع اللجنة الأولمبية الدولية في المجال الإكلينيكي والبحوث السريرية والمسائل التعليمية، نظرا لكفاءة ومهارة خبراء سبيتار، بالإضافة إلى شراكة سبيتار في العديد من الدورات التعليمية والفعاليات التثقيفية للجنة الأولمبية الدولية مثل المؤتمر الدولي للجنة الأولمبية الدولية في مجال الوقاية من الأمراض والإصابات لدى الرياضيين، بالإضافة إلى تنظيمه لدورة تدريبية في مجال قلب الرياضي ودراسة مفصلة لحالات الموت القلبي المفاجئ في شهر نوفمبر الماضي، تزامنا مع موافقة اللجنة الأولمبية الدولية على طلب سبيتار باعتماده كمركز بحث للوقاية من الإصابات وحماية صحة الرياضيين.
وكان الدكتور ريتشارد بادجت، رئيس اللجنة الطبية في اللجنة الأولمبية الدولية قد سلم الدكتور محمد غيث الكواري، مدير عام سبيتار بالإنابة، اللوحة الرسمية التي تحمل شعار سبيتار كمركز معتمد من طرف اللجنة الأولمبية كمركز بحث للوقاية من الإصابة والحفاظ على صحة الرياضيين، خلال افتتاح الدورة التدريبية المتقدمة لأطباء الفرق.
وقال الدكتور بادجت: "حماية صحة الرياضيين ووقايتهم من الإصابات والأمراض تعد من أولويات اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة الطبية والعلمية التابعة لها، نحن سعداء باختيار سبيتار كواحد من ضمن تسعة مراكز بحث اللجنة الأولمبية للوقاية من الإصابات وحماية صحة الرياضيين، لقد أثبت هذا المركز أنه في طليعة المراكز البحثية في ميدان الطب الرياضي وملتزم بهدف اللجنة الأولمبية القائم على استخدام المعارف والموارد لضمان صحة الرياضيين والرياضيات والمنافسة بأفضل مستوياتهم مع تقليل المخاطر على صحتهم".
وفي تعليق له، قال الدكتور محمد غيث الكواري: "اعتراف اللجنة الأولمبية الدولية بسبيتار كعضو في شبكة البحوث الطبية يمثل إنجازا هاما بالنسبة لنا وواحدا من بين الأهداف التي حققناها اليوم، كما يعد اعترافا دوليا كبيرا يدل على تفوق خبرائنا في مجال حماية وتحسين صحة الرياضيين".
وتهدف شبكة مراكز البحوث التسعة تحت قيادة اللجنة الأولمبية الدولية إلى حماية وتحسين صحة الرياضيين وتشمل برامج بحوث حول الوقاية من الإصابات والأمراض، بالإضافة إلى تعزيز علاقات التعاون مع الأفراد والمؤسسات والمنظمات في مجال البحث والتطوير المستمر ضمن إستراتيجية طويلة الأجل للجنة الأولمبية الدولية.
ويملك سبيتار سجلا حافلا ومعترفا به في مجال فحص الرياضيين من خلال برنامج بحث طموح يتعلق بمشروع فحص قلب الرياضي، وبرنامج آخر مخصص للوقاية من الإصابات، بالإضافة إلى العديد من الدراسات حول تأثيرات العوامل البيئية على صحة الرياضيين والأداء (مثل ممارسة الرياضة في الأجواء الحارة).
ومن خلال البرنامج الوطني للطب الرياضي، يوفر سبيتار الرعاية لجميع الرياضيين في قطر، ويقدم فرص بحث فريدة وكذلك برنامج تعليمي قوي بما في ذلك التعليم المهني، ومنح "سبيتار" الدراسية وبرنامج أنماط الحياة الصحية الذي يهدف إلى تثقيف منهجي للمجتمع حول كيفية حماية صحتهم.
وقبل اعتراف اللجنة الأولمبية الدولية في أواخر عام 2014، تم اعتماد سبيتار في عام 2009 من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم، مما جعله واحدا من ضمن خمسة مراكز طبية فقط في جميع أنحاء العالم التي تحوز على اعتماد /فيفا/ واللجنة الأولمبية الدولية.

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...