الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
08:29 م بتوقيت الدوحة

أكد أنه لا ينشغل بكلام الآخرين.. عسكر: حاسبوني نهاية الموسم

إسماعيل مرزوق

الإثنين 05 أبريل 2021

لقاء الرهيب أفضل مباريات الصقور
لاعبو أم صلال شعروا بصعوبة الموقف
مواجهة السيلية أصعب من لقاء الرهيب
 

الفوز الذي حققه أم صلال على الريان وبثلاثية، بعث الأمل للصقور في وقت كان فيه الفريق يعاني ويعاني بعد أن صام حوالي 11111 يوماً عن إحراز الفوز، عقب آخر فوز أحرزه على الخور بهدف يوم الثامن من يناير الماضي، وبالتالي كان هذا الفوز بمثابة إحياء الآمال لأم صلال والابتعاد عن الهبوط المباشر، لا سيما أن منافسه التقليدي «الخور» يفصل بينهما أربع نقاط، أمور كثيرة تعرّض لها عسكر وفريقه هذا الموسم، لدرجة أن البعض فقد الآمال في بقاء أم صلال، ولكن جاءت مباراة الريان لتحيي له الأمل في وقت لم يتوقع فيه أحد عبور الصقور من الرهيب، ولكن «جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن»، وقلب البرتقالي الطاولة على الرهيب ليحرز أغلى ثلاث نقاط للفريق هذا الموسم، ومن هنا كان لا بد من لقاء بن عسكر، لنتعرف على أسباب عودة الفريق للانتصارات، وإحرازه ثلاثة أهداف دفعة واحدة، بل وقد يكون هذا الانتصار هو انتصار البقاء، وأمور عدة تطرق إليها بن عسكر في حواره مع «العرب»..
في البداية، قال بن عسكر: إن الفوز على الريان جاء في وقت مناسب لينعش الفريق الذي كان يحتاج لعودة الثقة، في ظل تراجع النتائج في الفترة الأخيرة، كما أن الفوز على الريان لم يكن صدفة أو مفاجأة، كما قال البعض، بل نتاج عمل وجهد كبير خلال فترة التوقّف، وشعرت برغبة اللاعبين في استعادة الانتصارات، ولذا قبل المباراة كنت متفائلاً بحالة الفريق. 

*هل توقعت الفوز؟
بصراحة كنت ألعب على الفوز، وتحقق لي ما كنت أسعى إليه.

*لكن الريان فريق كبير ومركزه يرعب المنافس..
معك حق، الريان فريق كبير، ويضم لاعبين وجهازاً فنياً على أعلى مستوى، ولكن كل هذا لا يمنعني من الطموح، فهو حق مشروع للجميع، ولعبت المباراة بدون رهبة، وقلت للاعبين ابذلوا جهداً وكافحوا واستمتعوا بالمباراة، واتركوا النتيجة على الله.

*ما سر تحقيق الفوز على الريان؟
لاعبو أم صلال شعروا بصعوبة الموقف، وتعاهدوا على تجاوز هذه المرحلة. وبصراحة لاعبو أم صلال «كفو».

*هل كنت تخشى الريان؟
طوال حياتي كلاعب ومدرب لم أخشَ أي فريق، بل أحترم المنافس وأعطيه حقه، وأبذل قصارى جهدي، وأترك الباقي للظروف.

*ماذا تمثل لك نقاط الرهيب؟
في تصوري الفوز على الريان أنقذنا من الهبوط المباشر، وأمامنا مباراتان في قمة الصعوبة، ولكن نقاط الريان أعطت للفريق ثقة ومعنويات عالية قد تساعدنا في تقديم الأفضل إلى أن يستمر بقاء الصقور رسمياً.

*أم صلال لم يفز على الريان منذ أكثر من 13 عاماً..
نعم، وللصدفة آخر مرة فاز فيها الصقور على الريان في عام 2009 فزنا 3-1، وكنت لاعباً في هذه المباراة بالدوري، وأيضاً في عام 2008 فاز أم صلال بهدف، ومباراة الأمس القريب جعلتني أعيد شريط الذكريات، وكانت لحظات سعيدة وجميلة جلبت لنا النصر هذه المرة، وتذكرت تلك المباراتين اللتين حسمهما أم صلال في ذلك الوقت، حيث عشت فرحة اللاعبين بالفوز، وشعرت فعلاً بأن الفريق كان في حاجة لمثل هذا الانتصار. فالفوز على الريان له طعم خاص؛ لأنه فريق كبير وعريق، وأي لاعب عندما يحرز النصر دائماً يكون في قمة سعادته.

*الخور يطاردك..
لا أنظر للآخرين، وألعب كي أخدم نفسي بنفسي، وقلت للاعبين عليكم باللعب وعدم التفكير في المنافسين، وهو ما تحقق ونأمل أن نكمل المشوار لنهايته بسلام.

*كيف تنظر لمباراتي السيلية والغرافة؟
 سأدخل المواجهات كل واحدة على حدة، وأفكر حالياً في لقاء الشواهين، وكيف أستعد له؛ لأن لقاء السيلية أعتقد سيكون أصعب من لقاء الريان، ففريق السيلية صعب، وقادم من انتصار ثمين أمام الملك، كما أن الشواهين لديهم فريق قوي، ومدرب على مستوى عال، ويعرف كل شيء عنا، وبالتالي نأمل أن نقدم مستوانا بنفس أداء مواجهة الرهيب. 
والغرافة نفس الشيء، فستكون المواجهة صعبة؛ لأنها أمام فريق كبير، وختام دوري، وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا من أجل البقاء الرسمي.
*مدرب الريان قبل المباراة خرج بتصريح ذكر فيه أنه يريد أن يلعب مباراة كرة وليس أمام فريق مدافع..
أحترم كل المدربين، وبصراحة لم أتابع تلك التصريحات، وكل مدرب حر في تصريحاته، ولا يشغلني الكلام، المهم أن نعمل ونجتهد ونبذل جهداً كبيراً من أجل تحقيق الغرض.

*ألا تعترف بأن أم صلال هذا الموسم لم يظهر بالصورة المطلوبة؟
لا يوجد فريق في العالم يبقى على حاله، «كورونا» أثرت على العالم كله، وليس كرة القدم فحسب، والفريق بدأ الدوري بصورة قوية، بعد أن أنهى الموسم الماضي، ولكن تأثرنا كثيراً بالأوضاع. وأبذل حالياً جهداً كبيراً، وكذلك الإدارة واللاعبون، من أجل البقاء، وأشكر الإدارة على مساندتها الكبيرة لي والفريق، ووقوفها بقوة من أجل استمرار الصقور في الدوري.

*أم صلال يمشي على سطر ويترك الآخر..
سبق وقلت إن الفريق تعرض لظروف، ولكن هدفي بقاء أم صلال، والآن نترك كل شيء من أجل استغلال الفوز على الريان، واستمرار الفريق في تقدمه، والابتعاد عن المنطقة الخطرة، وبعدها تتم محاسبتي في نهاية الموسم، وليس الآن؛ لأن هناك مباراتين ستحددان مصير الفريق.

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...