الإثنين 19 ربيع الأول / 25 أكتوبر 2021
 / 
08:51 م بتوقيت الدوحة

تدريب القطراوي تحد كبير.. يوسف النوبي يؤكد للعرب: عودة الملك لطبيعته

إسماعيل مرزوق

الإثنين 04 أكتوبر 2021

المجازفة وعدم الخوف سر عبور الغرافة
أجريت بعض التعديلات جلبت لنا الفوز 
قبلت المهمة في ظروف صعبة ولدينا ثقة كبيرة في اللاعبين
نادي قطر بيتي وأتشرف بقيادته 
عبور الفهود خطوة للمربع 
 

الانتصار الأول الذي حققه الملك القطراوي تحت قيادة المدرب الوطني يوسف النوبي انعش الملك ومنحه دفعة معنوية كبيرة، إضافة إلى تقدمه في جدول ترتيب دوري نجوم QNB كخطوة أولى للفريق لعودته الطبيعية والسير في الطريق الصحيح، لاسيما وان الفوز سيعطى للفريق دفعة كبيرة كي يستعيد ثقته بنفسه بعدما تعرض لعدة خسائر أبعدته كثيرا عن التواجد في مكانه بل هبطت به للقاع عدة أسابيع، ولكن مع تولي النوبي المهمة خلفا للبرازيلي زى ريكاردو وتحقيق أول انتصار له في الدوري يفتح الطريق للملك للعودة الطبيعية، ومن هنا كان السر في قيادة المدرب الوطني النوبي الذي انعش الفريق وحقق معه أول انتصار ليتذوق طعم النقاط الثلاث، والفوز الذي غاب على مدار أربع جولات، ومن هنا كان لابد وأن نلتقي بالنوبي لنتعرف منه على سر تحقيق النصر وسر عودة الروح للاعبين فهل يمتلك النوبي العصا السحرية والتي جلبت للفريق أول انتصار وعلى من على فريق بحجم الغرافة الذي ينافس على المربع. «العرب» التقى بيوسف النوبي ليفتح له قلبه بصراحته المعهودة وتواضعه الجم خاصة وأن النوبي ليس جديدا على لاعبي الملك، فهو ابن النادي ويقود فريق الرديف ويعرف كل كبيرة وصغيرة في أروقة الملك وتوليه المهمة ليس بغريب أو جديد فقد سبق له قيادة الفريق الأول من قبل ثلاث مرات وهذه هي المرة الرابعة وفي كل مرة يتولى قيادة الملك يحقق الفوز باستثناء مرة واحدة أمام الزعيم.. فقيادة النوبي للملك محددة كما أنها جاءت في مرحلة صعبة للغاية قد تكون سلاحاً ذا حدين ولكنه استطاع أن يلفت إليه الأنظار بعد تحقيق أول انتصار.
في البداية قال: مهمة تدريب الفريق صعبة ولكن أنا ابن من أبناء نادي قطر، وقد كنت أحد لاعبي النادي وتربينا فيه، كونه بيتي الثاني، وأتمنى أن أرد الجميل بجزء لو بسيطا، وعندما عرضت عليّ المهمة كان من الصعب أن أرفضها، وأتشرف بقيادة الملك حتى لو كانت المهمة «مؤقتة» ولو طلب منى الاستمرار فأنا رهن إشارة النادي وتحت أمره في أي موقع.

هل توليت المهمة في ظروف صعبة؟
– صحيح المهمة صعبة ولكن كان من الصعب رفض طلب النادي، وثقتنا كبيرة في اللاعبين وبإمكانياتهم، واعلم تماما أن الفريق يحتاج فقط للانتعاشة المعنوية لأن كل اللاعبين جاهزون فنيا وثقتي كبيرة في الفريق. 

هل وجدت صعوبة قبل لقاء الغرافة؟
بالعكس لم أجد أي صعوبة بل وجدت كل تعاون، فأنا لست جديداً على اللاعبين بصفتي مدربا لفريق الرديف وأغلبهم تدربوا معي ومن هنا كانت المهمة سهلة. 

هل كنت تخشى مواجهة الغرافة؟
بالعكس.. لن أخشى أي فريق ومن طبيعتي المجازفة وهذا سر تفوق الفريق في مباراة الغرافة.

