الأحد 23 ربيع الثاني / 28 نوفمبر 2021
 / 
01:45 ص بتوقيت الدوحة

آمنة البوعينين تروي لـ «العرب» تجربتها الدراسية في الخارج: الغربة مصدر للاعتماد على النفس.. وإثراء المعرفة الأكاديمية

يوسف بوزية

الجمعة 05 نوفمبر 2021

الحنين إلى الوطن وعدم اختيار التخصص الملائم من أسباب تعثر بعض المبتعثين

إيجاد سكن مناسب والتكيف مع الحياة الجديدة أبرز الصعوبات التي واجهتني

مكتب الابتعاث الحكومي يساهم في حل الصعوبات التي تواجه المبتعثين

فخورة بإتمام كتابة مولودي الأول في قطر.. وسينشر قريبا

تخوض الطالبة آمنة البوعينين، تجربة الابتعاث الحكومي الذي تشرف عليه وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، من خلال التحاقها بجامعة ميدلسيكس (Middlesex university) البريطانية لدراسة هندسة نظم الحاسب الآلي لمدة ثلاث سنوات وسنة أخرى في البرنامج التأسيسي الذي يُعِد الطالب للتخصص. 
وفي هذه المساحة تروي آمنة البوعينين لـ»العرب» تجربتها في الابتعاث الحكومي منذ اتخاذها القرار بخوض هذه المغامرة، العلمية المدروسة والمضمونة النتائج، وكيف تكيفت مع حياة الغربة.
تجربة طالبة قطرية برهنت على أنّ التحديات مهما كانت ماثلة «في البداية» أمام بنات وأبناء الوطن، فإن مكامن العزيمة فيهم، تجلب الفوز والفرح عند خط النهاية. وإلى الحوار:

 من الذي وجه بوصلتك للدراسة في الخارج؟
- حقيقةً لم يكن أمرا مخططا له، أو حتى من ضمن خططي؛ لأنني كنتُ قد خططت أن أدرس في قطر وفي تخصص غير تخصصي الحالي، لكن هذه مشيئة الله. أيضًا، والدي اقترح علي فكرة الدراسة في الخارج، وشاء الله أن يكتب لي ذلك.

 هل تغلبتِ على الشعور بالغربة أثناء الدراسة فى الخارج؟ 
- أن يتربى الإنسان في بيئة اعتاد عليها، ويفارقها فجأةً حتمًا سيواجه رغبة بالعودة والحنين للوطن، لكن الحمدالله اعتدت على الغربة، خصيصًا لأن بعضا من إخوتي يدرسون معي.

تحمل المسؤولية
 ماذا أضافت لك تجربة الدراسة في بريطانيا؟
- الحقيقة الكثير والأهم منها هو الاعتماد على النفس، تحمل المسؤولية، اكتساب عادات إيجابية، وأكيد اكتساب الخبرات على الصعيد العلمي (تخصصي الدراسي)، وأيضًا على الصعيد الشخصي والذاتي.

 هل التعليم الحكومي في قطر يؤهل المبتعثين بشكل مناسب لمواكبة أي نظام تعليمي في العالم؟
- برأيي ان المناهج في المدارس الحكومية تحتاج إلى بعض التغيير، وتقوية مناهجها وأساليب التدريس. ومع ذلك هناك مواد في المدارس الحكومية قوية جدًا؛ فقد تخدم المبتعث في مسيرته، وقد يواجه بعض العراقيل التي سيتغلب عليها بالتعلم والدراسة.

إيجابيات وسلبيات
 ما هي إيجابيات الدراسة في الخارج وسلبياتها؟
- من إيجابيتها صقل العادات الإيجابية لدى الطالب، مثل الاعتماد على النفس، وتحمل المسؤولية، والتعاون، والتنمية الذاتية والعلمية للطالب. ومن سلبياتها أولها الغربة، وبعض الصعوبات في السكن والحياة، والدراسة عمومًا.

 ما أبرز أسباب تعثر بعض الطلاب المبتعثين من وجهة نظرك؟
- برأيي بسبب عدم اختيار التخصص الملائم لميوله الدراسية أو لمهارته أو ربما قد يكون مرغمًا على دخول تخصصٍ ما، أيضًا عدم الجدية في الدراسة. كذلك قد تكون بسبب أسباب نفسية مثل هناك بعض الطلاب يصابون بحالة الشعور بالحنين إلى الوطن؛ وبسبب ذلك قد يتعثرون دراسيًا.

