الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
03:53 م بتوقيت الدوحة

أحمد الشعبي رئيس الاتحاد قبل المشاركة في المونديال: عنابي اليد يمرّ بظروف صعبة

سليمان ملاح

الإثنين 04 يناير 2021

ذاهبون إلى مصر من أجل المنافسة.. وطموحنا ضمن العشرة الأوائل

هذا منتخب بلادنا وسنواصل العمل والكفاح مهما كانت الظروف

نواجه قلة دعم ونتمنى أن يصل نداؤنا للمسؤولين

للأسف الشديد حتى الشركات الوطنية أوقفت الدعم عن العنابي

المهمة ليست سهلة وأوروبا تعمل لنا ألف حساب
 

نجاحات عالمية حققها المنتخب الوطني لكرة اليد، حتى أصبح «واجهة مشرّفة للرياضة القطرية» على المستويين القاري والدولي، أبرزها فضية بطولة العالم 2015، كما نجح في التأهل للأولمبياد لأول مرة في تاريخ كرة اليد القطرية، والتتويج أربع مرات بكأس آسيا، والميدالية الذهبية لـ «الأسياد»، لتصبح اليد القطرية مصدر فخر للجماهير الرياضية في قطر. 
العنابي مقبل خلال الأيام القليلة المقبلة على مشاركة في غاية الأهمية، وهي بطولة كأس العالم السابعة والعشرين بجمهورية مصر العربية، خلال الفترة من 13 حتى 31 يناير الحالي، وستكون هذه المشاركة مختلفة تماماً عن المشاركات السابقة، حيث يواجه المنتخب صعوبات كبيرة، منها قلة الدعم وضعف التحضير وتعرض العديد من اللاعبين الأساسيين لإصابات قوية، وهم: يوسف بن علي وفراس الشايب وأنيس الزواوي وفرانكيس، وهو ما خلط أوراق المدير الفني الإسباني فاليرو بعد خوض هؤلاء اللاعبين فترة الإعداد منذ بدايتها، وكان يعول عليهم المدرب بنسبة كبيرة، لا سيما أنهم من مفاتيح اللعب ومن ضمن الخطط التي طبقها في بطولة قطر الدولية. 
أحمد الشعبي رئيس الاتحاد وجّه نداء للمسؤولين لإنقاذ اليد القطرية من الوضع الذي تعيشه قبل فوات الأوان، لا سيما أن منتخبي الشباب والناشئين تضررا كثيراً من الوضع الحالي، بعدم تأهلهما لكأس العالم بعد أن كان لكلا المنتخبين حضور مستمر ودائم في المونديال، الشعبي تحدث في هذا اللقاء مع وسائل الإعلام عن كل شيء يخص كرة اليد، وما تواجهه من صعوبات، كما لم يفوّت الفرصة للحديث عن مشاركة العنابي الأول في المونديال المقبل، وعن فترة الإعداد وطموح الاتحاد، حيث أكد في هذا الصدد أنه رغم كل الصعوبات فإن العنابي سيبذل قصارى جهده من أجل تشريف وتمثيل الرياضة القطرية أحسن تمثيل، كما أوضح أنه رغم نقص الدعم فإنها مسؤولية لا بد من إتمامها وإكمالها على أكمل وجه. 

 في البداية، حدّثنا عن التحضيرات لبطولة العالم؟ وهل تشعر بالرضى عنها؟
- مونديال اليد يعتبر من أقوى البطولات في العالم، وبالتالي فإن منتخبنا الوطني قبل مشاركته في هذا المحفل العالمي يُعدّ له العدة اللازمة، والبداية تكون من الدوري لما يضمه من لاعبين محليين ومحترفين على أعلى مستوى، بما ينعكس بشكل إيجابي على المنتخب، لكن في الموسم الأخير لم يحدث ذلك، وللأسف هذا الموسم لم يكن بنفس مستوى المواسم السابقة؛ بسبب توقف النشاط الرياضي بشكل عام بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا، وبالتالي فإن الأندية تضررت من عدم إقامة أي معسكرات وإعداد نفسها بالشكل المطلوب مثلما جرت عليه العادة في السابق، بالإضافة إلى أن العنابي هذا الموسم لم يجرِ أي معسكر خارجي أو المشاركة ببطولات ودية في الخارج، واكتفينا فقط بتنظيم بطولة قطر الدولية، وهي أول بطولة نلعبها بمشاركة منتخبات كبيرة «أبطال القارات»، وأتمنى أن يكون اللاعبون استفادوا من هذه البطولة وأن يكون الجميع جاهزين للمونديال.


