الجمعة 25 رمضان / 07 مايو 2021
 / 
05:04 ص بتوقيت الدوحة

المركز الدولي للأمن الرياضي يستعرض جهوده لحماية النزاهة في الرياضة

قنا

الإثنين 08 فبراير 2016
المركز الدولي للأمن الرياضي
قدَّم المركز الدولي للأمن الرياضي عرضا حول مهمة ورسالة وبرامج عمل ومبادرات المركز لحماية النزاهة في الرياضة، وذلك على هامش فعاليات اليوم الثاني من الكونجرس رقم 79 للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية (الدوحة 2016)، الذي تنظمه لجنة الإعلام الرياضي القطري، على مدار أربعة أيام وتستمر فعالياته حتى بعد غد الأربعاء، بمشاركة العديد من الجهات الرياضية الدولية والمحلية وإعلاميين من 107 دُول.

وقدم السيد ماسيميليانو مونتاناري، المدير التنفيذي لبرنامج "سيف ذا دريم" في المركز الدولي للأمن الرياضي، العرض الذي اشتمل على عدد من جوانب العمل بالمركز، بوصفه منظمة عالمية مستقلة وغير ربحية تأخذ من الدوحة مقرا لها، وأصبح مرجعية دولية لكل جوانب النزاهة والسلامة والأمن الرياضي في العالم.

وأوضح مونتاناري أن المركز الدولي للأمن الرياضي قد تأسس منذ 5 سنوات، بمبادرة من السيد محمد حنزاب، رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي، مشيرا إلى أن بيئة العمل الاحترافية والمواتية في دولة قطر أسهمت في تثبيت ركائز المركز على المستوى العالمي.

وأشار إلى أن المركز يعمل على تطوير مجموعة من البرامج البحثية المتنوعة بالتعاون مع العديد من المؤسسات الأكاديمية، مثل جامعة السوربون وجامعة هارفارد كينيدي، كما أنه ينفذ عددا من البرامج والمبادرات المشتركة مع منظمات دولية، مثل اليونسكو ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وغير ذلك، معتبرا أن هذا التعاون المشترك ونتائجه وُضِعت أمام أصحاب القرار في العالم وأسهمت في صياغة السياسات ذات الصلة، بما في ذلك الاتفاقية التي اعتمدها المجلس الأوروبي مؤخرا حول التلاعب في نتائج المباريات.

وتطرق مونتاناري إلى أن الرياضة تؤثر كل يوم على حياة البلايين من البشر حول العالم، حيث إنها تمثل محفزا فريدا من نوعه لتحقيق التغيير الإيجابي، لافتا النظر إلى الجهود الحثيثة والمتواصلة للمركز الدولي للأمن الرياضي على مدى الأربع سنوات الماضية لحماية النزاهة في الرياضة. 

وقام المدير التنفيذي لبرنامج "سيف ذا دريم" في المركز الدولي للأمن الرياضي، بعرض شريط فيديو حول مبادرات وبرامج المركز، الهادفة إلى تعزيز النزاهة في الرياضة حول العالم وفي جميع الرياضات.

وكشف مونتاناري عن أنه سيتم الكشف عن نتائج وتوصيات التقرير العالمي للمركز الدولي للأمن الرياضي المرتقب حول النزاهة المالية والشفافية في الرياضة (فيتس) في لندن يوم 18 من فبراير 2016، موضحا أن المركز كان قد نشر في العام الماضي تقريرا حول الفساد في الرياضة وخاصة التلاعب بنتائج المباريات. 

وشدد على أن المركز الدولي للأمن الرياضي كان قد أطلق منذ عامين مسودة التشريعات القانونية الرياضية الموحدة لحماية النزاهة والرياضة من الفساد والتلاعب في نتائج المباريات، بعد عامين من البحث والعمل المشترك بين المركز الدولي للأمن الرياضي وجامعة باريس الأولى السوربون وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، بمشاركة أكثر من 80 خبيرا دوليا، موضحا أن التقرير البحثي قد قام بجرد مختلف أشكال التلاعب في النتائج، وخرج بعدد من التوصيات حول الحلول العملية للتصدي لهذه الظاهرة التي تهدد النزاهة في الرياضة بشكل أساسي.

أ.س /أ.ع

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...