الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
08:57 م بتوقيت الدوحة

لجنة التوثيق تبدأ تنفيذ مهام أعمالها

الدوحة - العرب

الخميس 08 أبريل 2021

تلعب لجنة التوثيق المنضوية تحت مظلة الاتحاد القطري لكرة القدم دوراً كبيراً ومؤثراً في سبيل تسجيل وتوثيق تاريخ كرة القم القطرية منذ نشأتها وحتى الآن، والتي انطلقت معها حركة كرة القدم الرياضية في قطر، مروراً بتاريخ الأندية القطرية، وإنجازات الكرة القطرية على صعيد المنتخبات والأندية والأفراد، لترسو سفينة كرة القدم القطرية على شاطئ العالمية باستضافة البطولة الكبرى. مونديال 2022، والتي لن تتوقف بعدها الاستضافات والإنجازات، بل هناك محطات كثيرة ستشهد على الإبداع القطري والتميز التنظيمي .
ومنذ أن أسس الاتحاد القطري لكرة القدم لجنة التوثيق وهي تضع نصب عينها الكثير من الأهداف والطموحات الرامية إلى توثيق تاريخي لكرة القدم القطرية من خلال توحيد الجهود في هذا الصدد، ولتكون نتائج أعمال اللجنة مرجعاً موثوقاً ومصدراً رسمياً معتمداً للكرة القطرية على مر أجيالها المتعاقبة، وهو النهج الذي أسس له سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، والذي أولى لجنة التوثيق أهمية خاصة؛ كونها وبتضافر كافة الجهود وبالأعمال المتواصلة ستحقق الآمال والطموحات من خلال الرغبة الجادّة، والإرادة التي يتملكّها الشعور بالحس الوطني، وهي جهود مقدرة وتستحق كل التحية والثناء .
وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد القطري لكرة القدم، أصدرت قراراً بتأسيس لجنة التوثيق برئاسة السيد علي داود، والسيد خالد مبارك الكواري نائباً للرئيس، وبعضوية كل من السادة عبدالله علي المهندي، وإبراهيم شاهين السليطي وجاسم الملا وإبراهيم عزام وميرنا عمار، بالإضافة إلى الاستعانة بعدد من الشخصيات المختصة في مجال التوثيق والأرشفة.
حيث كان من أبرز مهامها توثيق كل ما يخص كرة القدم القطرية، لتكون مصدراً موثقاً لكافة البطولات التي ينظمها الاتحاد، ولتكون مرجعاً مهماً للإعلاميين والرياضيين على حد سواء، وجاء هذا القرار في إطار التطوير المؤسسي الذي يقوم به الاتحاد من أجل الارتقاء بمستوى العمل الإداري والتنظيمي داخل الاتحاد وفقاً لمستجدات العمل للمرحلة القادمة ولتحقيق رؤية الاتحاد 2021 .
فتاريخ كرة القدم القطرية وعبر أعوام طوال كان، ولا يزال زاخراً بالعديد من الإنجازات والمكاسب التي رفعت فيها راية قطر خفّاقة، وجعلت من دولة قطر -الكبيرة دوماً بعطائها السخي في المجالات كافة- تتبوأ المكانة الرفيعة التي تستحق، وقد اقترنت تلك الإنجازات الرياضية بالعديد من الأحداث المهمة، والتواريخ التي لا يمكن نسيانها، بل هي محفورة في ذاكرة الأجيال على اختلافها، وبعضها يرتبط بوجدان الشعب وثقافته وأصالته، وهو الأمر الذي يجعلنا نستذكر بعض الأحداث وتحديدها دون غيرها.

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...