الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
07:34 م بتوقيت الدوحة

اكتمال البنية التحتية في 3 مراكز لاستضافة مركز بيانات "أزور"

الدوحة – قنا

الثلاثاء 06 أبريل 2021
وزير المواصلات والاتصالات

أعلن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، اكتمال أعمال التشييد والبنية التحتية اللازمة في ثلاثة مراكز لاستضافة مركز بيانات /أزور/ العالمي، التابع لشركة مايكروسوفت.
جاء ذلك في كلمة لسعادته خلال حفل نظمته وزارة المواصلات والاتصالات بالشراكة مع شركة مايكروسوفت، "عبر تقنية الاتصال المرئي"، بمناسبة مرور عام على إنجازات التحول السحابي، وشاركت فيه السيدة غريتا سي هولتز، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الامريكية لدى الدولة، وعدد من كبار المسؤولين في الجهات الحكومية.
وبين سعادة وزير المواصلات والاتصالات، في كلمته، أنه في إطار الشراكة الاستراتيجية التي أبرمتها دولة قطر ممثلة في وزارة المواصلات والاتصالات مع شركة مايكروسوفت لإنشاء مناطق مايكروسوفت السحابية في البلاد لتكون منصة وطنية معتمدة لخدمات الحوسبة السحابية لدولة قطر والعالم، تتطلع قطر، في ظل قيادتها الرشيدة، نحو الريادة في كافة المجالات لما حباها الله من إمكانيات مادية وإرادة بشرية تؤهلها لتكون في مصاف الدول المتقدمة، مشددا على أن قطر عقدت العزم على الاستثمار في مجال الحوسبة السحابية لتكون مركزا إقليميا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقبلة للمستثمرين الدوليين في هذا المجال، حيث تم عقد شراكة استراتيجية قبل عام أو أكثر بقليل مع شركة مايكروسوفت العالمية لإنشاء مركز إقليمي لسحابة مايكروسوفت الشهيرة /أزور/ في قطر.
واعتبر سعادته أن وجود مثل هذه المراكز في دولة قطر من شأنه أن يحث الشركات المحلية على الاستفادة من هذا الاستثمار والبدء في استحداث خدمات ووظائف جديدة باستطاعتها دعم السوق وإدارة عجلة الإنتاج التكنولوجي في الدولة، وبالتالي زيادة الناتج العام المحلي من خلال هذا القطاع وتحقيق رؤية قطر في بناء اقتصاد المعرفة.
وقال "استطعنا بالتعاون مع شركاتنا المحلية التي أثبتت جدارتها وقدرتها على تحقيق المستحيل، الانتهاء من أعمال التشييد والبنية التحتية اللازمة في ثلاثة مراكز في آن واحد وفق المعايير الدولية لدى شركة مايكروسوفت، واضعين في عين الاعتبار استغلال الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية".
كما أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي أن العمل جار للانتهاء من ربط هذه المراكز ببعضها البعض بشبكة من الألياف الضوئية فائقة السرعة، لضمان نسخ البيانات بين المراكز وتوفرها طوال الوقت، بحيث يكون مركز /أزور-قطر/ جاهزا للاستخدام في الربع الأول من عام 2022، مثلما يجري الانتهاء من ربط هذه المراكز بمراكز /أزور/ الأخرى حول العالم ليصبح مركز /أزور-قطر/ جزءا لا يتجزأ من شبكة /أزور/ الدولية.
وأوضح سعادته أنه "كما عملنا على تشييد العمران، لم نغفل عن تطوير العنصر البشري وذلك إعمالا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والمتابعة الحثيثة من معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بأهمية الاستثمار في المواطن باعتباره الثروة الحقيقية للبلاد، من خلال تدريبه وتأهيله للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية، لذا عمدنا من أول يوم إلى إطلاق برنامج تدريب تقنيات /أزور/ والذي أسفر حتى اليوم عن تدريب المئات من موظفي الجهات الحكومية على مختلف المستويات".
وذكر سعادة وزير المواصلات والاتصالات أن "طموح دولة قطر ليس له حدود، ولن يقف أمامه عائق"، مبينا أنه "لرؤية قطر الوطنية 2030 ركائز أساسية نعتمد عليها لتحقيق هذا الطموح، ونهيب بشركاتنا المحلية وضع هذه الرؤية في خططها الاستراتيجية للتوسع خارج السوق القطري..وليس ذلك فحسب، فطموحنا أيضا أن نرى منتجا تكنولوجيا قطريا معروضا على منصة سوق /أزور/ بحيث يمكن للمستخدمين الحصول عليه من أي مكان في العالم".

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...