الإثنين 12 جمادى الآخرة / 25 يناير 2021
 / 
10:20 ص بتوقيت الدوحة

رئيس الاتحاد القطري: سننافس على كأس آسيا

الدوحة - قنا

الخميس 08 يناير 2015
رئيس الاتحاد القطري
كشف رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني عن طموحات الاتحاد في المرحلة القادمة على ضوء مشاركة المنتخب الوطني القطري الاول لكرة القدم في تصفيات كأس امم آسيا التي تنطلق بعد يوم غد "الجمعة" وتستمر حتى الحادي والثلاثين من الشهر الحالي .
وقال في حوار مع قناة الدوري والكأس إن منتخب قطر سبق وأن تأهل مرتين للدور الثاني في البطولة الأولى في لبنان عام 2000 عبر أفضل ثالث، و الثانية في الدوحة في 2011 وخرج أمام اليابان التي فازت باللقب وقدم مباراة ترضي الطموح فنيا ولكن النتيجة لم تكن مقنعة خصوصا وأن البطولة كانت على أرضنا، " واليوم لا نريد أن يكون طموحنا أعلى من المتوقع ويجب أن ننظر للتاريخ، كون أن المنتخب فاز بكأس الخليج فهو استحق، ولكن في كأس آسيا نطمح تقديم مستوى فني يرضينا ونأمل بلوغ أدوار متقدمة وأعتقد لو بلغنا المربع سيكون هذا الطموح مرضيا".
وتمنى سعادته تقديم مستوى طيب يكون قاعدة صلبة للانطلاق لبطولات أهم في مقدمتها تصفيات كأس العالم 2018 وهو من أهم الأهداف بالنسبة لنا.
واعترف رئيس الاتحاد بأن إنجازات الكرة القطرية في 2014 زادت الأعباء على الاتحاد وقال: " أولا لا بد أن نشكر الله على هذا التوفيق لأننا سبق وعملنا وغيرنا أيضا عمل ولم يحالفنا التوفيق في تحقيق الإنجازات.. والعمل سيتواصل خصوصا بعد دخول أعضاء جدد للمجلس في 2013 وهذا لا ينكر دور من كانوا متواجدين وحتى من عملوا مع المنتخبات وهذه مناسبة لتوجيه الشكر لهم والتأكيد على أننا نكمل عمل بعضا البعض.. وتذوق طعم الانتصارات يجعل العبء أكثر لتحقيق المزيد وبإذن الله سيكون شبابنا قادرين على تحقيق المزيد."
وكشف سعادة الشيخ حمد بن خليفة السر وراء حرصه على الاجتماع بوسائل الإعلام عقب العودة من السعودية والتتويج بكأس الخليج فقال:" نعمل لمشروع متكامل وليس لخطوة واحدة وفوزنا بكأس الخليج خطوة مهمة جدا في هذا المشروع وقبل البطولة كنا نقول: إن الفوز لا يعني أننا الأفضل ولو خرجنا لا يعني أننا الأسوأ ولكن المستوى كان مرضيا للطموح والفوز باللقب الخليجي لا يعني أننا بلغنا قمة أهدافنا، وخطتنا تكوين قاعدة صلبة لفريقنا وهو التأهل لنهائيات كأس العالم.. ومن ثم كان الهدف من الجلوس مع الإعلام هو عدم المبالغة في الفرحة مثل عدم جلد الذات لا قدر الله عند الهزيمة ولا بد من التوازن في التعامل.. ونحن كعرب وكخليجين بصفة خاصة لدينا تطرف في مشاعرنا فلو فزت بمباراة تصبح الأفضل في العالم وثاني يوم لو خسرت مباراة تصبح أسوأ فريق في العالم.. لدينا مشروع ونأمل أن يكون التقييم في نهاية هذا المشروع ، والفوز بالبطولة الخليجية لا يعني أننا نجحنا في مشروعنا فنحن حتى اللحظة في أول خطوة".
ونفى رئيس الاتحاد أن يكون الاجتماع مع الإعلام قد تم لإملاء أشياء محددة عليه ،مبينا انه كان مجرد رسالة من أجل التوازن "ولا أذكر أنني أمليت على أي إعلامي أي شيء".
وتعليقا عن علاقته بالإعلام قال رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني ان الاتحاد يشهد اليوم مرحلة بناء لمنظومة كرة القدم وبلغ مرحلة شبه احترافية ، وقبلها كان الباب مفتوحا "الرئيس يصرح وعضو المجلس يدلي بتصريحات ومدير المنتخب ، ولم تكن هناك آلية للتعامل مع الإعلام ونحن الآن في المجلس الجديد لدينا طريقة في التعامل مع الإعلام بشكل احترافي، ولو أردت الإدلاء بتصريح أو عمل مؤتمر صحافي فلدي الآن مستشار إعلامي وإدارة إعلامية لعدم السماح بوجود اجتهادات سواء من رئيس الاتحاد أو من غيره وهو وضع مريح للجميع سواء الإعلام أو لنا كمسؤولين أو حتى للشارع الرياضي".
وأكد سعادته أن أكثر ما يفرحه هو النقد البناء وليس المدح.. "وأسعد لو هناك تنبيه على الأخطاء وفي أحيان كثيرة أطلب تنبيهنا الى الأخطاء.. حتى نعالجها بالشكل الصحيح."
وعاد رئيس الاتحاد للحديث عن المشروع الكروي القطري فقال:" نسعى لبناء منتخب قوي لتمثيلنا في كأس العالم 2022 وننظر للموضوع بتفاؤل كبير ونثق في قدرة شبابنا على تحقيق هذا الهدف.. ولكن هذا لا ينسينا أن هذه في النهاية كرة قدم ويمكن فيها التوفيق وتحصل على النتائج ولهذا فالتوفيق عامل مهم وقد كان له دور كبير في النتائج التي تحققت في 2014ونأمل التوفيق ودعم الجمهور والإعلام".
وعن حظوظ المنتخب في تصفيات المونديال المقبلة خصوصا بعد دمجها مع تصفيات آسيا قال رئيس الاتحاد: تغير النظام وأعتقد أن ارتفاع الدول المتأهلة لست فرق في كل مجموعة بالدور النهائي أفضل وستكون هناك فرص أفضل للتأهل للمونديال خصوصا ونحن من فترة طويلة نتأهل للدور الأخير والحاسم للتصفيات.

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...