الإثنين 13 صفر / 20 سبتمبر 2021
 / 
06:06 م بتوقيت الدوحة

تويوتا «أفالون» 2021.. تصميم عصري وأداء متميز

الدوحة - العرب

الإثنين 09 أغسطس 2021

إطلالة أنيقة وشخصية مميزة للجيل الخامس من أفالون 
تقنيات وأنظمة أمان مبتكرة لتعزيز سلامة الركاب 

ترتكز مركبة تويوتا أفالون 2021 على منصة «الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لتويوتا» TNGA، وتأتي معززة بمحرك جديد ذي ست أسطوانات V6 سعة 3.5 لتر يتميز بكفاءة استثنائية في استهلاك الوقود، فضلاً عن طيف واسع من مزايا الراحة والسلامة المتقدمة والتي تشمل نظام «تويوتا سيفتي سينس» Toyota Safety Sense، الأمر الذي يجعل مركبة السيدان الفاخرة تجسد تطلعات العملاء المتعلقة بجودة التصميم والشغف بالتكنولوجيا في وسائل النقل الأكثر تميزاً. 

ومنذ إطلاقها لأول مرة في عام 1994 ومن خلال التطور الذي شهدته على مدى أربعة أجيال، حظيت مركبة تويوتا أفالون بإعجاب محبي القيادة الفاخرة في جميع أنحاء العالم لما تتسم به مقصورتها الداخلية من راحة ورحابة، فضلاً عن اقترانها بالسمات الجوهرية التي تشتهر بها علامة تويوتا، وهي الجودة وقوة التحمل والاعتمادية QDR. ونجحت هذه المركبة في ترسيخ مكانتها ضمن فئة مركبات السيدان الفاخرة متوسطة الحجم، سواءً كان ذلك في الشرق الأوسط أو على صعيد العالم ككل، إذ تجاوز إجمالي مبيعاتها 1.5 مليون مركبة. 

تصميم عصري
وتتسم مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً بالعديد من عناصر التصميم العصري سواءً من حيث طولها أو مركز جاذبيتها المنخفض، وذلك بفضل منصة TNGA. كما يعكس الحضور البارز للمركبة مزيجاً من الخصائص الفريدة التي تشمل كلاً من الأداء المتميز، وتجربة القيادة التفاعلية النشطة، والإطلالة المتألقة والأكثر عرضاً. هذا وتعتمد الخطوط التصميمية لهيكل مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً ومقصورتها الداخلية على فلسفة التصميم المتمثلة بـ «الجمال التقني» Technical Beauty، والتي تنقسم إلى شقين؛ أولهما «الجمال»، والذي يتناغم مع الحماس ويُمثِّل رد فعل الجمهور التفاعلي عند مشاهدة الخطوط التصميمية الممتدة للمركبة وحضورها الأنيق، في حين يتوافق الشق الثاني وهو «التقني»، مع الأصالة، ويُمثل الغرض والأداء وهما العنصران اللذان يميزان مركبة السيدان الجديدة كلياً. 
وبفضل تصميمها المتطور، تُعبِّر المركبة عن شخصيتها المميزة، في الوقت الذي تجسد الهوية المستقبلية للغة تويوتا للتصميم التي تُعنى بالتركيز على الجزء الأمامي السفلي. وتعكس المصابيح الأمامية الأنيقة بتصميمها الرفيع، والتي تعمل بتقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء LED، هويتها الرياضية بلمسة من الأناقة، وتشكل امتداداً لتصميم الواجهة الأمامية مع تسليط الضوء على الخطوط الطولية التي تُكسب غطاء المحرك مظهره العصري. كما تم تصميم الشبك الأمامي الواسع والمتجدد ليزيد من انسيابية تدفق الهواء، فيما توجه فتحات التهوية في الجزء السفلي منه الهواء بشكل فعال عبر الإطارات الأمامية وعلى طول التصميم الجانبي للمركبة. وتبرز الإطلالة العريضة لمركبة تويوتا أفالون بشكل واضح من خلال هذا التقسيم المميز، في حين تضفي المصابيح الخلفية المتصلة بأبعادها الثلاثية بتقنية LED، مع الزعانف الهوائية طابعاً يرتقي بالتصميم إلى آفاق جديدة، إذ يتم دمج كل من مصابيح الرجوع إلى الخلف والتوقف وإشارات الانعطاف في شكل متناسق أنيق. 

متعة القيادة
وامتداداً للمظهر الجريء لمركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً، فإن متعة القيادة الحقيقية تنبع من المحرك الجديد المعزز ذي الست أسطوانات V6 سعة 3.5 لتر، والذي ينتج قوة 298 حصاناً وعزم دوران أقصى يبلغ 356 نيوتن-متر. ويقترن المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي جديد كلياً بثماني سرعات يدمج اختيار التروس السلس والدقيق تبعاً لنطاق دورة المحرك، لتكون النتيجة كفاءة عالية في استهلاك الوقود وطاقة فورية. 
وكما هو الحال في جميع طرازات تويوتا الأخرى، فإن السلامة تبقى ضمن أهم الأولويات في مركبة تويوتا أفالون. وتتكامل منظومة السلامة المميزة في المركبة الجديدة كلياً مع تقنيات السلامة المتقدمة «تويوتا سيفتي سينس» Toyota Safety Sense، والتي تشمل نظام الأمان قبل التصادم PCS، ونظام تثبيت السرعة الراداري DRCC، ونظام الحفاظ على المسار LDA، ونظام الإضاءة العالي التلقائي AHB. وعلاوة على ذلك، تضم المركبة مجموعة شاملة من مزايا الأمان والحماية لجميع ركابها، مثل 10 وسادات هوائية تعمل بنظام تقييد الحركة التكميلي SRS، ونظام التحكم بثبات المركبة VSC، ونظام منع الانزلاق TRC، ونظام المكابح المانع للانغلاق ABS، ونظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً EBD، ونظام مساعد الكبح BA، ونظام مكابح التوقف الإلكترونية EPB مع وظيفة تثبيت الفرامل، ونظام مراقبة النقطة العمياء BSM، ونظام تنبيه حركة المرور الخلفية RCTA، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات HAC، وغيرها الكثير من الأنظمة الأخرى.

_
_
  • العشاء

    7:02 م
...