الثلاثاء 5 ذو القعدة / 15 يونيو 2021
 / 
07:03 م بتوقيت الدوحة

الرياضي والفنان إبراهيم خلفان: العربي مُحيّر.. وبدون شخصية

علي حسين

الخميس 06 مايو 2021

هناك تباشير لعودة خلفان للملاعب والتفاصيل أتركها له
الأحلام يمكن أن تتحقق أمام السد والمفاجآت واردة!
إدارة النادي تتحمل كامل المسؤولية وبنسبة 100 %
أتمنى العمل لخدمة النادي بشرط توافر الأجواء الصحية
 

لاعب قدير وقائد حقيقي في صفوف ناديه العربي والمنتخب الوطني الذي مثل شعاره سنوات طويلة كانت كلها حافلة بالعطاء والتألق والإنجازات والأهداف الجميلة التي ما زالت عالقة في أذهان الجميع، فهو «الفنان، والمدفعجي، والبازوكا»، وهو الآن المحلل المتميز في قنوات «بي إن سبورتس»، وفي نفس الوقت هو أيضاً عاشق للرسم والموسيقى، وقطع فيهم أشواطاً متقدمة، لكن يبقى الحنين الأكبر لكرة القدم الذي داعبها منذ الصبا وطاوعته في الملاعب كيفما كان يريد هذا الفنان، ولذلك كان هذا الحوار المتميز والصريح والمباشر، فإليكم كافة المحاور.
-كيف تابعت الموسم الكروي بشكل عام وسط جائحة كورونا؟
نعم تابعت الموسم بكل تفاصيله الفنية والإدارية، وبكل حلوه ومره، بإيجابياته وسلبياته، ولا جديد إن قلت إن جائحة كورونا سحبت المتعة من أعين الجماهير هنا، كحال الدوريات الأخرى في العالم.

-هل أنت راض عما قدمه العربي هذا الموسم؟
السؤال صعب لأن الرضا يتفاوت بنسب معينة، وجوانب معينة، مثلاً إدارة العربي هي التي تتحمل كل شيء خاص بالفريق، وهي سعت لضم بعض اللاعبين من أصحاب الخبرة، وبالفعل كان لهم دور إيجابي، لكن السؤال هل حقق العربي رغبة جماهيره.. بالطبع لا!
لذا هناك نقص يعاني منه الفريق في نوعية وإمكانيات بقية اللاعبين، ومن الضروري التفكير في ضم لاعبين محليين مميزين لتدعيم الصفوف، وحتى يستفيد منهم الفريق بشكل أكبر. 
-ما تقييمك لمدرب العربي؟
تقييمي للمدرب أنه لا يملك ثباتاً في الأداء، ومن الضروري إيجاد بصمة فنية للفريق، وهي مفقودة حالياً رغم أنه يدير الأمور الفنية للموسم الثاني على التوالي، وإذا ما كنت تطلب مني أن أقيمه رقمياً فلن أمنحه أكثر من 65% فقط ومعنى ذلك أنه يجب الجلوس مع المدرب ومناقشته عن بعض الأخطاء، وخاصة في قراءته الفنية لكل مباراة، وهذا الأمر ضروري ومهم لأن الفريق كما قلت بلا ثبات أو شخصية، ولم نشاهد حتى الآن بصمة المدرب عليه.

-وكيف تقيّم اللاعبين المحترفين؟
في بداية الموسم لم يكن محترفو العربي على مستوى الطموح لا في خط الدفاع ولا حتى في الهجوم، وهو ما جعل النادي يستغني عن خدمات بعض اللاعبين، مثل الإيراني مرتضى، والتونسي الحرباوي، لكن الآن أجد المحترفين يقدمون ما عليهم، ويبقى أن يكون هناك تدعيم حقيقي من اللاعبين المواطنين.

-كم هي النسبة التي تتحملها إدارة النادي في المركز الذي حصل عليه العربي؟
الإدارة هي كل شيء بنسبة 100%، فهي المطبخ الحقيقي للقرارات والعمل، ووضع الاستراتيجية الكاملة للكيان بشكله العام، وتعيين وتحديد الأشخاص المناسبين لذلك.

