الخميس 13 رجب / 25 فبراير 2021
 / 
02:15 م بتوقيت الدوحة

د. محمد حسين رئيس قسم الهندسة المدنية في جامعة قطر لـ «العرب»: تطوير أنظمة لتحلية مياه البحر

علي العفيفي

الأحد 07 فبراير 2021

نطور برامج الدراسات العليا لمواكبة الطفرة في البنية التحتية

نجري أبحاثاً مهمة في هندسة البيئة حول جودة الهواء والتهوية في المواقف

ندرس طرح برنامج لمرحلة ما بعد الجامعة في «إدارة الأصول والمنشآت» بالتعاون مع أقسام أخرى بالكلية

مختبرات الهندسة المدنية والمعمارية حصلت على «الأيزو» في مواد التشييد

أكد الدكتور محمد فاروق محمد حسين -رئيس قسم الهندسة المدنية والمعمارية في كلية الهندسة بجامعة قطر- أن القسم يسعى خلال الفترة المقبلة إلى استقطاب أكبر عدد من الطلاب القطريين في مرحلة البكالوريوس لدراسة الهندسة المدنية، منوهاً بأن القسم يبذل جهوداً كبيرة في هذا الإطار، مثل القيام بزيارات دورية إلى المدارس في مرحلة ما قبل جائحة كورونا، وتنظيم مخيم الهندسة المدنية الشتوي لطلاب المرحلة الثانوية قبل عام تقريباً، والتنظيم الدوري لمسابقة الجسر الخشبي لطلاب الثانوية.
وقال حسين في حوار مع «العرب» إن قسم الهندسة المدنية والمعمارية مستمر في تطوير برامج الدراسات العليا لزيادة مواكبة متطلبات القطاع الصناعي، الذي يشهد طفرة في مجالات البنية التحتية والتعمير ومجالات التكنولوجيا. وأضاف أن القسم سيطرح هذا الشهر البرنامج الفرعي «إدارة المشاريع الهندسية» الذي يهدف إلى مواكبة الطفرة العمرانية والتكنولوجية في قطر، وسيكون متاحاً لجميع الطلاب والطالبات بمرحلة البكالوريوس، إضافة إلى أنه يدرس طرح برنامج لمرحلة ما بعد الجامعة في «إدارة الأصول والمنشآت».
وعن آخر الأبحاث والمشاريع التي يقوم بها قسم الهندسة المدنية والمعمارية، أوضح حسين أن هناك أبحاثاً جارية في عدة مجالات وبالأخص مجال الهندسة البيئة حول جودة الهواء والتهوية في المواقف تحت الأرض، وأبحاثاً لتطوير أنظمة لمعالجة المياه العادمة وأنظمة لتحلية مياه البحر، إضافة إلى مشروع جديد لتوثيق مشاريع الملاعب في الدولة بالتعاون مع مركز المواد المتقدمة وبدعم من اللجنة العليا للمشاريع والإرث. وإلى نص الحوار:

  في البداية، ما الدور الذي يؤديه قسم الهندسة المدنية والمعمارية؟
قسم الهندسة المدنية والمعمارية بكلية الهندسة في جامعة قطر يعتبر القسم الأول والوحيد في الدولة الذي لديه برامج تدريسية في مجال الهندسة المدنية لكل من درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه. ويتميز القسم بجودة برامجه التي يؤكدها استمرار اعتماد برنامج المرحلة الجامعية من هيئة الاعتماد الأميركية «ايبيت» (ABET)، ويفخر القسم بالدور الفعال لأعضائه في كل المجالات الأكاديمية من الناحية التدريسية والبحثية، وكذلك خدمة وتطوير قطاع البنية التحتية والتعمير بشكل عام وفي دولة قطر بشكل خاص، وكذلك خدمة المجتمع. 
كما يؤدي القسم دوراً مهماً جداً في الجامعة والدولة، حيث إنه يؤهل أجيالاً من المهندسين على قدر عالٍ من الكفاءة، لدفع عجلة البناء والتطوير في قطاعات مختلفة وبالأخص قطاعات البنية التحتية والتعمير وما يرتبط بها من مجالات الإنشاءات والتربة والمياه والبيئة والطرق والمواصلات وهندسة وإدارة الإنشاءات، ويفخر القسم بتخريجه لعدد كبير من المهندسين، الذين يقودون عجلة البناء والتعمير بالدولة، ويشغلون مواقع مهمة في القطاع الحكومي والخاص بدولة قطر.

