الثلاثاء 8 رمضان / 20 أبريل 2021
 / 
11:02 م بتوقيت الدوحة

الكوادر الطبية: الرياضة تخفّف التوتر وتقوي المناعة

الدوحة - العرب

الأربعاء 10 فبراير 2021

أكد عدد من المسؤولين والعاملين بمؤسسة حمد الطبية على أهمية ممارسة الرياضة، وأثرها على الصحة العامة، مشددين على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية أثناء ممارسة الرياضة، للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد – 19).
وجاء على الحساب الرسمي لمؤسسة حمد الطبية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تغريدة لمشاركة السيد عبد الله فهد المشيري -مساعد المدير التنفيذي- تطوير الأعمال بالمؤسسة، قال فيها: قطر هي الدولة الوحيدة في العالم التي خصصت يوماً وطنياً للرياضة، وتقام جميع أنواع الرياضات في مختلف أنحاء الدولة، وذلك ليحاول الجميع تجربتها على أرض الواقع. وأضاف: أوصي بشدة للرجال والنساء بتجربة رياضة الرماية، فهي من أقدم الرياضات الأولمبية، كما أنها تساعدك على اكتساب القوة العقلية والبدنية مثل الثبات والتركيز.
من جانبها، قالت السيدة لينا ربحي إبراهيم، اختصاصية التغذية العلاجية بمؤسسة حمد الطبية: بمناسبة اليوم الرياضي ننصح الجميع بممارسة الرياضة بشكل منتظم، خاصةً في هذه الفترة من جائحة كورونا (كوفيد – 19)؛ وذلك لما لها من فوائد على الصحة العامة، ومنها تعزيز جهاز المناعة، وتأثيرها الإيجابي على الصحة النفسية، وخفض التوتر والضغوطات، وتنشيط الدورة الدموية.
وأكدت ضرورة تطبيق التدابير الوقائية، لحماية صحة جميع أفراد المجتمع، متمنية للجميع دوام الصحة والعافية.
وقالت ولاء عبد الله سعيد، اختصاصية التغذية في مؤسسة حمد الطبية: بسبب جائحة فيروس كورونا «كوفيد - 19»، وقدوم اليوم الرياضي للدولة، ننصح الجميع بممارسة الرياضة حتى لو من المنزل، مثل تمارين الضغط للأوزان الخفيفة وتمارين الكارديو، وغيرها من التمارين على الأجهزة الرياضية، وذلك للمحافظة على الكتلة العضلية، ومنع زيادة الوزن مع اتباع حمية غذائية صحية ومناسبة.
وأضافت: يجب الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية من أجل المحافظة على سلامة الجميع، مع تمنياتنا لكم بيوم صحي وجسم سليم.
وفيما له صلة بالرياضة، نشرت مؤسسة حمد الطبية فيديو على حسابها الرسمي بتويتر، حول قصة السيد أندرياس جولداو، وهو مقيم ألماني، وكان من هواة الرياضة، وقد تعرض لحادث، ولقي عناية طبية فائقة في مركز قطر لإعادة التأهيل.
وأشارت المؤسسة إلى أن مركز قطر لإعادة التأهيل هو مرفق متخصص في توفير خدمات الرعاية التأهيلية التي تراعي احتياجات المريض، وتتمحور حوله من خلال فريق متعدد التخصصات من الأطباء والمعالجين والكوادر التمريضية.
وقال السيد أندرياس: أقيم في الدوحة منذ عام 2009، ودائماً ما كنت أشارك في المسابقات الرياضية، خاصة الرياضة الثلاثية، فأنا أحب السباحة والجري وركوب الدراجة.
وأضاف: تعرّضت لحادث كبير الشهر الماضي، وكنت متخوفاً من عدم القدرة على ممارسة الرياضة مرة أخرى، وأنا سعيد جداً بما تلقيته من رعاية طبية في مؤسسة حمد الطبية، وأنا محظوظ لما أتلقاه من علاج في مركز قطر لإعادة التأهيل، فقد تلقيت العلاج من فريق متخصص، وأنا سعيد جداً بذلك، والآن أنا أكثر ثقة بنفسي، وأستطيع أن أعود إلى بيتي وعملي، وسأمارس الرياضة مرة أخرى.

_
_
  • العشاء

    7:29 م
...