الأربعاء 6 ذو القعدة / 16 يونيو 2021
 / 
08:13 م بتوقيت الدوحة

شركات أردنية تسعى إلى طرح منتجاتها في الدوحة

العرب- ماهر مضية

الأحد 07 أبريل 2019
يعتبر السوق المحلي من أكثر الأسواق جاذبية في المنطقة، نظراً للعديد من المزايا التي يتمتع بها، وتتطلع الشركات المختلفة من عدة دول إلى تسويق منتجاتها من المواد الغذائية المختلفة.

 وخلال المعارض التي تقام في الدوحة، يشارك المئات من الشركات الأجنبية والمصانع المختلفة في كل عام؛ إذ تسعى كل شركة إلى ترويج منتجاتها وإبرام عقود وصفقات أو منح وكالة حصرية لتضمن انسيابية منتجاتها في السوق المحلي.

خلال المعارض، تجد الشركات الأجنبية فرصة مثالية من أجل اللقاء والتواصل المباشر مع الشركات المحلية الراغبة في توريد منتجات مختلفة إلى الدوحة، كما تمكّن المعارض المصانع الأجنبية من إبرام عقود وصفقات.

وقال عدد من مديري التسويق في شركات متخصصة بإنتاج المواد الغذائية في الأردن: إن سوق الدوحة يمتاز بالجاذبية العالية مقارنة مع أسواق المنطقة؛ حيث إن هناك قدرة وطاقة شرائية مرتفعة، فضلاً عن وجود تسهيلات لانسياب البضائع من الخارج.

ولفت هؤلاء لـ «العرب» إلى أن متانة الاقتصاد الوطني وقوته ومعدلات النمو المستمرة عاماً بعد عام في الدوحة تشكل عاملاً معززاً وداعماً أساسياً في ترسيخ مكانة السوق القطري على مستوى المنطقة.
وتحدث البعض عن جودة المنتجات الأردنية من العصائر ونكهات الحليب، مبينين أنها تضاهي في جودتها نظيراتها العالمية، فضلاً عن أن أثمانها منافسة فيما إذا قورنت مع أسعار المنتجات المشابهة في السوق.

وتوقّع المديرون أن يتم إبرام عقود مع شركات محلية من أجل توريد كميات من هذه المنتجات الأردنية لسوق الدوحة قريباً، مؤكدين أن منتجاتهم ستحظى بإقبال كبير من المستهلك المحلي.

ترويج

وفي هذا الصدد، قال السيد حسين حجازي -مدير التسويق في شركة الألبان الأردنية الدنماركية- إن الأخيرة تشارك لأول مرة في المعارض التي تقام في الدوحة بهدف ترويج منتجاتها وإبرام عقود من أجل طرح المواد الغذائية المختلفة في الدوحة.

وأضاف: «نحن نعمل في السوق الأردني منذ عام 1980، ونقدم العديد من المنتجات ذات الجودة العالية جداً من الألبان والأجبان والحليب طويل الأجل، فضلاً عن الحليب المنكه الذي يعتبر الخيار الأول في السوق الأردني».

وبيّن حجازي أن أسعار المنتجات المختلفة تعتبر منافسة، ولا تزيد عن أثمان المنتجات المطروحة في السوق القطري، مشيراً إلى أن رغبة الشركة في طرح منتجاتها قريباً في الدوحة، مبدياً تفاؤله حول رغبة المستهلك المحلي بالحصول على المنتجات التي يقدمها.

سوق جاذب

وفي الصدد ذاته، أوضح السيد قصي ستيتيه -مسؤول التسويق في شركة كارولينا للعصائر الأردنية- أن السوق القطري يعتبر من الأسواق الجاذبة على مستوى المنطقة؛ حيث يتمتع بالعديد من المزايا التي تجعله وجهة جاذبة بالنسبة للشركة. وأضاف: «لدينا مجموعة من المنتجات التي تم طرحها مسبقاً في الدوحة ولاقت إقبالاً كبيراً من قِبل المستهلك؛ حيث نمتلك العلامة التجارية كارولينا، والتي تنتج عصائر طبيعية بعدة نكهات، والنكتار، فضلاً عن الشراب».

ولفت استيتيه إلى المنتجات التي يقدمها متوافرة في أسواق المملكة الأردنية الهاشمية منذ تسعينيات القرن الماضي، وهي تمتاز بجودة عالية جداً، كما أن أثمانها تعتبر منافسة جداً على مستوى المنطقة. هذا ويعتبر السوق المحلي أحد أهم الأسواق في المنطقة، نظراً إلى الجاذبية التي يتمتع بها، كما أنه مدعوم باقتصاد قوي ومتين تعكسه معدلات النمو، فضلاً عن عدة خصائص يتمتع بها سوق الدوحة ومن أهمها القوة الشرائية لدى المستهلك.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...