الإثنين 8 ربيع الثاني / 23 نوفمبر 2020
 / 
10:06 م بتوقيت الدوحة

قدّمنا إلى قطر تجربتنا في الوقاية لمواجهة تفشي «كورونا»

اسماعيل طلاي

السبت 04 أبريل 2020
أكّد سعادة السيد تشو جيان سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة أن بلاده ستقف بحزم مع قطر حتى النصر النهائي في معركتها ضد انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19»، وستقدم الصين أكبر قدر ممكن من المساعدة لدولة قطر، وستتبادل معها تجربتها في مكافحة الوباء؛ مشيراً إلى أن «الصين بذلت قصارى جهدها في أقصر وقت للاستجابة لاحتياجات قطر، فبعد 4 أيام فقط من طلب قطر، تم تصدير 4 ملايين قناع طبي و640 ألف مطهر إلى قطر. ونوّه سعادته بأن «الصداقة القطرية -الصينية ستصبح أكثر ارتباطًا، وسوف يتم تعزيز ثقتنا المتبادلة. كما سنعمل سوياً لبناء مجتمع صحي مشترك بين البلدين لصالح شعبينا».
خلال مؤتمر أجراه عن بعد؛ أشاد السفير تشو جيان مستوى العلاقات القطرية الصينية في شتى المجالات، مشيراً إلى أنه خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى يوم الأربعاء الماضي، بين سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة السيد وانغ يي عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية في جمهورية الصين الشعبية؛ استعرض الجانبان علاقات التعاون الثنائي بين البلدين وتنسيق الجهود للحد من انتشار فيروس كورونا، وأعرب الجانبان عن ثقتهم بهزيمة الفيروس، بالإضافة إلى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
ونوّه السفير إلى أن «المكالمة الهاتفية تأتي في وقت حرج حيث يكافح الجميع فيروس كورونا، كما أنها تأتي عقب المكالمة الهاتفية بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، والرئيس الصيني شي جين بينغ ، وكل هذه الاتصالات حول تفعيل التعاون بين البلدين لمواجهة فيروس كورونا».
وقال إن « وزيرا خارجية البلدين توصلا إلى توافق في الآراء لتعزيز التعاون الدولي. والوزير وانغ يي أعرب عن خالص دعمه للشعب القطري نيابة عن الجانب الصيني، فنحن نقدر أن الجانب القطري وضع صحة الناس وسلامتهم أولاً، واتخذ إجراءات صارمة للوقاية والسيطرة على المرض»؛ مشدّداً على أن «الصين لديها ثقة كاملة بانتصار قطر على الوباء سريعا».
ونقل سفير الصين عن وزير خارجية بلاده، قوله: «إن قطر والصين عززا صداقة البلدين التي تتطلب مساعدة الآخرين في الصعوبات. وفي أصعب الأوقات في مكافحة الصين للوباء، أعربت قطر عن دعمها للصين في اللحظة الأولى».
وفي حديثه عن التعاون القطري الصيني خلال المحنة العالمية الحالية، قال السفير جيان إن قطر والصين شريكان استراتيجيان. ويتشارك الشركاء دائمًا في السراء والضراء، ويتكاتفان في مواجهة الشدائد. وبالتالي؛ فإنه في مواجهة الكارثة الصحية، فإن مصائرنا مرتبطة ببعضها البعض، ونحن بحاجة إلى دعم بعضنا البعض».
وأشار إلى أن «قطر هي التي قدمت للصين يد المساعدة عندما كنا في أصعب الأوقات، وسيتذكر الشعب الصيني ذلك دائمًا. ولن ننسى أبدًا أن الخطوط الجوية القطرية استخدمت شبكتها العالمية لتوصيل الإمدادات إلى الصين. ففي يوم المغادرة إلى الصين، اصطفت 5 طائرات شحن محملة بالكامل على مدرج مطار حمد، مع زئير محركاتها، تحمل كل منها إمدادات طبية 300 طن».
وأضاف: «مشهد الصداقة هذا لا ينسى بالنسبة لي، كما أننا لن ننسى أبدا مساعدة الشعب القطري. كما رحب الاتحاد القطري لكرة الطاولة بالفريق الصيني في إطار من حسن الضيافة. علاوة على ذلك قام رجل أعمال قطري بالتبرع لمرة واحدة بما يقرب من 100 ألف قناع للصين».
وعن الدعم الذي ستقدمه الصين لقطر لمواجهة انتشار الوباء، قال سعاته «الصين دولة تقدّر وتفهم معنى الامتنان، فبعد أن ظهر الفيروس في قطر، فإن الشعب الصيني سيقف مع الشعب القطري، وسوف نتغلب على الصعوبات معًا. لقد تشاركنا تجربتنا الثرية في احتواء الوباء، بما في ذلك إصدارات متعددة من أحدث التوجيهات للوقاية والسيطرة والتشخيص والعلاج. لقد افتتحنا مركزًا للمعرفة عبر الإنترنت، وعقدنا مؤتمرات فيديو مع خبراء الصحة القطريين، وقدمنا إلى قطر تجربتنا في الوقاية من الأوبئة ومكافحتها ، والعلاج السريري، والحوكمة الاجتماعية. وقد اتبعت قطر تجربة الصين، مثل التعبئة الوطنية، والوقاية والسيطرة على المفاصل، والكشف المبكر، والإبلاغ المبكر، والعزل المبكر، والعلاج المبكر، بالإضافة إلى بناء مستشفيات خاصة للوباء، وهو ما يعكس تمامًا نتائج التعاون بين الجانبين».
وقال إن شركة هواوي التزمت بضمان استمرار العمل بسلاسة في شبكة الاتصالات في قطر. وساهمت خدماتهم عالية الجودة والدعم الفني في مكافحة الوباء ومتطلبات المعيشة في قطر. ولم يخشى موظفو هواوي من المخاطر وواجهوها بشجاعة.
وأكد أن الصين ستواصل الوقوف بحزم مع قطر وتزويدها بالإمدادات الطبية من الصين ، بما في ذلك الأقنعة والقفازات والدعاوى الواقية والمطهرات ومجموعات الاختبار، إلى جانب توفير راحة كاملة في التخليص الجمركي والنقل، وذلك لتلبية احتياجات قطر.
وتابع بقوله :» سنشجع المزيد من الشركات الصينية في قطر على تقديم كل المساعدة التي يمكنهم تقديمها. كما ستستمر السفارة الصينية أيضًا في مطالبة الصينيين المقيمين هنا بالتعاون الوثيق مع تدابير الوقاية والسيطرة في قطر ، والقيام بدورهم لضمان انعدام العدوى.
ورداً على سؤال حول الانتقادات الموجهة للصين من قبل الولايات المتحدة ودول أخرى بشأن تعاملها مع انتشار الفيروس في بداياته، شدّد سعادة السفير على أن «الصين لن تقبل أبداً أي ممارسة لإلقاء اللوم على أدائها. وفي هذا الإطار يقدر الجانب الصيني موقف قطر العادل والموضوعي من هذه القضية».

_
_
  • العشاء

    6:14 م
...