السبت 3 شوال / 15 مايو 2021
 / 
02:28 ص بتوقيت الدوحة

يلتقي غداً مع أجمك الأوزبكي.. الغرافة يسعى لإنقاذ موسمه عبر آسيا

الدوحة - العرب

الثلاثاء 06 أبريل 2021

تترقب جماهير الغرافة اللقاء المنتظر الذي يجمع فريقها غداً أمام فريق أجمك الأوزبكي في التصفيات المؤهلة إلى دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، حيث تُعد المباراة بمثابة إنقاذ للموسم المتواضع الذي قدمه الفهود هذا الموسم، وبعد أن خرج الفريق خالي الوفاض من كل البطولات، ولم يحقق أي إنجاز بما في ذلك الوصول والتأهل إلى المربع الذهبي، وحجز مقعد بدوري الأبطال 2022.
ولم يعُد أمام فهود الغرافة سوى اجتياز مباراة غدٍ، واجتياز فريق أجمك لإنقاذ الموسم، وإيجاد مكان له في البطولة القارية التي قد تكون خير تعويض للنادي العريق الذي كانت له صولات وجولات فيها، وكان قريباً في أحد المواسم من الوصول إلى المربع الذهبي. 
الأمور تبدو معقدة أمام الغرافة، ويحتاج إلى استعادة الروح القتالية والحماس اللذين كانا أهم أسلحة الفريق بجانب الجوانب الفنية والمهارية، ويعاني الغرافة معنوياً بسبب إخفاقه محلياً وبسبب حزن وأسف جماهيره على ما وصل إليه، ولوجود إصابات في العناصر الأساسية، لا سيما الهداف الإيفواري كودجيا والمهاجم أحمد علاء بالإضافة إلى المدافع سيرجي كانون.
إلى جانب كل ذلك لا بديل أمام الغرافة وأيضاً أجمك سوى الفوز، لعدم وجود مباراة للإياب، ولو انتهى الوقت الأصلي بالتعادل سيكون هناك وقت إضافي، ثم اللجوء إلى ركلات الترجيح. 
رغم كل ذلك فمن المفترض أن تكون كفة الغرافة هي الأرجح، فهو أقدم من الفريق الأوزبكي، وله تاريخ طويل حافل بالإنجازات المحلية وأيضاً الإقليمية والقارية.
وخبرة الغرافة بالدوري الآسيوي أكبر، حيث تُعد هذه هي المشاركة الحادية عشرة، وكانت المشاركة الأخيرة في 2019، بينما تُعد هذه هي المشاركة الثانية للفريق الأوزبكي، وأيضاً كانت المشاركة الأخيرة 2019.
وفريق أجمك أنشئ حديثاً وتحديداً في 2004 بالعاصمة الأوزبكية طشقند، بينما تأسس الغرافة 1979، ويعتبر نادي أجمك ملك شركة للتعدين والمعادن.
ويشارك فريق أجمك في التصفيات بوصفه ثالث الدوري الأوزبكي 2020، برصيد 47 نقطة خلف ناساف الوصيف 53 نقطة، وباختاكور بطل الدوري 65 نقطة. 
ويحتل أجمك حالياً المركز الرابع برصيد 7 نقاط، من انتصارين وتعادل وخسارة، وفاز في آخر مبارياته بالدوري على فريق نافباخور نامانجان 2-1 يوم الجمعة الماضي، وأبرز لاعبيه المهاجمان كمال الدين مورزوييف، وزفار بولفونوف، ويقود الفريق المدرب الوطني ميرجلال قاسموف، وهو مدرب معروف وعلى دراية كبيرة بالكرة القطرية، حيث كان مدرباً للمنتخب الأوزبكي وواجه العنابي كثيراً.