  ما أهم إنجازات قسم الهندسة المدنية والمعمارية خلال الفترة السابقة وبالأخص عام 2020؟ 
القسم حقق العديد من الإنجازات في الفترة السابقة وبالأخص خلال سنة 2020. ففي مجال تطوير البرامج، قام القسم من خلال دعم ورعاية كلية الهندسة وبالتعاون مع قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية وكذلك بالتعاون مع كلية الإدارة والاقتصاد بتطوير البرنامج الفرعي لإدارة المشاريع الهندسية. وفي مجال تطوير المختبرات وبدعم كلية الهندسة ودعم قطاع البحث والدراسات العليا بالجامعة، حصل قسم الهندسة المدنية والمعمارية على اعتماد الأيزو (ISO) لمختبراته في مجال مواد التشييد كأول قسم تدريسي بالجامعة يقوم بهذا المجهود، كذلك واصل القسم تقدمه بقوة في مجال البحوث، وتقدم للمركز 151-200 في مجال الهندسة المدنية على مستوى العالم حسب تصنيف شنغهاي في العام 2020. كذلك استمر القسم بدعم كبير من كلية الهندسة في التواصل مع القطاع الحكومي والخاص والتعاون الكبير في مجال التدريب والورشات وتنظيم المؤتمرات مع أهم الجهات بقطر في مجال البنية التحتية والتعمير، مثل: هيئة الأشغال العامة، ووزارة البلدية والبيئة، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، و«الريل»، و«الديار القطرية»، مع وجود نشاطات مميزة وأحدثها مؤتمر البنية التحتية والتعمير، الذي تم تنظيمه في فبراير 2020 بمشاركة جميع هذه الجهات وبمساهمة كبيرة من أرقى المعاهد التقنية ومشاركات من جميع أنحاء العالم. 

استقطاب الطلاب القطريين 
  ما أهم أولويات القسم في المرحلة المقبلة؟
للقسم عدة أولويات للفترة المقبلة وكلها تدعم خطط كلية الهندسة وجامعة قطر، ولعل أهم تلك الأولويات: زيادة استقطاب الطلاب القطريين لمرحلة البكالوريوس، والاستمرار في تطوير واستخدام أحدث الوسائل لضمان البيئة التعليمية المثلى، والاستمرار في تطوير واستحداث البرامج وبالأخص برامج الدراسات العليا لزيادة مواكبة متطلبات القطاع الصناعي، الذي يشهد طفرة في مجالات البنية التحتية والتعمير ومجالات التكنولوجيا. كذلك يسعى القسم إلى زيادة نشاطاته البحثية في المجالات المهمة والمرتبطة بالتحديات المباشرة للمجتمع وداخل الدولة.    

  ما النشاطات التي يقوم بها القسم لزيادة استقطاب الطلاب القطريين لتخصص الهندسة المدنية؟
مجال الهندسة المدنية هو أحد المجالات المرغوبة من الطلاب عموماً، ولكننا نسعى باستمرار للقيام بنشاطات ترويجية وتعريفية عن الهندسة المدنية، لدعم خطط الجامعة لزيادة الطلاب القطريين. ويقوم القسم بنشاطات فريدة ومتميزة في هذا الجانب، حيث ينظم بشكل دوري مسابقة الجسر الخشبي لطلاب المرحلة الثانوية، كما نظم القسم مخيم الهندسة المدنية الشتوي لطلاب المرحلة الثانوية قبل عام تقريباً كأول قسم أكاديمي في الشرق الأوسط يقوم بمبادرة من هذا النوع، وقام القسم بتنظيم زيارات دورية للمدارس قبل جائحة «كوفيد». ويعكف القسم حالياً على تطوير برامج تعريفية ونشاطات يمكن إجراؤها بالتواصل عبر الإنترنت، وذلك للاستمرار في النشاطات التعريفية والترويجية خلال فترة الجائحة.  

