الأحد 14 ربيع الثاني / 29 نوفمبر 2020
 / 
07:24 م بتوقيت الدوحة

أمريكا تفرض عقوبات على وزيرين لبنانيين سابقين

الاناضول

الأربعاء 09 سبتمبر 2020
وزارة الخزانة الأمريكية
أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الثلاثاء، فرض عقوبات على وزيرين سابقين في الحكومة اللبنانية، بتهمة دعم "حزب الله" و"الضلوع في فساد".

وقالت الوزارة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على الوزيرين اللبنانيين السابقين يوسف فينيانوس، وعلي حسن خليل.

وأضاف البيان أن الوزيرين السابقين قدما دعما ماديا لـ"حزب الله" و"انخرطا في فساد".

واعتبر أن هذا "يؤكد كيف تآمر بعض السياسيين اللبنانيين مع حزب الله، على حساب الشعب ومؤسسات الدولة".

وشدد على دعم واشنطن "للشعب اللبناني في دعواته إلى (تشكيل) حكومة شفافة وخاضعة للمساءلة وخالية من الفساد".

ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيفن منوشين، قوله إن "الفساد تفشى في لبنان، واستغل حزب الله، النظام السياسي لنشر نفوذه الخبيث".

وأضاف "تقف الولايات المتحدة إلى جانب شعب لبنان في دعواتهم للإصلاح، وستواصل استخدام سلطاتها لاستهداف أولئك الذين يضطهدونهم ويستغلونهم".

وفي 4 أغسطس الماضي، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 191 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، وخسائر تقدر بنحو 15 مليار دولار، بحسب تقدير رسمي غير نهائي.

ويزيد انفجار المرفأ أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه الحديث، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

وكلف الرئيس اللبناني ميشال عون، نهاية أغسطس، مصطفى أديب بتشكيل حكومة جديدة، بعد حصوله على 90 صوتا‎ من إجمالي 120، خلال استشارات نيابية ملزمة.

وستحل حكومة أديب مكان سابقتها برئاسة حسان دياب، التي استقالت بعد ستة أيام من انفجار المرفأ، وتواجه اتهامات تنفيها، بالخضوع لسيطرة جماعة "حزب الله".

وكانت حكومة دياب حلت، منذ 11 فبراير الماضي، مكان حكومة سعد الحريري، التي استقالت في 29 أكتوبر 2019، تحت ضغط احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية، بينها رحيل الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهمها المحتجون بالفساد وانعدام الكفاءة.

_
_
  • العشاء

    6:13 م
...