السبت 11 صفر / 18 سبتمبر 2021
 / 
04:49 م بتوقيت الدوحة

التجارة تمنع ملاحقة المستهلكين لتسويق المنتجات والخدمات

محمد طلبة 

الخميس 09 سبتمبر 2021

مستهلكون: القرار يوفر الحماية للمشترين في المراكز التجارية والأسواق الشعبية
«الحراج» يعاني من هذه الظاهرة ويجب التصدي للمخالفين 
وزارة التجارة: نطالب المحلات وأصحاب الأعمال بعدم التعرض للمستهلكين
إجراءات للتأكد من جودة الخدمات وإيجاد حلول للمشاكل 


أصدرت وزارة التجارة والاقتصاد تعميما إلى جميع المحال التجارية والصناعية والعامة والباعة المتجولين في المجمعات التجارية والاستهلاكية وجميع مناطق الدولة يمنع ملاحقة المستهلكين والعملاء أو التعرض لهم لتسويق البضائع والمنتجات بشكل غير لائق، وأكدت الوزارة أنه وفي حال تم ضبط وثبات ما يقع من مخالفات لأحكام قانون المحال التجارية والصـناعية والعامة المماثلة والباعة المتجولين والقرارات المنفذة له، سيعرض مرتكبيها للإجراءات والمساءلة القانونية.


وأضافت الوزارة في تعميمها التي حصلت العرب على نسخة منه.. أنه بعد الاطلاع على القانون رقم (05) لسـنة 2015 بشـأن المحال التجارية والصناعية والعامة المماثلة والـبـاعـة المتجولين والمادة رقم (24) من نفس القانون والتي تنص على «يحظر على البائع المتجول ملاحقة الجمهور لعرض سلعته، أو بضاعته، أو ممارسة نشاطه أو تقديم خدمته».
وعليه، يرجى التنويه على جميع المستأجرين وأصحاب الأعمال داخل المجمعات التجارية والاستهلاكية بعدم ملاحقة العملاء أو التعرض لهم لتسويق البضائع والمنتجات بشكل غير لائق.

