الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
08:18 م بتوقيت الدوحة

تيهة المهندي مدير تمريض وقبالة بـ «حمد الطبية» لـ «العرب»: «السكري» السبب الأول لأمراض الكلى

حامد سليمان

الأحد 04 أبريل 2021

 التدخين يؤدي إلى أمراض الكلى.. وينذر بتشوّهات خِلقية عند الولادة
المرض الكلوي يصيب أي شخص بغضّ النظر عن العمر أو الجنس
 أمراض الكلى في مراحلها المبكرة لا تتسبب عادة في ظهور أعراض
كلما اكتُشف المرض مبكراً كانت فرصة الحصول على العلاج الفعّال أفضل
 

شارك قسم أمراض الكلى بمؤسسة حمد الطبية في فعاليات اليوم العالمي للكلى، الذي أقيم مؤخراً، وقالت السيدة تيهة المهندي، مدير تمريض وقبالة بمؤسسة حمد الطبية: يجري الاحتفال باليوم العالمي للكلى 2021 تحت شعار «التعايش بشكل جيد مع أمراض الكلى»، حيث يهدف هذا اليوم إلى زيادة التوعية بأمراض الكلى وبأهمية السلوكيات الوقائية، ومعرفة عوامل الخطر، وكيفية التعايش مع أمراض الكلى للمحافظة على صحة الكلى لدى الجميع.
وأضافت المهندي في تصريحات لـ «العرب»: يعاني عدد كبير من الأشخاص حول العالم وفي دولة قطر أيضاً من أمراض الكلى، إذ يمكن للمرض الكلوي أن يصيب أي شخص بغضّ النظر عن العمر أو الجنس أو العرق، كما أن أمراض الكلى في مراحلها المبكرة لا تتسبب عادة في ظهور أي أعراض تُذكر، أي أنه قد يصعب تشخيصها بشكل صحيح في مراحلها المبكرة؛ لذلك من المهم جداً أن يتبع الأفراد نمط حياة صحياً للحدّ من خطر الإصابة بأمراض الكلى.
وتابعت: تُعد مؤسسة حمد الطبية المزوّد الرئيسي لخدمات الرعاية الصحية التخصصية في دولة قطر، ويقوم قسم أمراض الكلى بمؤسسة حمد الطبية بأداء دور مهم في تقديم أفضل الرعاية لسكان دولة قطر والاهتمام بصحتهم، وتؤكد فعاليات اليوم العالمي للكلى للعام الحالي على التزام قسم الكلى بالمؤسسة بتعزيز صحة المجتمع.
أعراض المراحل المبكرة
وأشارت المهندي إلى أنه لا توجد أعراض أو علامات لمرض الكلى المزمن بمراحله المبكرة، ولا يختفي مرض الكلى المزمن عادة، كما يمكن علاج أمراض الكلى، حيث إنه كلما اكتُشف المرض مبكراً كانت فرصتك في الحصول على العلاج الفعّال أفضل، ويمكن أن يتطور مرض الكلى إلى الإصابة بالفشل الكلوي، لافتة إلى أن فحوصات البول والدم تستخدم للتحقق من الإصابة بأمراض الكلى.
وأوضحت أن الكلى تؤدي العديد من الوظائف المهمة، ومن بينها تصفية وإزالة الفضلات والسموم من الدم وإدرارها في البول، كما تعمل على تصفية وإزالة الماء الزائد من الجسم، وتقوم الكليتان بموازنة الأملاح والعناصر والمركبات الكيميائية الضرورية لأداء مختلف وظائف الجسم، كما أن الكلى تساعد في ضبط ضغط الدم، وتحافظ على قوة وصلابة العظام، ومن الوظائف المهمة للكلى إنتاج هرمون أريثروبويتن الذي يحفّز على إنتاج الخلايا الدموية ويمنع فقر الدم.
ونوهت بأن أمراض الكلى المزمنة تنتشر بصورة كبيرة، إذ يوجد حوالي 850 مليون مريض كلى في العالم، مؤكدة على أن العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بمرض الكلى المزمن من أهمها الإصابة بمرض السكري؛ إذ يعتبر مرض السكري السبب الأول والأكثر شيوعاً، ويمثل 40 % إلى 50 % من الإصابات، يليه ارتفاع ضغط الدم في المرتبة الثانية، والأمراض المناعية التي تهاجم الجهاز المناعي نفسه مثل الذيبة الحمراء، والتهابات الكلى والمسالك البولية المتكررة، وانسداد مجرى البول نتيجة للإصابة بحصيات الكلى أو تضخم غدة البروستاتا، كما أن السمنة تُعد من الأسباب المؤدية لأمراض الكلى، وكذلك استخدام بعض الأدوية لفترة طويلة لعلاج الآلام مثل البروفين.
وأشارت إلى أن التدخين يؤدي أيضاً إلى أمراض الكلى، وكذلك فإن بعض أمراض الكلى وراثية، إضافة إلى التشوهات الخلقية عند الولادة، والتاريخ المرضي لأمراض الكلى لدى أفراد الأسرة.

نصائح 
وحول النصائح التي تبطئ من تقدم مرض الكلى، قالت السيدة تيهة المهندي: يجب ضبط مستويات السكر في الدم إذا كان المريض يعاني من مرض السكري، وكذلك ضبط مستويات ضغط الدم، والتوقف عن التدخين، وممارسة التمارين البدنية حوالي 150 دقيقة أسبوعياً بمعدل 30 دقيقة خمس مرات بالأسبوع، والمحافظة على الوزن الصحي للجسم، كما أدعو مرضى الكلى لاستشارة الطبيب قبل صيام شهر رمضان، والالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب المعالج.
وأضافت: كما يجب على مرضى الكلى تجنب استخدام مضادات الالتهابات والأدوية المسكّنة للألم مثل الأيبوبروفين والفولتارين، والالتزام بالمتابعة في عيادات الكلى بمؤسسة حمد الطبية، واتباع نظام غذائي صحي يتناسب مع حالة الكلى لدى المريض.
وأكدت على أن التغذية السليمة تسهم في إبطاء تقدم أمراض الكلى، ومن أبرز الأمور الواجب اتباعها في التغذية السليمة، التقليل من إضافة الملح عند تحضير الطعام، ومن تناول الأطعمة المملحة والمصنعة، والاعتدال في تناول البروتينات، فكثرة تناولها يشكل عبئاً على الكلى وقد يؤدي لتكوين الحصى، مشددة على ضرورة تناول كمية كافية من الماء «8-12» كوباً يومياً، فهو ينشط الكلى ويساعد الجسم على التخلص من الفضلات، ويقي من تكوين الحصى.
ودعت السيدة تيهة المهندي إلى تجنب الحميات العشوائية المعتمدة على أنظمة غذائية غير متوازنة، والمحافظة على الوزن الصحي، مشددة على أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم يجب أن يتبعوا حمية غذائية خاصة بالسكري، وأن تكون قليلة الملح للمحافظة على معدل سكر وضغط دم طبيعي.

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...