ربما يقول البعض إن الوضع الحالي تضرر منه جميع المنتخبات العالمية وليس العنابي فقط، فبماذا ترد؟
- صحيح أن الجائحة أثرت على الكل، والعالم كله تضرر، ولكن لا نقارن أنفسنا بأوروبا التي يعتبر مستواها الفني عالياً جداً، لا سيما أن جميع لاعبيها محترفون بالخارج، ولديهم قوة هائلة وليسوا بحاجة لإقامة معسكرات خارجية، بالإضافة إلى أن لديهم بطولة دوري الأبطال التي يعتبر مستواها الفني عالياً جداً بمشاركة أفضل اللاعبين، ونحن كنا نغطي هذا النقص بإعداد برنامج طويل المدى بالتنسيق مع الأندية لاستقطاب أفضل المحترفين، حتى يكون هناك احتكاك بين اللاعبين، وإقامة معسكرات خارجية، وهذا ما افتقدناه هذا الموسم، ومع كل هذا مستعدون لمقارعة أي منتخب، ونحن ذاهبون لمصر للمنافسة وليس للسياحة، وربنا يقدّرنا على مهمتنا ونحقق ما نصبو إليه.

ما الصعوبات التي واجهها الاتحاد للتحضير للمونديال؟
- أول شيء نحمد الله أن لدينا استقراراً فنياً، وهذا أمر مهم جداً ونعتبره ميزة لنا، ويُعدّ من العوامل الإيجابية التي قد تقلص الفجوة مع قوة المنتخبات الأوروبية وباقي المنتخبات المنافسة في المونديال؛ لأنه يعرف العناصر جيداً، وهذا أمر إيجابي، بدأنا التحضيرات منذ مدة قصيرة جداً، ومن أبرز الصعوبات هي الإصابات لبعض العناصر المهمة في التشكيلة الأساسية مثل: فراس الشايب وأنيس الزواوي وفرانكيس ويوسف بن علي، نحن لا نبحث عن الأعذار ونعمل بالمجموعة الموجودة. 

هل يملك المدرب اللاعب البديل؟ 
- نملك البديل، ولكن ليس بمثل مواصفات اللاعبين المصابين، هؤلاء عناصر مهمة وفعالة، والمدرب كان يعتمد عليهم بشكل كبير في المونديال، نتمنى إن شاء الله أن يعودوا قبل انطلاق المونديال، لا سيما أنهم يخضعون في الفترة الحالية لعلاج مكثف، ولكن بالنسبة للاعب يوسف بن علي فأتصور أنه بحاجة إلى راحة لا تقل عن شهر، وبالتالي يمكن أن يلحق بنا بعد التأهل للدور الثاني إن شاء الله.

بعيداً عن الصعوبات والغيابات، هل العنابي في طريق مفتوح للتأهل لدور الـ 16؟
- لأول مرة يقام المونديال بمشاركة 32 منتخباً منهم 16 منتخباً أوروبياً، صحيح أن مجموعتنا جيدة، ولكن نحن لا ننظر فقط للتأهل للدور الثاني، وإنما بكم نقطة سنتأهل لأنه حتى يكون الطريق ميسّراً وسهلاً لا بد أن نصعد بالعلامة الكاملة، وإلا ستكون مهمتنا صعبة في الدور الثاني، مجموعتنا تضم أنجولا واليابان وكرواتيا، وبالتالي المطلوب منا أن نصعد أول المجموعة، حتى نتمكن من مواجهة مجموعة البحرين والأرجنتين، المهمة ليست بسيطة؛ فجميع المنتخبات تبحث عن الفوز ولديها نفس الطموح، وبالتالي لا بد أن نعطي كل ما نملك حتى نتفادى أي مفاجأة.

 كيف يرى رئيس الاتحاد المهمة؟
- تحضيراتنا ليست كاملة والمنتخب أيضاً يشكو نقصاً عددياً بغياب بعض اللاعبين المهمين في التشكيلة الأساسية، لا سيما على مستوى حراسة المرمى التي تشكل حوالي 70 % في كرة اليد؛ ولذلك أعتقد أن مهمتنا لن تكون سهلة، وكل شيء يعتمد على استعدادات المنتخبات الأخرى، طموحنا الأول هو الفوز في أول ثلاث مباريات حتى تكون مهمتنا أسهل، أما في حالة اكتفينا بالفوز في مباراتين فقط، فهنا لا بد أن نضاعف من جهودنا في الدور المقبل للفوز على الفرق الكبيرة، اليابان فريق متطور ويستعد بشكل كبير للأولمبياد، وشخصياً خائف من هذا المنافس بالذات، ونتمنى أن نكون في المستوى ولا نستصغر أي منتخب، حتى نحقق ما نرجوه.

 ما سقف طموحاتكم ببطولة العالم؟
- طموحاتنا أن نكون ضمن العشرة الأوائل، وإذا تحققت هذه الأمنية نكون قد حققنا إنجازاً كبيراً على مستوى آسيا، نحن سبق وأن حققنا إنجازات كبيرة خلال مشاركتنا السابقة ببطولة العالم، ولذلك المنتخبات الأوروبية تعمل لنا ألف حساب، حتى تبعدنا عن الوصول للأدوار المتقدمة، ولذلك نتمنى من المسؤولين أن يدعموا المنتخب حتى لا نكون ضحية الأوروبيين، ونستمر في تشريف الرياضة القطرية أحسن تمثيل، ونرفع الراية الوطنية حتى تظل تزهو بفخر في المحافل الدولية. 

