الإثنين 13 صفر / 20 سبتمبر 2021
 / 
05:54 م بتوقيت الدوحة

انطلاق فعاليات برنامج "سفراء لدعم" بالنادي العلمي القطري

قنا

الثلاثاء 07 سبتمبر 2021
انطلاق فعاليات برنامج "سفراء لدعم" بالنادي العلمي القطري

انطلقت اليوم في النادي العلمي القطري فعاليات برنامج /سفراء لدعم/ والذي تنظمه إدارة الشئون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة ،خلال الفترة من شهر سبتمبر الجاري وتمتد إلى شهر نوفمبر المقبل .
ويعتبر/سفراء لدعم/ أحد البرامج الجديدة التي تقدمها وزارة الثقافة والرياضة للشباب القطري ويعد امتدادا للنسخة الرابعة من رواد العمل الشبابي، ويستهدف الفئة العمرية من 22 35 سنة ويتضمن العديد من الورش التأهيلية والتدريبية.
وقد حضر سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة انطلاق أولى ورش البرنامج اليوم في النادي العلمي ودار بينه وبين الشباب نقاش ثري مفتوح وأثنى سعادته على مشاركة الشباب في هذا البرنامج ، وسعيهم للمبادرة وبناء الذات وتطوير قدراتهم لتحقيق التمكين بمختلف المجالات خاصة بعد النقلة النوعية التي تحققت بفضل انتخابات المراكز الشبابية والأندية الرياضية واللجنة الاستشارية للشباب.
وأكد سعادة وزير الثقافة والرياضة على أهمية اكتساب الشباب للأدوات المثلى لخدمة الوطن وتمثيله بشكل مشرف في المحافل والملتقيات الدولية، وحاجة الشباب إلى بناء قدراتهم الذاتية والفكرية والنفسية وحتى البدنية.
ويهدف /سفراء لدعم/ إلى تمكين الشباب القطري من اكتساب المهارات الأساسية لتمثيل دولة قطر في المحافل الدولية كمنظمات الأمم المتحدة بجميع فروعها و/اليونسكو/ وغيرها، وكذلك لتلبية الدعوات الرسمية من قبل الجهات الخارجية والمنظمات الدولية على مدار العام ، وذلك من خلال المحاضرات والندوات والورش التدريبية والزيارات الميدانية لبعض الجهات المعنية بهذا المجال، ويشمل البرنامج المفاهيم والعمليات الأساسية في المجال الدبلوماسي والقيادي والإدارة الاستراتيجية والمهارات الإعلامية لجميع المشاركين.
ويشمل البرنامج في الإطار القيمي مفاهيم الأمانة، والشفافية، والإخلاص،وكذلك التعاون،والمبادرة، والإبداع،بالإضافة إلى خدمة المجتمع،
ويهدف الى تأهيل 30 شابا وشابة لتمثيل الدولة في المحافل الدولية ، وزيادة عدد المشاركات الدولية لدولة قطر بإرسال الشباب القطري المبدع.

ومن المنتظر أن تساهم مخرجات برنامج / سفراء لدعم /في تطوير مستوى مشاركة الشباب القطري في المحافل الدولية الخاصة بفئة الشباب، وإظهار مهارات الدبلوماسية والقيادية لدى هؤلاء الشباب المشاركون في البرنامج وذلك من برامج إثرائية متخصصة في تمكين قدراتهم في العمل الدبلوماسي إلى جانب اعداد مشاركات دولية لا تقل عن 4 مشاركات في العام الواحد للشباب المتخرج من البرنامج ، واعداد تقارير تتميَز بدرجة عالية من الجودة والمطابقة لتقارير الأمم المتحدة.
ويساهم في البرنامج العديد من الشركاء وهم مركز الوجدان الحضاري الذي يركز على مقومات الهوية القطرية للشباب ، ومركز قطر للمناظرات الذي يقدم برنامجا تدريبيا عمليا في المناظرات ، ومركز الجزيرة للإعلام من خلال تقديمه لبرامج تدريبية في مهارات الالقاء وإدارة وسائل الاعلام ، وجامعة قطر من خلال قسم القيادة الطلابية، فيما يتناول الدكتور عمر غانم الجانب الدبلوماسي من خلال تدريب الشباب على آليات المشاركة والتمثيل المطبق في الدبلوماسية القطرية .
وفي تصريح لها بهذه المناسبة ، قالت السيدة مها الرميحي مدير إدارة الشئون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة أن هذا البرنامج يهدف إلى تمكين الشباب في المحافل الدولية حيث تسعى الوزارة إلى إيفاد الكثير من الشباب في مهام رسمية وتعزيزا لحضور الشباب وتمثيلهم لدولة قطر خير تمثيل سعينا إلى تطوير المهارات لديهم ومنها الظهور الاعلامي والحديث بجرأة إلى جانب دعم الوعي الثقافي لديهم فيما يخص العادات والتقاليد والموروث القطري، ولذلك فقد تضمن البرنامج ورشا عن مقومات الهوية الوطنية وهي الحجر الأساس في تكوين شخصية الشباب .
وأضافت أنه في المحافل الخاصة بالمناظرات بين فرق من دول مختلفة على سبيل المثال تتطلب بعض الدورات في التفكير التحليلي مثل استخراج بعض الافكار الإبداعية،ولذلك فقد اطلقنا هذا البرنامج لتأهيل الشباب وتدريبهم بشكل جيد.
وأوضحت الرميحي في ختام تصريحها أن لدينا ما يقارب 7 شركاء في هذا البرنامج من بينهم اليونيسيف وهي اضافة كبيرة للبرنامج وسيتم التعاون مع وزارة الخارجية لاستضافة بعض الشخصيات البارزة في المجال الدبلوماسي .

_
_
  • العشاء

    7:02 م
...