الثلاثاء 6 جمادى الآخرة / 19 يناير 2021
 / 
07:47 ص بتوقيت الدوحة

نوّهت بأنها تكفي جميع السكان في الدولة.. د. سهى البيات لـ «العرب»: وصول دفعات متتالية من لقاح «كورونا» خلال الشهور المقبلة

حامد سليمان

السبت 09 يناير 2021

«موديرنا» أثبت فعالية تماثل «فايزر بايونتك» وله نفس مستوى التأثير والحماية
كميات اللقاح التي وصلت قطر تكفي الفئات المستهدفة بالمرحلة الأولى 
 

أكدت الدكتورة سهى البيات، رئيس قسم التطعيمات في إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة، أن لقاح كورونا «كوفيد 19» من شركتي فايزر وبيونتك والمتوفر في قطر حالياً آمن وفعّال.
وكشفت في حوار مع «العرب» عن وصول عدة دفعات متتالية خلال الشهور المقبلة تكفي جميع المواطنين والمقيمين في الدولة، وقالت: «إن الشحنة الأولى من اللقاح التي وصلت أواخر شهر ديسمبر 2020 كافية لجميع الفئات المستهدفة في المرحلة الأولى، وأن الكميات المتفق عليها من اللقاح مع الشركات كافية لحصول كافة السكان على التطعيم».
 ونوهت بأن وزارة الصحة العامة عملت على توعية فئة العمالة حول فيروس كورونا، وأن الحملات مستمرة للتوعية بالفيروس، وكذلك باللقاح الذي توفره قطر.
وأشارت إلى أن لقاح «موديرنا»، الذي يُتوقع أن تصل شحنات منه خلال الفترة المقبلة، أثبت فعاليته بنسبة عالية تماثل «فايزر بايونتك»، وله نفس مستوى التأثير والحماية، ويختلف في طريقة الحماية والفترة التي تفصل بين جرعتي اللقاح.. وإلى نص الحوار:

ما مدى مأمونية اللقاحات التي توفرها قطر؟ 
اللقاح المتوفر في قطر أثبتت الاختبارات العلمية والمعملية والسريرية أنه آمن وفعّال، لم يتم تجاوز أي من الخطوات المتعلقة بأمنه خلال مرحلة التصنيع، كما أنه لم يستثنَ من الإجراءات المعتادة من قبل إدارة الصيدلة والدواء في وزارة الصحة العامة قبل إعطائه الترخيص اللازم.

كم تبلغ كميات الدفعات الأولى من اللقاحات؟ وما المدى الزمني المتوقع لتوفير اللقاح لأكبر نسبة من السكان؟ 
الكميات التي وصلت تكفي جميع الفئات المستهدفة في المرحلة الأولى من حملة التطعيم الوطنية ضد فيروس «كوفيد-19»، وسوف تصل عدة دفعات متتالية خلال الشهور القادمة تكفي جميع المواطنين والمقيمين في قطر.
هل مَن يحصلون على التطعيم مطالبين بالالتزام بالإجراءات الاحترازية بعد الحصول عليه، وهل يمكن أن يكونوا ناقلين للفيروس بأي صورة؟ 
في الوقت الحالي وحتى يتم تطعيم نسبة لا تقل عن 70-75% من سكان قطر والعالم، يجب مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية. الناس الذين يتلقون جرعتي اللقاح والذين تتكون لديهم نسبة كافية من الأجسام المضادة لمكافحة الفيروس سيكونون -إن شاء الله- محميين من العدوى، ومن ثم لن ينقلوا العدوى.


حرصت وزارة الصحة العامة على توعية العمال منذ بداية الجائحة بطرق تفادي الإصابة، هل تخطط الوزارة لحملات مشابهة للتعريف باللقاح الجديد وأهمية الحصول عليه، خاصة أن كثيراً من العمال يمكن ألا يكون لديهم الدراية الكافية حول اللقاح؟ 
نعم.. حملات التوعية سواء بخصوص الفيروس أم اللقاح ستستمر حرصاً على زيادة الوعي لديهم، وتوصيل جميع المعلومات العلمية السليمة بطريقة مبسطة وواضحة لهم.
ما المدى الزمني لفعالية اللقاح.. متى يحتاج الشخص للحصول عليه مجدداً..؟ هل يحتاجه بصورة سنوية؟
ما زالت المعلومات الأولية غير كافية لمعرفة المدة الزمنية لفعالية اللقاح، وإذا ما كان هناك حاجة لأخذه بشكل سنوي أو متكرر. لكن المعلومات العلمية المتوفرة تثبت فعاليته على الأقل عدة شهور كافية لكسر حلقة العدوى في حال تطعيم ما لا يقل عن 70-75% من المجتمع كما ذكرنا، مما سيسهم في عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي.
يُتوقع زيادة الإقبال للحصول على اللقاح في العطلات الصيفية، مع بدء سفر الكثيرين للخارج وعودة المقيمين لإجازاتهم السنوية، هل توفر تعاقدات وزارة الصحة كميات كافية من اللقاح بحلول فصل الصيف؟ 
نعم.. الكميات المتفق عليها مع الشركات التي تم التعاقد معها في دولة قطر كافية للجميع.
هل من مخاطر للقاح الجديد على المصابين ببعض المشكلات الصحية، كالحساسية على سبيل المثال؟ 
بناء على الاختبارات السريرية التي أقيمت في المرحلة الثالثة من صناعة اللقاح، وحسب المعلومات المتوفرة لدينا بعد تطعيم أكثر من ثلاثة ملايين شخص في العالم، لم يسفر عن اللقاح آثار أو أعراض جانبية خطرة تذكر. وهو آمن وفعّال. وبالإشارة للمصابين بأمراض مزمنة ذات مخاطر عالية مثل الفشل الكلوي أو الربو الحاد، فهم من الفئات المستهدفة باللقاح؛ حيث إنهم أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالعدوى ومضاعفاتها التي قد تؤدي إلى دخول المستشفى والعناية المركزة، لا سمح الله، الوفاة، يستثنى في الوقت الحالي مَن لديهم حساسية من مكونات التطعيم، وذوو الحساسية الشديدة جداً، ومن الممكن مراجعة الطبيب المختص للتقييم الشامل قبل أخذ التطعيم.
يشكّل أصحاب الأمراض المزمنة نسبة ليست بالقليلة من السكان، هل سيكون لبعض أصحاب الأمراض المزمنة أولوية عن غيرهم في الحصول على لقاح كورونا؟ 
الأولية هي لذوي الأمراض المزمنة المتقدمة، والتي تصاحبها مضاعفات شديدة مثل الفشل الكلوي أو تأثر الجهاز العصبي وما شابه.
مع توفير لقاح موديرنا خلال الفترة المقبلة.. هل يماثل تأثيره لقاح فايزر.. وعلى أي أساس سيتم إعطاء أي من التطعيمين؟ 
لقاح موديرنا أثبت فعاليته بنسبة عالية تماثل تلك لشركة فايزر بالشراكة مع شركة بايونتك، وله نفس مستوى التأثير والحماية. يختلف عن لقاح فايزر في طريقة التخزين، وفي الفترة الزمنية بين الجرعتين، حيث إن الفترة بين الجرعتين لشركة فايزر- بايونتك هي 21 يوماً، بينما لشركة موديرنا فهي 28 يوماً. ويجب أن تأخذ الجرعتين من نفس الشركة.

_
_
  • الظهر

    11:45 ص
...