الخميس 14 ذو القعدة / 24 يونيو 2021
 / 
12:45 ص بتوقيت الدوحة

طلبة بـ «الثانوية» لـ «العرب»: أسئلة «العلوم» و«الأحياء» صعبة

علي العفيفي

الأربعاء 09 يونيو 2021

اشتكى طلبة المسارين الأدبي والعلمي في الشهادة الثانوية العامة من صعوبة اختباري العلوم العامة والأحياء، مؤكدين أن الاختبارين جاءا في مستوى الطلبة المتفوقين.
وقال الطلبة في تصريحات لـ«العرب» إن بعض الأسئلة لم تكن مفهومة، واحتاجت إلى استيضاح أكثر لإدراك المطلوب منها، مؤكدين أن الاختبارين هما من أصعب الامتحانات التي مرت على طلبة الشهادة الثانوية العامة.
وأوضحوا أنهم واجهوا صعوبة في الإجابة عن بعض الأسئلة المقالية، وأن الطلبة المتفوقين شعروا أيضاً ببعض الإحباط من مستوى الاختبار، مضيفين أن الإجابات احتاجت شرحاً مفصلاً، ولم يساعدهم الوقت في ذلك.
ودشّن طلبة المسارين الأدبي والعلمي وسمين عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الأول #نطالب_بمراعاه_التصحيح_علوم وجّهوا من خلاله انتقادات حادة لوزارة التعليم والتعليم العالي.
وقال أحد الطلبة إن «بداية السنة كنت أبي نسبة 75 %.. أتمنى أني مادش دور ثاني بس... يعني منهج جديد وكورونا ودراسة عن بُعد، والطالب صعب يفهم وفوق كله هذا يصعبون الاختبار».
فيما كتبت إحدى الطالبات: «كمية رسمات ومعلومات حفظتها وسهرانة ومواصلة عشان أدرسها وآخر شي ما شفت منها ولا شي، كل اللي شفته أسئلة ما عرفت أحل منها شي ليش».
وفي وسم #اختبار_الأحياء_تعجيزي، قالت إحدى الطالبات: «مناهج واختبارات الثانوية حولت الطالب لحقل تجارب وللأسف تجارب تعجيزية دمرت نفسية وعقلية ومستقبل الطلاب». 
وكتبت طالبة أخرى: «وقفت في أسئلة كثيرة بسبب عدم وضوحها كان من المفترض أن يتم مراعاة الطلبة في الأسئلة، بسبب توزيع الدرجات العالي جداً والوقت غير كاف للاختبار.. والمعلومات ضخمة جداً جداً والوقت لم يسمح لنا للإجابة بشكل الصحيح.. أرجو مراعاتنا لأن الاختبار أصعب من السابق»، بينما قال أحد الطلبة: «حلم النجاح قاعد يتبخر».
ولم يشكُ طلبة المسار التكنولوجي من اختبار مادة «علوم الحاسب»، مؤكدين أن الأسئلة جاءت سهلة ومباشرة.
ويستكمل طلبة الشهادة الثانوية غداً الخميس الاختبارات بمادة اللغة العربية لجميع المسارات، وبدأت المدارس ظهر أمس المراجعات النهائية عبر منصة التايمز، ومراجعة للاختبار التجريبي.

مانع المناعي:  المقالية غير مفهومة

أبدى مانع المناعي، الطالب في المسار الأدبي، امتعاضه من أسئلة اختبار مادة العلوم، معتبراً أن الاختبار ضم أسئلة شبه تعجيزية.
وقال المناعي إن وزارة التعليم والتعليم العالي لم تراعٍ ظروف الطلبة بوضع نوعية هذا الاختبار، مؤكداً أن الأسئلة المقالية كانت صعبة، بينما الأسئلة الاختيارية جاءت في متناول جميع الطلبة.
وأضاف أن الأسئلة المقالية بعضها لم يكن مفهوماً وأخذت وقتاً لفهم المطلوب منها، مما استغرق وقتاً طويلاً، وكذلك الإجابات احتاجت شرحاً مفصلاً وتوضيحاً، مما أدى لاستغراق أغلب الطلبة الوقت المخصص للاختبار.
وذكر أنه حاول الإجابة عن أغلب الأسئلة بصورة مرضية، معتبراً أن الاختبار جاء في مستوى الطالب المتفوق، منتقداً واضعي الاختبار.

