الخميس 13 رجب / 25 فبراير 2021
 / 
01:28 م بتوقيت الدوحة

د. سلمى الإمام منصر أستاذ أنظمة المعلومات بالجامعة لـ «العرب»: «كارنيجي ميلون» تحصد 15 جائزة «تميّز» في 5 سنوات

حامد سليمان

السبت 06 فبراير 2021

400 طالب انضموا للجامعة في العام الدراسي 2020-2021.. 40 % منهم قطريون

نشجّع الطلاب على المشاركة في المشاريع البحثية خلال سنوات دراستهم الجامعية

نسعى لتحقيق تجربة تعليمية تركّز على اكتساب الطلاب للمعرفة العميقة والشاملة بتخصصاتهم

قالت الدكتورة سلمى الإمام منصر -العميد المشارك الأول لشؤون التعليم وأستاذ في تدريس أنظمة المعلومات بجامعة كارنيجي ميلون في قطر- إن الجامعة تضم أكثر من 400 طالب انضموا للجامعة في العام الدراسي 2020-2021، يمثل القطريون منهم أكثر 40%، مشيرة إلى أن الجامعة خرجت أكثر من 900 طالب منذ تدشينها في 2004، وأن هيئة التدريس في الوقت الحالي تضم 57 أستاذاً جامعياً.
وأكدت د. سلمى في حوار مع «العرب» على أن الجامعة تسعى لتحقيق تجربة تعليمية تركز على اكتساب الطلاب للمعرفة العميقة والشاملة بتخصصاتهم، وقد حصل طلابها على 6 جوائز تميز علمي، كأكثر جامعة حصداً لجوائز التميز العلمي، منوهة إلى أن الطلاب الذين حصلوا على جائزة التميز التعلمي يحظون بمسار بحثي متميز بالنسبة للطالب الجامعي، من خلال مشاركتهم في العديد من الفرص البحثية التي تتيحها «كارنيجي ميلون» للطلاب، ولفتت إلى أن اثنين من الفائزين بجائزة التميز العلمي هذا العام أكملا تخصصاً فرعياً في دراسات اللغة العربية.  وأوضحت أن إجمالي من حصلوا جائزة التميز العلمي من طلاب الجامعة خلال السنوات الخمس الماضية بلغ 15 فائزاً من بينهم ثلاثة حصلوا على جوائز بلاتينية و12 جائزة ذهبية. وإلى نص الحوار:

 كم عدد الطلاب المنضوين تحت مظلة جامعة كارنيجي ميلون في قطر؟ وكم عدد خريجي الجامعة على مدار السنوات الماضية؟
لدينا أكثر من 400 طالب للعام الدراسي 2020-2021، نحو 40% من هؤلاء الطلاب هم من القطريين. شهدنا أول تخرج من جامعتنا عام 2004، وبحلول عام 2020 كنا قد خرّجنا أكثر من 900 من الجامعة.

 كم عدد الكوادر من الأساتذة العاملين في الجامعة؟ وما معايير اختيار العاملين؟
تضم هيئة التدريس الحالية في الجامعة 57 أستاذاً، يتم تعيينهم من قبل عميد الجامعة، ويتوزعون على الكليات الخمس التي يضمها حرم الجامعة في قطر، وتخضع معايير اختيار أعضاء هيئة التدريس في جامعة كارنيجي ميلون في قطر لنفس الشروط والمعايير المتبعة في الحرم الرئيسي للجامعة في بيتسبرغ، وعادة ما يتم الاختيار من قبل لجنة مكونة من أساتذة يمثلون حرمي الجامعة في بيتسبرغ وقطر، علماً أنه لا يتم تعيين جميع أعضاء هيئة التدريس مباشرة في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، إذ إن العديد من أعضاء هيئة التدريس في كارنيجي ميلون في قطر سبق أن شغلوا مناصب تعليمية في الجامعة في بيتسبرغ، وهم حالياً يشاركون في التدريس والبحوث في حرمنا في قطر. كما لدينا أيضاً أساتذة زائرون من الحرم الجامعي الرئيسي خلال كل فصل دراسي، ويبقوا مدة أسبوع لتقديم دورات مصغرة يصل عددها إلى 20 دورة مصغرة خلال العام الدراسي.


