الأربعاء 2 رمضان / 14 أبريل 2021
 / 
10:18 ص بتوقيت الدوحة

اتفاقية تعاون بين وزارة التعليم وجامعة قطر

الدوحة - قنا

الأربعاء 10 فبراير 2016
جامعة قطر
وقَّعت وزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة قطر - اليوم - اتفاقية شراكة لتنظيم المسابقة الوطنية الثامنة للروبوت التعليمي، وذلك خلال الفصل الدراسي الثاني.

واعتبرت السيدة فوزية الخاطر - مديرة هيئة التعليم - التي وقعت على الاتفاقية نيابة عن الوزارة، المسابقة الوطنية للروبوت التعليمي، إحدى أبرز المسابقات التي تشرف عليها وزارة التعليم والتعليم العالي، بغرض زيادة معرفة الطلبة بالروبوتات، ودمجهم في هذه العلوم سعيا من الوزارة لتحقيق نقلة نوعية في التعليم في هذا المجال.

وأضافت الخاطر، في تصريح صحافي، أن مسابقة هذا العام تأتي بأفكار وتطبيقات جديدة بعد النجاحات المتكررة التي حظيت بها في السنوات السابقة، بمشاركة أعداد غفيرة من طلبة المدارس، مشيدة بالشراكة مع جامعة قطر في رعاية ودعم الطلبة، بما يسهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، خاصة في المجال المتعلق بالتنمية البشرية.

من جهته، نوه الدكتور راشد العماري، عميد كلية الهندسة، الذي وقع من ناحيته على الاتفاقية نيابة عن جامعة قطر، بالشراكة بين وزارة التعليم والتعليم العالي والجامعة، لتنظيم المسابقة الوطنية للروبوت لدعم جهود الوزارة في نشر ثقافة تعلم الروبوت بين طلبة المدارس، لا سيما أن الروبوت أصبح يستخدم في جميع مجالات الحياة، وله تطبيقات عدة في البيوت والمؤسسات والصناعات.

وأضاف العماري: "أتمنى من الطلبة الإفادة من هذه المسابقة، والتفاعل معها، لتطوير مهاراتهم في التعامل مع الروبوت، وتوظيفه في حياتهم اليومية لأداء وظائف عدة نحو مزيد من التطبيقات والاستخدامات، والتواصل مع أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الهندسة بجامعة قطر للمشورة والدعم".

واعتبر هذه الاتفاقية استكمالا لسلسلة من مجالات التعاون بين الطرفين في مجالات متنوعة، كالفعاليات والمشاريع والمبادرات المشتركة، وقال إن الاتفاقية تأتي متماشية مع رؤية قطر 2030، وتدعم سعي الكلية وجهودها لصناعة المهندس القطري القادر على دعم نهضة وازدهار قطر.

أما السيدة مريم العوضي، رئيسة اللجنة الوطنية للروبوت بالوزارة، فأعربت من جانبها عن الشكر للرعاة والداعمين للمسابقة الوطنية للروبوت، التي قالت إنها تزداد تألقا ونجاحا عاما بعد الآخر، نتيجة الجهود المبذولة من الجميع في هذا الصدد، مشيرة إلى أن ذلك يتجلى في زيادة عدد الفرق المشاركة في المسابقة، الذي تضاعف هذا العام عن السنوات السابقة، مما يدل على أن قطر تخطو بخطى ثابتة نحو تحقيق رؤيتها الوطنية، خاصة أن التعليم أساس التنمية البشرية، وأن البلاد لن تُبنَى إلا بسواعد أبنائها.

وأضافت أن نجاح المسابقة كان دافعا للجمعية العربية للروبوت واللجنة العالمية لمسابقة "فيرست ليجو" العالمية للروبوت أن يقع اختيارها على قطر لتنظيم المسابقة، وهو ما يعد إنجازا يضاف إلى جملة الإنجازات التي يحققها القطاع التعليمي في قطر.

ودعت - من هذا المنطلق - الطلبة المشاركين إلى الاعتماد على العمل الجماعي والحرص على التعلم من خلال مجموعة من المشاريع التي تتعلق بالروبوت، يقومون بتنفيذها ومن ثَمَّ عرضها والتنافس بينهم، بحيث يقوم كل فريق بإظهار مهاراته في مواضيع رئيسة، تشمل التصميم والبرمجة والمشروع والبحث العلمي والعمل الجماعي والتحدي.

وقالت إن إشراك الطلبة في هذا الحدث التكنولوجي المهم والمفيد، يُعَد في حد ذاته نجاحا كبيرا لهم، حيث تلتقي المتعة والتشويق مع العلم والتعلم في جو من التحدي والإثارة والمنافسة العلمية الموجهة، لافتة النظر إلى أن لجنة المسابقة لمست من خلال الدورات السابقة مدى الفائدة العلمية الكبيرة التي انعكست آثارها الإيجابية على جميع الفرق المشاركة.

وحثت - مجددا - الجميع على المشاركة وتوفير الفرصة للطلبة، للدخول في هذا التحدي من أجل الفائدة.

م . م /أ.ع

_
_
  • الظهر

    11:34 ص
...