 حدثينا عن دراستك، جامعتك، وتخصصك بالتفصيل؟
- أنا أدرس في جامعة ميدلسيكس (Middlesex university)، وتخصصي هو هندسة نظم الحاسب الآلي، بالنسبة للدراسة فسنوات التخصص ثلاث سنوات، وسنة أخرى في البرنامج التأسيسي الذي يُعِد الطالب للتخصص. بينما الخطة الدراسية والجدول الدراسي يُعَد ويضع من قبل الجامعة.

الاستقلالية
 ما العامل الذي تشعرين بأنه أحدث الفارق في حياتك كمبتعثة؟
- برأيي الاستقلالية.. تشعر أنك شخص لديك أهداف ومسؤوليات، ومعتمد على ذاتك كليًا، ولديك ما تطمح وتسعى إلى تحقيقه.

 هل من صعوبات أولية واجهتك في بريطانيا؟
- طبعًا، وكأي طالب حتمًا سأواجه صعوبات في البداية؛ بسبب الانتقال من بيئة إلى بيئة مختلفة. وأبرز الصعوبات التي واجهتني هي إيجاد سكن مناسب، والتعود على الحياة الجديدة والتكيف معها، كذلك مسألة التنقل والمواصلات، وأكيد كانت هناك صعوبات في بدايات الدراسة، والحمدالله استطعت تجاوزها مع الوقت.

 ما هي المرحلة الدراسية التي وصلت إليها حالياً؟ و كم هي عدد السنوات التي قطعتيها في مشوارك الدراسي؟ 
- أنا حاليًا في السنة الثالثة والأخيرة من التخصص الدراسي، ومقبلة -بإذن الخالق- على التخرج. وقطعت منذ بدءِ مسيرتي الدراسة إلى اليوم ثلاث سنوات.

 إلى أي التخصصات تنصحين الطالبات بالتوجه؟
- في الحقيقة أحبذ أن يختار الطالب تخصصه حسب ميوله الشخصي، وأين تكمن مواضع إبداعه، وأن يكون مُلما بمتطلبات السوق القطري من حيث التخصصات، والسوق بشكل عام.

وصف قطر
 لو طلب منك أحد في الخارج أن تصفي له قطر وصفاً مختصراً ماذا تقولين له؟
- صغيرة في مساحتها، كبيرة بإنجازاتها، وأعمالها، وأفعالها، لها شعبٌ يفديها بأرواحهم، وحاكمًا نهض بها وبشعبها.

 هل يساهم مكتب الابتعاث الحكومي في مُواجهة الصعوبات التي تواجه المبتعثين؟
- نعم، حقيقةً واجهت بعض من المشكلات والصعوبات خلال سنوات الدراسة الماضية، ومكتب الابتعاث الحكومي قام بحلها دون تقصير، والشكر موصول لهم ولجهودهم المبذولة.

 ما اللحظة التي ما تزال آمنة البوعينين تتذكرها بنوع من الفخر حينما كانت في قطر؟
- مؤخرًا كنت فخورة بإتمام كتابة مولودي الأول في قطر وسينشر قريبًا، وكنت حقًا أشعر بالفخر والسعادة في هذه اللحظة؛ حيث لم أكن أتخيل يومًا بأنني سأكتب كتابًا وأقوم بنشره!. وعسى أن ينال هذا الكتاب القبول من القراء -بإذن الله-.

طموحات وهوايات
 على المستوى العملي ما هي طموحاتك وأفكارك التي تحلمين بإنجازها بعد التخرج؟
- أود إكمال مسيرتي التعليمية في الدراسات العليا، والتطوير من خبراتي وصقلها في مجال تخصصي، وأن أصل وأتقلد المناصب العليا -بإذن الله-، وأخدم بلادي. 

 بعيدا عن الدراسة ما أحب الهوايات الى نفسك؟
- في الحقيقة أنا كاتبة في أدب النثر وأنشر كتاباتي، وأحب القراءة، ومشاركة رأيي ومراجعتي للكتب في حسابات التواصل الاجتماعي.

 ما نوع الكتب التي تهيمن على رفوف مكتبتك؟
- مهتمة بالأدب والشعر خصوصًا أدب النثر، كذلك الكتب المتعلقة بالتنمية الذاتية.

 أي من أدوات التواصل تفضلين استخدامها في لـ «تقريب المسافات»؟
- بالنسبة لي أعتبر (تويتر) منصتي الخاصة؛ حيث أنشر كتاباتي من خلالها، وتواجدي فيها يوميًا، خصوصًا لأنها تقربني من أقلام كُتَّابي المفضلين؛ حيث أقرأ كتاباتهم بشكل يومي.

اقرأ ايضا

_
_
  • الفجر

    04:37 ص
...