    
 ما أبرز البرامج التي تقدمها الجامعة؟
نقدم أربعة تخصصات جامعية، هي: إدارة الأعمال (36% من الطلاب)، وأنظمة المعلومات (27% من الطلاب)، وعلوم الحاسوب (20% من الطلاب)، والعلوم البيولوجية (17% من الطلاب).

إنجاز التميز
 حصل طلاب الجامعة على 6 جوائز تميز علمي وهي الجامعة الأكثر حصداً للجائزة، كيف تمكن طلاب الجامعة من تحقيق هذا الإنجاز؟ وهل تخصص الجامعة برامج للطلاب المتميزين تمكنهم من تحقيق مثل هذه الجوائز؟
تحمل جامعة كارنيجي ميلون في قطر رسالة واضحة، تسعى من خلالها إلى تحقيق تجربة تعليمية تحويلية للطلاب، تركز على اكتسابهم المعرفة العميقة والشاملة بتخصصاتهم، وحل المشكلات. ونحن نحرص على أن يكتسب الطلاب هذه المعرفة والخبرات داخل الصفوف، ومن خلال المناهج الدراسية، كما نقدّر أيضاً مهارات القيادة والتواصل، والتفاعل مع الآخرين، فضلاً عن دعم الصحة الفردية والرفاهية. ولكي يحصل الطلاب على هذا التعليم الشامل، فإننا ندعم مساعيهم في الإبداع والابتكار والبحوث وريادة الأعمال، يتم ذلك من خلال برامجهم الدراسية، كما يبحث الطلاب المتميزون عن الفرص المتاحة خارج الفصول الدراسية.
فلنأخذ البحوث على سبيل المثال، حيث يحظى معظم الطلاب الذين حصلوا على جائزة التميز التعلمي بمسار بحثي متميز بالنسبة لطالب جامعي، من خلال مشاركتهم في العديد من الفرص البحثية التي نتيحها للطلاب للمشاركة في المراحل المبكرة، بدءاً من السنة الدراسية الأولى، فيلتحق الطلاب ببرنامج حيث يقضون الصيف بعد عامهم الأول في العمل على مشروع بحثي مع أحد الأساتذة، ولاحقاً يمكنهم التقدم بطلب للالتحاق ببرنامج، الذي يقدم منحة تسمح لهم بإجراء المزيد من الأبحاث المتقدمة تحت إشراف أحد الأساتذة. 
وفي النهاية، فإن جميع تخصصاتنا لديها برنامج أطروحة السنة الأخيرة مع مرتبة الشرف، الذي يحضّر الطلاب لإجراء بحث متعمق في مجال تخصصهم. يشرف على الطلاب أستاذ واحد أو أكثر، ويقومون بإجراء البحوث لمدة عام على الأقل، ثم يستعرضون النتائج البحثية التي توصلوا إليها خلال يوم العرض التقديمي الذي ننظمه، ويستمعون خلاله إلى تعليقات وتقييم لجنة خاصة مؤلفة من أساتذة الجامعة. 
بالنسبة للعديد من الطلاب، تؤدي هذه التجارب البحثية إلى نتائج تشارك وتُنشر في المؤتمرات الدولية البارزة. وعلى سبيل المثال، قامت فاطمة مصطفوي -إحدى الحاصلات على الجائزة- بتقديم أطروحتها الفخرية التي تبحث في الطرق التي يمكن من خلالها استخدام التكنولوجيا لتحسين الظروف الحياتية للعمال من ذوي الدخل المنخفض في قطر من خلال استخدام التكنولوجيا، كما أجرت هيا راشد الكعبي مشروعاً بحثياً لمدة عام حول أبحاث خلايا سرطان الثدي.
كما توجد طريقة أخرى يستفيد منها الطلاب أيضاً للتفوق، وهي عندما يختارون تخصصين فرعيين إضافيين، بما يزوّدهم بمعرفة أعمق حول ما تتيحه لهم تخصصاتهم الأساسية، فنحن نقدم 14 تخصصاً فرعياً مختلفاً تلبي الفضول المعرفي للطلاب، ومعظم الطلاب الذين حازوا على جائزة التميز العلمي لهذا العام قد التحقوا بتخصصات فرعية إضافية (في الدراسات العربية والاقتصاد والأخلاق).
ولا ننسى العامل الأخير وهو أننا ندعم طلابنا المتميزين عند مشاركتهم في المسابقات الداخلية والإقليمية والدولية. تركز بعض هذه المسابقات على البحوث، وبعضها على ريادة الأعمال (منافسة بدء التشغيل والتفكير)، فيما يسعى البعض الآخر إلى تعزيز الابتكار مثل مسابقة الهاكاثون، فنحن نعد الطلاب ونمولهم للمشاركة والمنافسة، وقد نجحوا في الفوز بالجوائز على جميع المستويات، نحن نؤمن بأن مشاركتهم في هذا النوع من الأنشطة عامل رئيسي لنجاحهم الفكري والمهني.