  ما أبرز المشاريع البحثية التي يقوم بها القسم؟ وما مدى تعاون القسم مع الجهات البحثية داخل وخارج قطر؟
القسم يقوم بعدد كبير من الأبحاث ذات العلاقة المباشرة بالتحديات الهندسية بدولة قطر، ويتعاون القسم داخل الجامعة مع الأقسام الأكاديمية والمراكز البحثية المختلفة، مثل مركز قطر للنقل والسلامة المرورية، ومركز المواد المتقدمة. ويقوم القسم كذلك بالتعاون مع أقسام علمية من أرقى الجامعات في العالم وبدعم من قطاع البحوث بالجامعة والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي. 
ومن الأبحاث التي يقوم بها القسم على سبيل المثال لا الحصر: أبحاث ودراسات في مجال نمذجة المباني واستخدام الدرون وأحدث الوسائل التكنولوجية في إدارة المشاريع والإنشاءات، وكذلك أبحاث السلامة في مجال الإنشاءات، وأبحاث نزح المياه الجوفية في مشاريع البنية التحتية بقطر، وكذلك تطوير تطبيقات مستدامة للبناء بالخرسانة تشمل استخدام مياه البحر والركام المعاد تدويرها وتأهيل ومراقبة سلامة الإنشاءات والمباني الخرسانية، كما يقوم القسم بأبحاث مهمة في مجال الهندسة البيئية، مثل الأبحاث المتعلقة بجودة الهواء والتهوية في المواقف والمساحات تحت سطح الأرض، وأبحاث لتطوير أنظمة لمعالجة المياه العادمة وأنظمة لتحلية مياه البحر صديقة للبيئة، وكذلك الأبحاث الجيوبيئية الخاصة بالغاز وحركته تحت سطح الأرض. 
ويقوم القسم كذلك بأبحاث في مجال استخدام وتطوير مواد الطرق، وأبحاث في مجال سكك الحديد بدعم شركة سكك الحديد القطرية (الريل)، ويقوم حالياً بمشروع جديد عن توثيق مشاريع الملاعب بقطر بالتعاون مع مركز المواد المتقدمة وبدعم من اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