-وماذا تتوقع للعربي فيقبل نهائي كأس الأمير أمام السد؟
لنكن واقعيين، أما على مستوى الأمنيات فإنني دائماً ما أتمنى لهذا الكيان التوفيق فهو «العزيز».. لكن كما أسلفت العربي بدون شخصية لذلك هو مخيف ومحير وغريب، لكن رغم كل ما سلف يمكن له أن يحقق المفاجأة، ولا ننسى أنه في آخر مواجهتين مع السد في نهائي كأس الأمير وفي القسم الثاني للدوري قدم العربي أداء جيدا، وخسر بصعوبة، لكن تبقى هناك الكثير من الفوارق الفنية.

-هل لديك طموح مستقبلي في العودة لإدارة النادي العربي؟
طموح العودة لإدارة النادي هي حاضرة ومتقدة فيّ، شريطة أن تكون الأجواء صحية أكثر للعمل الصادق النزيه المثمر بالنتائج الإيجابية.

-كيف تقيم تجربتك التحليلية في «بي إن سبورتس»؟
تجربتي مع قناة «بي إن سبورتس» أعتبرها ناجحة بالنسبة لي، وكل يتمنى هذه التجربة العالمية، ولا أبالغ إن قلت إنها تشكل لي المستقبل.

-انتهاء الدوري مبكراً والسد بدون منافس، هل تعتقد أنها ظاهرة طبيعية؟
نعم، وأين الاستغراب في ذلك؟! ظاهرة طبيعية في ظل وضع غير طبيعي.

- من الفريق الذي لفت نظرك في الدوري؟
الفريق الذي لفت نظري هو الوكرة، فهذا الفريق رغم حصوله على المركز الثامن في دوري النجوم لكن يملك عناصر شابة لها مستقبل، والفريق يلعب كرة جميلة بحماس وروح قتالية.

-من الفريق الذي ظهر مستواه عكس توقعاتك؟
لن يختلف معي أحد أن فريق أم صلال ظهر عكس توقعات الجميع، ولم أتخيل في يوم من الأيام أن يكون بالشكل الذي ظهر عليه هذا الموسم.

-مدرب أعجبك عمله وترك بصمة على فريقه؟
إنه الإسباني تشافي، وهنا لا أبالغ أو أجامل فقد شاهدنا جميعاً بصمات تشافي على الزعيم، وهزم الجميع، ولم يخسر من أحد.
-لاعب محترف وآخر مواطن تعتبرهم الأبرز هذا الموسم؟
بالنسبة للمحترفين الأجانب فإنني أرى أن لاعبي العربي مارتنيز وارون كانا مميزين هذا الموسم.. أما اللاعب المواطن فإن أفضلهم هو أكرم عفيف.

-هل استحق الخريطيات الهبوط للدرجة الثانية؟
لا أعرف ظروف الخريطيات هذا الموسم، لكن هو أقل الفرق حصداً للنقاط، ولم يقدم ما يشفع له للبقاء، ولذلك فإن هبوطه كان طبيعياً.

-هل هناك أي ملاحظات أو تحفظات على مستوى الحكام؟
نعم، لأنني متابع جيد، فلا أتردد في أن أقول إن هناك ملاحظات جوهرية وتحفظات كبيرة على الحكام، خاصة فيما يخص عدم العودة إلى تقنية الفار أثناء الخطأ الواضح، وهذه التقنية موجودة لمساعدة الحكام وإنصاف الفرق، لذلك لا أرى غضاضة في العودة للفار والتأكد من أي قرار.

-ماذا عن مستوى العنابي خلال الفترة الأخيرة؟
مستوى منتخبنا الوطني غير ثابت، ومساره في الخط البياني متأرجح ما بين صعود وهبوط منذ كأس آسيا 2019 والتي فزنا بها بجدارة واستحقاق، مروراً بكأس كوبا أميركا وكأس خليجي24 في الدوحة.
لكن في الفترة الأخيرة وخلال مشاركة العنابي في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال قطر 2022 كان العنابي ممتازاً، وكأنه الآن فقط تمكن من التمسك بخيط انطلاقته نحو الأفضل.

-هل توقعت الخروج المبكر للأندية القطرية في دوري أبطال آسيا؟
أبداً، كان الخروج بمثابة الصدمة للجميع، وإن كانت الصدمة الأكبر بالوداع المبكر للسد؛ لأنه صاحب القدرة الأكبر، وكنا ننتظر منه الكثير.

-هناك من يؤكد عودة خلفان إبراهيم للمستطيل الأخضر؟
نعم هناك تباشير ومؤشرات بعودة خلفان إبراهيم للملاعب إن شاء الله، لكن تفاصيل العودة ومتى وأين وكيف أتركها لخلفان لأنه صاحب الشأن.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...