الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
09:35 م بتوقيت الدوحة

المساعدات الشعبية في فلسطين.. رئة مصابي «كورونا»

رام الله - وكالات 

الإثنين 05 أبريل 2021

في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في فلسطين، بلغت نسبة الإشغال بالمستشفيات 100 %، ما دفع لإطلاق حملات شعبية في مدن وبلدات بالضفة الغربية لتوفير أجهزة تنفس صناعي، لمعالجة المصابين بالمنازل، والتخفيف من الضغط على المشافي.
وفي 24 مارس الماضي، وصف المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، كمال الشخرة، في تصريحات متلفزة، الوضع الوبائي في البلاد بـ «الحرج».
وأضاف الشخرة أن «الوضع الوبائي لا يزال خطيراً وحرجاً، ونسبة الإشغال في المستشفيات مرتفعة، ووصلت في بعضها إلى 100 %».
وأشار إلى أن 205 من مصابي «كورونا» يُعالجون في أقسام العناية المركزة في الضفة الغربية، و69 مريضاً آخر موصولون بأجهزة التنفس الصناعي.
وفي 25 فبراير الماضي، أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكلية، دخول الضفة الغربية، في موجة ثالثة من جائحة كورونا، متوقعة أن تكون «الأصعب».
يبلغ عدد المستشفيات في الأراضي الفلسطينية (الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس، وقطاع غزة) 85 مستشفى (حكومي وخاص).
فيما تبلغ نسبة الأسرة إلى عدد السكان، 1.3 سرير لكل 1000 شخص، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.
ووفق آخر حصيلة رسمية، بلغت إصابات «كورونا» في فلسطين، 261.901، بينها ألفان و787 وفاة، و233 ألفاً و852 حالة تعافٍ.

حملة «يد بيد»
في بلدة «سنجل» شمالي رام الله، تبرع أهالي بينهم مغتربون فلسطينيون ضمن حملة تحت شعار «يدي بيد»، بـ 39 جهاز أكسجين تبلغ قيمتها 30 ألف دولار.
يقول محمد علون، أحد القائمين على الحملة، التي أطلقها عدد من النشطاء: «استطعنا في فترة وجيزة توفير الأجهزة ومساندة المصابين وعلاجهم».
وأردف: «قبل أيام كانت أجهزة الأكسجين (بمشافي البلدة) كافية للاستخدام من قبل مصابي «كورونا».
وسجلت «سنجل» 400 إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الأسبوع الماضي، وفق معطيات رسمية.
وشكّلت في البلدة لجنة تحت إشراف مركز صحي يتبع لجان الإغاثة الطبية الفلسطينية (أهلية)، لتفقد ومعالجة المصابين.
وتوفّي منذ بدء الجائحة أربعة من سكان البلدة، حسب المتطوع علوان.
وأضاف علوان: «الحملة جاءت في ظل تزايد أعداد المصابين، ومن أجل توفير علاج في المنازل بدلاً من المستشفيات الممتلئة بالمصابين».
وتابع: «في كل يوم نفقد قريباً وصديقاً، الجهاز الصحي الفلسطيني وحده غير قادر على تحمل المسؤولية، وهذه مسؤولية مجتمعية، علينا أن نكمل بعضنا البعض».

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...