 نفهم من كلامك أن العنابي لا يتلقى الدعم الكافي؟
- للأسف لدينا قلة دعم، حيث انخفضت ميزانيتنا بنسبة 60 %، نحن الآن في مهمة وطنية، والدعم الحالي غير كافٍ على الإطلاق، الاتحاد لا يوجد لديه خبير مسابقات أو خبير منتخبات وطنية أو خبير لجنة حكام، لا نريد أن نبحث عن الأعذار، ولكن هذا هو الواقع الذي يعيشه اتحاد اليد، الذي دائماً ما يشرّف الرياضة القطرية ويمثلها أحسن تمثيل في جميع البطولات العالمية والقارية. 

 ماذا عن الشركات الوطنية التي كانت تقدم لكم الدعم سابقاً؟
- للأسف الشديد حتى الشركات الوطنية مثل QNB وقطر للتأمين أوقفت عنا الدعم، ولكن ماذا يسعنا أن نعمل، المسؤولون وضعوا فينا الثقة التامة وهذا منتخب بلدنا، سنواصل العمل والكفاح مهما كانت الظروف التي تواجهنا، هذا هو الواقع الذي نعيشه، كرة اليد تعيش ظروفاً صعبة للغاية، والعنابي يمرّ بنفس الظروف، نتمنى من المسؤولين مراعاة ظروفنا حتى نواصل العطاء وتحقيق الإنجازات للبلد.
أعتقد أن اليد القطرية ستتضرر كثيراً خلال المرحلة المقبلة، فبعد أن كان منتخبا الشباب والناشئين مسيطرين على كل البطولات أصبحنا حالياً نُهزم من أضعف المنتخبات، ولا نتأهل لكأس العالم، وإذا استمر الوضع على ما هو عليه سيصل الدور إلى المنتخب الأول.

 ما مصير المدرب فاليرو مع المنتخب؟
- المدرب حقق معنا نتائج مبهرة، ورغم الظروف الصعبة وافق على المواصلة مع العنابي، ومصيره يعتمد على اتحاد اليد.

 هل من كلمة أخيرة؟
- كرة اليد تمر بمرحلة صعبة جداً، وشخصياً تحدثت في هذا الموضوع منذ عدة سنوات، ورفعنا نداءنا عبر مختلف وسائل الإعلام، نتمنى من المسؤولين أن ينتبهوا لهذا الوضع الصعب، كما نوجه نداءنا للشركات والمؤسسات للوقوف خلف العنابي، لا سيما أن هذا المنتخب حقق إنجازات لم تحققها أي لعبة جماعية أخرى، والنتائج والأرقام والإحصائيات تؤكد كلامي، وثقتنا كبيرة في الجميع لانتشال العنابي من هذه الوضعية الصعبة التي نمر بها.

الأدعم يلاقي محترفي الأندية غداً

قرر اتحاد اليد إقامة مباراتين تجريبيتين مع فريق من محترفي الأندية، كمحطة أخيرة قبل المغادرة إلى جمهورية مصر العربية للمشاركة في بطولة العالم، المقرر إقامتها خلال الفترة من 13 حتى 31 يناير الحالي، حيث سيخوض المنتخب أول مباراة غداً الأربعاء، في تمام الساعة السادسة مساء على صالة الدحيل، فيما لم يتم تحديد موعد المباراة الثانية.
يُذكر ان العنابي لم يتوقف عن التدريبات ضمن المعسكر الداخلي بمجمع الدحيل لكرة اليد مع التزام كبير من جميع اللاعبين.

«الأدعم» ضمن المجموعة الثالثة

يخوض منتخبنا الوطني منافسات بطولة العالم، التي ستقام في مصر خلال الفترة من 13 إلى 31 يناير، ضمن المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه منتخبات: كرواتيا واليابان وأنجولا، على أن يبدأ مشواره بملاقاة أنجولا يوم الجمعة 15 يناير، ثم يخوض مباراته الثانية مع اليابان يوم 17، ويختتم مبارياته في الدور الأول أمام كرواتيا يوم 19 من الشهر ذاته.

هيمنة اليد القطرية في البطولات القارية

حققت أنديتنا خلال الموسم الماضي إنجازات كبيرة، حيث توّج العربي بلقب النسخة 22 لبطولة دوري أبطال آسيا، وذلك للمرة الأولى في تاريخ النادي، ليؤكد هيمنة قطر على البطولة القارية. 
ونالت أنديتنا لقب دوري أبطال آسيا للمرة 11 «نصف عدد نسخها»، بواقع خمسة ألقاب للسد، ولقبين للدحيل، ولقبين للجيش، ولقب وحيد لنادي الريان ولقب للعربي.
كما كتب نادي الشمال اسمه بأحرف من ذهب في سجل اليد العربية، بعد تتويجه بلقب النسخة الخامسة عشرة من البطولة العربية للأندية أبطال الكؤوس.
كما توّج الغرافة بلقب البطولة العربية للأندية أبطال الدوري، والتي استضافتها العاصمة الأردنية عمّان، فضلاً عن تتويجه في العام قبل الماضي بلقب كأس الخليج.

_
_
  • المغرب

    5:12 م
...