مشاريع مستقبلية 
  حدثنا أكثر عن برنامج إدارة المشاريع الهندسية والبرامج الأكاديمية التي يسعى القسم لاستحداثها مستقبلاً؟
برنامج التخصص الفرعي في إدارة المشاريع الهندسية هو برنامج جديد للطلاب الجامعيين من جميع الأقسام في كلية الهندسة في جامعة قطر. تم طرح البرنامج تلبية للنمو الاقتصادي الكبير في دولة قطر، الذي صاحبته طفرة عمرانية وتكنولوجية، فاستدعى الحاجة لمهندسين متخصصين في إدارة المشروعات الهندسية. تم تطوير المنهج الدراسي للبرنامج بعناية وبالقياس مع أفضل البرامج في أفضل الجامعات حول العالم، ويهدف البرنامج إلى تزويد طلاب الهندسة بتعليم واسع النطاق في إدارة المشاريع الهندسية، مما سيمكنهم من قيادة الوظائف الهندسية بفعالية في كل من القطاعين العام والخاص، وذلك سيساهم في تنمية الدولة والمنطقة وخارجها. كما يهدف إلى تزويد طلاب الهندسة في المستقبل بالمهارات والمعرفة التي يمكن نقلها من قطاع إلى آخر، مما يعزز التفاعل الجيد والممارسات الأخلاقية ومهارات التواصل الجيدة. بالإضافة إلى ذلك، يهدف البرنامج إلى تعزيز وتنمية المهارات التقنية والمهنية لدى الطلاب لتمكينهم من مواصلة التعليم والتطوير من خلال توظيفهم لمهارات التعلم مدى الحياة.
وبخصوص البرامج المستقبلية، يدرس القسم حالياً إمكانية طرح برنامج تحضيري على مستوى المرحلة بعد الجامعية في مجال إدارة الأصول والمنشآت، وذلك لتعزيز دعم قطاع البنية التحتية والتعمير والقطاع الصناعي، مع التركيز على المهندسين المنتميين لهذه القطاعات. بإذن الله، سيكون هناك تعاون كبير داخل كلية الهندسة في هذا البرنامج مع أقسام الهندسة الميكانيكية والصناعية، بالإضافة إلى العمارة والتخطيط العمراني. 
  ماذا عن المساهمات الأخرى للقسم في مشروعات البنية التحتية بالدولة والمجالات المتعلقة بها؟
يدعم قسم الهندسة المدنية والمعمارية بكلية الهندسة القطاع الصناعي عموماً وقطاع البنية التحتية والتعمير خصوصاً، لدفع عجلة البناء والتطور بقطر. يشارك أعضاء القسم في لجان في القطاع العام مع شركات ومؤسسات رائدة في الدولة، لتقديم حلول لبعض التحديات المعاصرة، كما يقدم أعضاء القسم الاستشارات الهندسية للقطاع العام والخاص. وأود أن أذكر هنا أن القسم يعقد ورشاً هندسية دورية لقطاع البنية التحتية والتعمير، يشارك فيها عدد كبير من المهندسين في دولة قطر، وتهدف الورش -التي يتم تنظيمها عبر الإنترنت خلال فترة الجائحة- إلى توفير منتدى لتبادل الآراء والخبرات بين المهندسين، ونقل الخبرات للأجيال المقبلة من المهندسين والمتمثلة في طلاب الهندسة المدنية بجامعة قطر.

بيئة مميزة 
  هل هناك نشاطات محددة ونجاحات لطلاب القسم في الفترة الماضية؟
يشجع قسم الهندسة المدنية والمعمارية طلابه على التميز والمشاركة في المسابقات والفعاليات التي تساعد على خلق روح إيجابية للتعلم واكتساب الخبرات. ويوفر القسم للطلاب بيئة متميزة للنشاطات المرتبطة بالمناهج وتطوير الناحية المهنية مبكراً، حيث يحتوي القسم على جمعية لنشاطات الطلاب معتمدة من الجمعية الأميركية للمهندسين المدنيين، وتم إنشاء جمعية أخرى للطلاب في العام 2020 معتمدة من معهد المهندسين المدنيين. نفخر حقيقة بطلابنا الذين دائماً ما يتفوقون على مستوى الجامعة وعلى المستوى الدولي عندما تكون هناك مشاركات خارجية، فخلال العام الماضي تميز طلاب مرحلة الدراسات العليا، حيث حصل أحد طلاب القسم على جائزة التميز البحثي على مستوى الجامعة، وهي الجائزة التي يفخر القسم بحصول طلابه عليها للعام الثالث على التوالي، كما حصل طالب آخر على جائزة أحسن ملصق بحثي على مستوى الجامعة. 

  لمن تعزي النجاح الذي يشهده قسم الهندسة المدنية والمعمارية؟
الفضل أولاً لله سبحانه وتعالى، ثم للأداء المتميز لأعضاء قسم الهندسة المدنية والمعمارية، وكذلك للبيئة المثالية المساعدة على التميز التي وفرتها كلية الهندسة، وكذلك إدارة الجامعة بكل قطاعاتها الأكاديمية والبحثية والإدارية.

_
_
  • العصر

    3:06 م
...