الكل يريد أن يعرف ماذا حدث وما هي أسباب تحول الفريق بدرجة كبيرة؟
أنا لست أمتلك العصا السحرية وكل ما فعلت انتعاش اللاعبين للحالة المعنوية واشتغلت مع الفريق طوال الفترة الماضية على الجانب النفسي، بالإضافة إلى بعض الأمور الفنية التي تغيرت في المباراة؟

ما هي الأمور الفنية التي جلبت الفوز للملك؟
أول شيء بخلاف الجانب المعنوي أجريت بعض التعديلات الفنية في طريقة لعب بعض اللاعبين مثل ناصر بير والذي لعب كظهير ايمن وعودة محمد سالم الربيعي «قلب دفاع “ نظرا لإصابة الجزائري جمال بلعمري وأيضا الإسباني مارتينيز في الدفاع بدلا من منتصف الملعب ولعب بهاء الليثي كظهير ايسر وعيسى بلنكى مع عودة بشار رسن كل هذه الأمور أحدثت انتعاشة بين اللاعبين وتحقق النصر بفضل جهد وتعاون الجميع وعودة الروح للفريق وقبل كل شيء شعرت بأن الفريق يريد العودة لأن روح الأسرة والعائلة التي تسود الجميع كانت عاملا مهما من أجل أن يدخل الفريق المباراة ويحرز النصر.

هل توقعت الفوز قبل المباراة وهل شعرت برهبة؟
في الحقيقة لم اشعر بأي رهبة بل على العكس عندما وجدت إصرار اللاعبين وكانوا في الموعد بل وأبدعوا وانتابني تفاؤل كبير وقلت في داخلي إن الفريق سيحرز الفوز وتحقق ما كنت أشعر به. 

هل تتوقع أن تستمر؟
أنا رهن إشارة نادي قطر وفي خدمته في أي موقع.

هل تعتقد أن الفوز على الغرافة بداية الانطلاقة؟
نعم الفوز على الفهود خطوة للأمام ودفعة كبيرة للملك للتواجد في المربع، لأن هذا هو هدفنا، فالفريق لم يوفق في المباريات السابقة لظروف مواجهاته الصعبة باستثناء لقاء الشمال.

ما سر تفوق الجزائري يوسف بلايلي؟
بلايلي لاعب كبير وهداف بارع وكان عليه ضغوط على مدار الجولات الماضية ومع إحرازه للهدف الأول انتعش وعاد كما كان وأتصور أن إحرازه لهدفي الفوز سيكون فاتحة خير. 

هل فترة التوقف ستضر الفريق خاصة أنه قادم من فوز؟
التوقف لن يضر الفريق بل على العكس فرصة لتصحيح الأخطاء، وإعطاء فرصة للاعبين البدلاء والرديف وسألعب مباريات كأس أوريدو بالبدلاء بعدما أعطيت اللاعبين الأساسيين إجازة ثلاثة أيام للراحة، بالإضافة إلى أننا سنستغل الفترة في علاج المصابين مثل سيبستان سوريا وجمال بلعمري.

 ماذا عن المرحلة المقبلة ؟
– سنخوض استعدادات قوية خلال التوقف ونستغل كأس أوريدو. 

هل تتوقع عودة الملك مع إحراز أول انتصار له؟
نعم الملك عاد وسيستمر في التألق وإحراز الانتصارات، لأن الفريق كان في حاجة لإحراز أول فوز، وفي ظل المجموعة الكبيرة من النجوم فالملك قادر على تحقيق الأفضل والعودة الطبيعية له والمنافسة من أجل التواجد في المربع لأنه هدفنا جميعا.

هل ترى أنك أمام تحدّ صعب؟
بالطبع.. تحد كبير بالنسبة لي، والفوز على الغرافة بدأ صفحة جديدة من أجل التواجد مع الكبار ومركز يليق بالفريق ومكانة النادي.

ماذا شعرت بعد الفوز على الغرافة وما هي رسالتك للجماهير؟
تلقيت العديد من الاتصالات للمباركة وشعرت بسعادة غامرة لأنه أول انتصار وفرحة الإدارة التي كانت سندا لي وتواجدها معي كل لحظة كان عاملا مساعداً لي وللفريق، وأدعو الجماهير لمساندة الفريق من أجل إعادة الفريق للانتصارات.

_
_
  • العشاء

    6:28 م
...