الأحد 8 ربيع الأول / 25 أكتوبر 2020
 / 
07:30 ص بتوقيت الدوحة

إنجازات قطرية مميزة على الصعيد الأمني خلال 2018

الدوحة - قنا

الثلاثاء 09 أبريل 2019
الداخلية توقف اثنين من منسوبيها العسكريين بعد تداول فيديو يظهر تجاوزهما في التعامل مع أحد المخالفين
كشفت إحصائيات وزارة الداخلية للعام الماضي، أن دولة قطر حققت إنجازات أمنية مهمة خلال العام الماضي على رأسها خفض معدلات الجرائم الكبرى لكل 100 ألف نسمة عن معدل الأمن العالمي بنسبة 98.3 بالمائة على الرغم من ارتفاع عدد السكان خلال العام ذاته بنسبة 3.6 بالمائة.

وأظهرت الإحصائيات ذاتها انخفاضا كبيرا في نسبة الجرائم الجنائية المرتكبة خلال العام الماضي لكل 100 الف نسمة حيث سجلت جرائم القتل العمد 0.4 بنسبة انخفاض بلغت 95 بالمائة عن المعدل العالمي الذي يصل إلى 8 حالات قتل عمد، وفي الاعتداء الجسيم سجلت 0.2 بانخفاض بلغت نسبته 99.8 بالمائة عن المعدل العالمي الذي يصل إلى 100 اعتداء.

كما تشير الإحصاءات إلى تسجيل 0.1 في جرائم السطو، بانخفاض 99.9 بالمائة مقارنة مع المعدل العالمي الذي يصل إلى 100 جريمة، ونحو 0.1 أيضا جرائم الحريق المتعمد بنسبة انخفاض بلغت 99.6 عن المعدل العالمي الذي يصل إلى 25 جريمة، في حين سُجلت 0.6 جريمة سرقة بالإكراه، وهو ما يقل بواقع 99.4 بالمائة عن المعدل العالمي الذي يصل إلى 100 جريمة. 

وبفضل الجهود الأمنية التي تبذلها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أظهرت إحصائيات ومؤشرات وزارة الداخلية انخفاض نسبة تعاطي المخدرات إلى 0.1 بالمائة من إجمالي السكان بنسبة انخفاض بلغت 95 بالمائة عن النسبة العالمية للمتعاطين والمحددة بـ 2 بالمائة .

وتؤكد الإحصائيات كذلك انخفاض إجمالي عدد الجرائم في عام 2018 بمعدل ( 2.4 بالمائة ) عن عام 2017 ، كما أن 88.3 بالمائة من إجمالي الجرائم المرتكبة العام الماضي كانت جرائم بسيطة تمثلت في جرائم شيكات، ومخالفات، وبلاغات غير جنائية، ومشاجرات عادية.

كما شكلت الجرائم الكبرى المقلقة للأمن العام نسبة 0.1 بالمائة فقط من إجمالي الجرائم المرتكبة عام 2018، حيث أظهرت الإحصائيات انخفاض معدلات هذا النوع من الجرائم بنسبة 14.5 بالمائة مقارنة بعام 2017.

وانخفضت جرائم التزوير بنسبة 31.8 بالمائة عن عام 2017 ، وجرائم الاعتداءات البسيطة والمشاجرات بنسبة 19.1 بالمائة ، وجرائم خيانة الأمانة بنسبة 18.8 بالمائة، وجرائم الامتناع عن دفع مستحقات الغير بنسبة 16.3 بالمائة، وجرائم سرقة السيارات بنسبة 13.9 بالمائة.

وبينت الإحصاءات جهود وزارة الداخلية في رفع مستوى أدائها من خلال اهتمامها بمجال تنمية العنصر البشري وتطوير البرامج التدريبية وتحسين العائد من التدريب.

وتظهر المؤشرات الخاصة بهذا الجانب، أن الوزارة نجحت في بناء قدرات ( 30 ألف ) موظف بمقر العمل، والحاق ( 2000 ) آخرين من منتسبي الوزارة سنويا بدورات داخلية وخارجية لرفع مستوى مهاراتهم وخبراتهم العملية، فضلا عن العمل على زيادة عدد العنصر النسائي سنويا بنسبة ( 5 بالمائة ).

كما بينت المؤشرات زيادة نسبة الرضا الوظيفي لدى العنصر النسائي بوزارة الداخلية إلى ( 90 بالمائة ) بالإضافة إلى توفير عدد كبير من الوظائف المكتبية لذوي الاحتياجات الخاصة. 

وعلى الصعيد الخدمي والتوعوي، سجلت مؤشرات عام 2018 تقدما كبيرا مقارنة بما تحقق خلال عام 2017، حيث ارتفعت نسبة المعاملات المنجزة المقدمة للجمهور بمقدار 3.2 بالمائة، لتصل إلى 72.2 مليونا معاملة تقريبا، بما يزيد عن 200 ألف معاملة يوميا .

وتفيد إحصاءات وزارة الداخلية، أن إدارة الخدمات الطبية بالوزارة قدمت خدمات الرعاية الصحية الأولية خلال العام الماضي لأكثر من 700 ألف شخص، وهو ما يشكل 20.5 بالمائة من إجمالي عدد السكان بالدولة.. كما نجحت أجهزة الدفاع المدني في إخماد 1922 حادث حريق، وتنفيذ 1203 عمليات إنقاذ وإغاثة.

وبلغت نسبة رضا الجمهور ومراجعي إدارات الوزارة 90 بالمائة ، كما تم البت في 90 بالمائة من شكاوى الجمهور خلال خمسة ايام من تاريخ تلقي الشكوى.

وزاد عدد البرامج والأنشطة والمبادرات التوعوية المنفذة بوزارة الداخلية بنسبة وصلت إلى 5 بالمائة، حيث سجل أعداد طلاب المدارس والجامعات المستفيدين من البرامج التوعوية لوزارة الداخلية نسبة وصلت إلى 10 بالمائة.

وسجل عدد المستفيدين من برامج إدارات مكافحة المخدرات، وشرطة الأحداث، والشرطة المجتمعية، والإدارة العامة للدفاع المدني، والإدارة العامة لأمن السواحل والحدود، والإدارة العامة للمرور، زيادة بنسبة 5 بالمائة عن العام 2017.. كما زاد عدد البرامج التوعوية المقدمة لروابط الجاليات بنسبة 5 بالمائة بين العامين، إلى جانب زيادة أعداد العمالة الوافدة المستفيدة من برامج الوزارة التوعوية بنسبة 10 بالمائة.

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...