عبدالعزيز محمود: «علوم الحاسب» الأسهل

أعرب عبدالعزيز محمود، الطالب في المسار التكنولوجي، عن سعادته بأسئلة اختبار مادة علوم الحاسب، مؤكداً أن الاختبار كان سهلاً وفي متناول جميع الطلبة.
وقال محمود إن الاختبار جاء كما كان متوقعاً، معتبراً أن تلك المادة من المواد البسيطة ومنهجها غير معقد أو صعب، لذلك جميع الطلبة خرجوا برضا تام من مستوى إجاباتهم خلال الاختبار.
وأكد أن الاختبار أغلبه جاء من المراجعات النهائية، متمنياً أن يأتي اختبار مادة اللغة العربية في نفس المستوى، وأن تتم مراعاة ظروف العام الأكاديمي الحالي.
وأشار إلى أنه سوف يبدأ على الفور في الاستعداد والتأهيل لاختبار مادة اللغة العربية غداً الخميس، نظراً لضيق الوقت.

عبدالغني محمد: الاختبار لا يناسب طلبة الأدبي

اعتبر عبدالغني محمد، الطالب في المسار الأدبي، أن أسئلة اختبار العلوم العامة جاءت في مستوى الطالب المتميز، مضيفاً أن أغلب الطلبة خرجوا من الاختبار غاضبين.
وقال محمد إن الاختبار كان أصعب من اختبار مادة اللغة الإنجليزية، ولم يكن متوقعاً أن يأتي بهذا المستوى، موضحاً أن الأسئلة المقالية في مستوى الطالب المتفوق، إضافة إلى أن المنهج كان ثقيلاً هذا الفصل الدراسي.
وأضاف أن الاختبار ليس مناسباً لطلبة المسار الأدبي، مطالباً وزارة التعليم والتعليم العالي بمراعاة الطالب في تصحيح الإجابات، والنظر في الشكاوى الجماعية من مستوى الاختبار. 
وتمنى أن يتم تعويض الطلبة في اختبار اللغة العربية غداً الخميس، داعياً زملاءه لضرورة نسيان هذا الاختبار، والتركيز في المادة المقبلة.

أحمد فراس: 5 أسئلة للطالب المتفوق في الأحياء

أكد أحمد فراس، الطالب في المسار العلمي، أنه واجه بعض الصعوبات في اختبار مادة الأحياء، موضحاً أنه كان متوقعاً هذا الأمر، نظراً لأنها مادة ثقيلة وطويلة، وتحتاج للحفظ والفهم معاً.
وقال فراس إن الاختبار تضمن 10 أسئلة اختيارية من عدة أسئلة، إضافة إلى 3 أسئلة مقالية، متفرع منها 6 أسئلة، واصفاً مستوى الأسئلة الاختبار بأنه يميل إلى الصعوبة، نظراً لاحتوائه على سؤالين في الأسئلة الاختيارية، و3 أسئلة في المقالي للطلبة المتميزين.
وأضاف أن أسئلة الاختبار أحدثت ارتباكاً لدى الطلبة في بداية الاختبار، وبعض الطلبة طلبوا استيضاحاً حول بعض الأسئلة التي لم تكن واضحة أو مباشرة، معتبراً ما يحدث في الاختبارات يتنافى تماماً ووعود مسؤولي وزارة التعليم بمراعاة ظروف الدراسة لهذا العام.
وأكد أن المراجعات النهائية ساعدت البعض في ضمان نتيجة النجاح وعبور هذا الاختبار بنجاح مقبول.

_
_
  • الفجر

    03:13 ص
...