شراكة مع مؤسسة قطر
 في العام 2004، بدأت الشراكة بين كارنيجي ميلون ومؤسسة قطر لتقديم مجموعة من البرامج المختارة التي تساهم في نمو وتطور دولة قطر على المدى الطويل، إلى أي مدى تمكنت الجامعة من تحقيق هذا الهدف؟
مع أكثر من 900 خرّيج، تساهم جامعة كارنيجي ميلون في قطر في التنمية الاقتصادية للدولة، فمعظم هؤلاء الخريجين يعيشون ويواصلون مساراتهم المهنية في قطر، حيث يشغلون مراكز في القطاعين العام والخاص، كما أطلق العديد من خريجينا مشاريهم الخاصة التي تدعم بيئة الأعمال للشركات الصغيرة والناشئة في قطر.

 إلى أي مدى تلتزم الجامعة بالثقافة القطرية.. وربط الطلاب باللغة العربية؟
نقدم مجموعة متنوعة من الدورات المتقدمة باللغة العربية. على سبيل المثال لا الحصر، نعرّف الطلاب بالأدب العربي والدراسات اللغوية، والقراءات في التاريخ الإسلامي، واللغة والهوية العربية، وكذلك أساسيات الكتابة المهنية باللغة العربية، علماً أن اثنين من الفائزين بالجائزة هذا العام أكملا في الواقع تخصصاً فرعياً في دراسات اللغة العربية، ثم إن مجموعة التخصصات الفرعية التي نقدمها تقدم 6 تخصصات على الأقل تعزز الكفاءة اللغوية، بالإضافة إلى فهم أعمق للثقافة العربية.

 هل هناك خطط لـ «كارنيجي ميلون» للتوسع في برامجها داخل قطر؟
حالياً، ينحصر اتفاقنا مع مؤسسة قطر على تقديم التخصصات الجامعية التي نوفرها.

 ماذا عن الجهد البحثي لكارنيجي ميلون في قطر؟
يعتبر البحث العلمي أحد أساسيات جامعتنا، ويتصل بكل شيء تقريباً، وينشط أعضاء هيئة التدريس في الجامعة بقطر في المشاركة بالمشاريع البحثية ذات الأهمية محلياً وإقليمياً ودولياً، ويساهم معظم أعضاء هيئة التدريس في مجموعة عمل جامعة كارنيجي ميلون في قطر، من خلال الدراسات التي يمولها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي والمنح البحثية المحلية. كما نشجع الطلاب على المشاركة في المشاريع البحثية خلال سنوات دراستهم الجامعية، ويختار الكثيرون القيام بمشاريع أطروحة عليا، أو متابعة دراسات مستقلة بتوجيه من أعضاء هيئة التدريس، أو بدء مشاريعهم الخاصة، أو المشاركة في برامج بحث صيفية داخل جامعة كارنيجي ميلون والمدينة التعليمية.

 حدثينا عن الشراكات الدولية للجامعة؟
عقدت جامعة كارنيجي ميلون في قطر مذكرات تفاهم مع شركائها في الصناعة والحكومة، لتعزيز التعلم والبحوث، وتوفير الفرص لطلاب وخريجيها في قطر. ففي حين أن جميع هذه المؤسسات والجهات تحظى بعلاقات قوية مع قطر، فإن العديد منها أيضاً منظمات دولية يمكنها فتح الأبواب أمام الفرص لطلابنا.

 كم يبلغ إجمالي الطلاب الحاصلين على جائزة التميز العلمي من جامعة كارنيجي ميلون في قطر منذ تأسيس فرعها؟
في السنوات الخمس الماضية، حصل خريجونا على ثلاث جوائز بلاتينية، و12 جائزة ذهبية للتميز.

_
_
  • العصر

    3:06 م
...