وأشاد المستهلكون بتعميم وزارة التجارة والصناعة.. مؤكدين انه يحقق حماية المستهلك، ويمنع استغلال بعض البائعين للترويج لمنتجاتهم بهذه الطريقة السيئة، كما يساهم في الحد من الحرج الذي يشعر به المستهلكون تجاه البائعين، والذي قد يؤدي بهم إلى شراء سلع لا يحتاجونها تحت ضغط هذا الأسلوب، وأكدوا أن أسلوب الملاحقة ينتشر في المجمعات التجارية خاصة في بعض المنتجات، واهمها مستحضرات التجميل والبرفانات والعطور والمستلزمات النسائية. 
كما يتركز في سوق الحراج بصورة مؤسفة، حيث يتم ملاحقة العائلات بمجرد دخولها السوق حتى حصولها على السلعة أو الخدمة مما يسبب إحراجا كبيرا لهذه العائلات. 
ويؤكد محمد عبد الملك – مواطن – أن الدولة تعمل على ضبط الأسواق وحماية المستهلكين، من خلال الإجراءات المتواصلة التي تصدرها، وآخرها تعميم التشديد على عدم ملاحقة المستهلكين للترويج للمنتجات والسلع.
ويضيف إن بعض المحلات تستغل هذا الأسلوب أسوأ استغلال من خلال تخصيص بائعين خارج المحل لملاحقة العملاء، والضغط عليهم للشراء، خاصة منتجات مثل العطور، حيث لا يخلو مجمع تجاري من وجود هذه المحلات وبائعيها المتواجدين في الخارج، لملاحقة المستهلكين بزجاجات البرفانات، ورشها عليهم أحيانا، في محاولة لجذبهم لعملية الشراء.
الإحراج للمستهلكين 
ويوضح عبدالملك ان الترويج للسلع والمنتجات أسلوب شائع في جميع دول العالم، ولكن القانون يمنع ملاحقة المشترين والإلحاح عليهم، ولكن إذا كان الترويج بالوسائل السمعية البصرية التي تجذب فلا مانع من ذلك، أما الملاحقة فتضع كثيرا من الضغط والإحراج على المشترين، خاصة أن هناك عددا كبيرا من الأفراد لا يستطيعون التعامل في مثل هذه الحالات، ويضطرون إلى شراء السلعة إرضاء للبائع على حساب مصلحتهم. 
ويؤكد أن الأسواق في قطر تتميز بمنتجاتها الراقية والمعروفة، ومن يبحث عن منتج معين في الغالب لا يتنازل عنه ويصر على شرائه، لذلك الترويج يجب أن يكون بطرق غير تقليدية تجذب المشتري وليس تنفره من الشراء.
الأسواق الشعبية
من جانبه يؤكد أحمد علوي – موظف – أن ظاهرة ملاحقة المستهلكين تنتشر بوضوح في الأسواق الشعبية، حيث يقوم البائع بمتابعة المشتري لوقت طويل منذ دخوله السوق، والإلحاح عليه في التعرف على السلعة، كما يعدد مزاياها من وجهة نظره، وقد تكون السلعة غير شاملة لهذه المزايا، ولكن المستهلك دائما يبحث عن السلعة الجيدة على أمل توافرها عند البائع.
ويضيف ان ظاهرة الملاحقة تظهر بوضوح في سوق الحراج فبمجرد دخولك السوق يسارع إلى ملاحقتك أعداد كبيرة من أصحاب الحرف مثل النجارين او الكهربائيين او عمال السباكة، واغلبهم لا يتقن هذا العمل، مما يسبب مشاكل لا حصر لها مع المنتفعين بهذه الخدمات.
ويشير علوي إلى انه استعان بأحد العمال من هذه الفئة لتركيب وإصلاح الأثاث في منزله، ولكنه فوجئ بالمستوي المتدني لهذه العمالة، كما أنهم تحايلوا في السعر الذي تم الاتفاق عليه أولا، واغلبهم يقوم بهذه العملية، حيث يتم الاتفاق معهم على سعر محدد، ولكن عند الوصول إلى المنزل تبدأ مرحلة اخرى من المفاوضات على السعر وحجم العمل، رغم الاتفاق المسبق، مما دعاه إلى الاستغناء عنهم والبحث عن عمال جدد أصحاب مهارة.
ويضيف إن وزارة التجارة والصناعة تقوم بتوعية المستهلك وتثقيفه، وتوفر أساليب التواصل المتاحة، وعلى المستهلك أن يكون واعيا، ويدرك كيفية التعامل مع صاحب السلعة أو الخدمة قبل الشراء حتى لا تحدث مشاكل.. ويوضح أن الإجراءات التي تعلنها الوزارة تشمل توعية المستهلكين وأصحاب المحلات التجارية بالأنشطة المخالفة لأحكام التشريعات ذات الصلة بشؤون المستهلك. والتنسيق والتعاون مع جمعيات حماية المستهلك وهيئات ومؤسسات المجتمع المدني العاملة في ذات المجال، بالإضافة إلى تحديث المعلومات الخاصة بشؤون المستهلك على موقع الوزارة الإلكتروني بالتنسيق مع إدارة العلاقات العامة والاتصال.
دور وزارة التجارة 
من جانبها تؤكد وزارة التجارة والصناعة على دور إدارة حماية المستهلك في ضبط الأسواق حيث تقوم بتنفيذ أحكام التشريعات المنظمة لحماية حقوق المستهلك ومكافحة الغش التجاري.
كما تقوم باتخاذ التدابير اللازمة لحماية المستهلك، وفقا للقوانين والأنظمة المعمول بها. واتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الغش التجاري، وفقًا للقوانين والأنظمة المعمول بها.
كما تشمل مهامها التنسيق والتعاون مع جمعيات حماية المستهلك وهيئات ومؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجال حماية وتوعية المستهلك، والتنسيق مع الجهات المختصة بشأن اتخاذ إجراءات الفحص والتحليل ومدى المطابقة للمواصفات القياسية للسلع والبضائع بالأسواق لحماية الحاجات الحيوية للمستهلك وحمايته من الغش التجاري، والتفتيش على المصانع والمحال والمخازن وغيرها من الأماكن المخصصة لصنع أو بيع أو تخزين المنتجات الغذائية والمنزلية للتأكد من صلاحيتها وعدم غشها أو فسادها، ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية المقررة، وضبط المخالفين واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنهم. وتلقي الشكاوى من المستهلكين والتحقق منها، ومتابعة اتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها.
 

_
_
  • المغرب

    5:35 م
...