الجمعة 13 ربيع الأول / 30 أكتوبر 2020
 / 
10:24 ص بتوقيت الدوحة

متشددون في الفلبين يهددون بذبح رهينة من ألمانيا

رويترز

الجمعة 03 أكتوبر 2014
ارشيفية
قال متشددون إسلاميون على صلة بتنظيم القاعدة في الفلبين أمس الخميس انهم سيقتلون أحد رهينتين ألمانيين في 17 اكتوبر ما لم تتم الاستجابة لمطالبهم.
وخطف متمردون من جماعة أبو سياف الألمانيين وهما رجل وامرأة تحت تهديد السلاح من يخت بين بورنيو الماليزية وجنوب الفلبين في ابريل.
وطالبت الجماعة الحكومة الألمانية بالكف عن تأييد الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وتريد الحصول على فدية قدرها 250 مليون بيزو (5.6
مليون دولار).
وقال متشدد عرف نفسه باسم ابو رامي وانه متحدث باسم ابو سياف في اتصال هاتفي مع صحفيين في مدينة زامبوانجا بجنوب الفلبين "سوف نأخد أحد الرهينتين. مهلتنا حتى يوم 17 اكتوبر 2014 الساعة الثالثة بعد الظهر. بعد ذلك أحدهما (أحد الرهينتين) لن يكون حيا."
وأضاف "سوف ننفذ عملية الذبح بالفعل حتى يتسنى للبلاد أن ترى شيئا على خلاف جماعة البدر باراد من قبل عندما لم تمض قدما في الذبح. نحن مختلفون. سوف ننفذها بالفعل."
وردا على سؤال بشأن ما إذا كان ممثل من الحكومة الألمانية على اتصال بجماعته رد قائلا "لا.. لم يتصل أحد. وبالتالي نشعر بالإهانة من قبل هذه الحكومة."
وكان مسؤولون عسكريون فلبينيون قالوا من قبل إن الرهينتين هما شتيفان أوكونيك وهو طبيب في أوائل السبعينات من عمره وهنريكه ديلن وهي في منتصف الخمسينات من العمر وانهما محتجزان في أدغال جزيرة جولو الجنوبية النائية وهي معقل للإسلاميين المتشددين في الفلبين التي تقطنها غالبية مسيحية.
ولجماعة أبو سياف سجل من عمليات الخطف والقتل والتفجيرات. ومن المعروف ان متشدديها يحتجزون عدة أجانب آخرين.
وليس من الواضح ما إذا كان لجماعة أبو سياف اتصالات مع متشددي الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط.
واستبعدت ألمانيا المشاركة في الضربات الجوية ضد أهداف للدولة الإسلامية في الشرق الأوسط لكنها كسرت إحدى المحرمات بعد الحرب العالمية الثانية بقيامها بإرسال أسلحة إلى مناطق النزاع من خلال
الموافقة على تسليح المقاتلين الأكراد الذين يقاتلون المتشددين في العراق.
وفي منتدى أمني عن التطرف عقد في مانيلا أمس الخميس قال المدير التنفيذي للمجلس الحكومي لمكافحة الارهاب إن جهودا تبذل لتأمين إطلاق سراح الرهينتين الألمانيين.
وقال الأمين المساعد أوسكار فالنزويلا "تبذل القوات المسلحة والشرطة بالطبع الجهود لإنقاذ الرهينتين وسياسة الحكومة بالطبع عدم دفع فدى."
وحذر خبراء من أن أبو سياف قد تمضي قدما في تنفيذ تهديدها بقطع رأس إحدى الرهينتين.
وقال رودولفو مندوزا الجنرال المتقاعد في المخابرات والرئيس الحالي لمجموعة أبحاث الإرهاب "إذا لم يفعلوا فسوف يخسرون هيبتهم.. سوف يخسرون بالتأكيد... وإذا فعلوا فسوف يرتفعون إلى مستوى آخر من الأهمية.. هذا ما فعلوه قبل."
وأكد مندوزا أيضا أن التجنيد لصالح الدولة الإسلامية مستمر في البلاد.
وأضاف "في الفلبين هناك تقارير تفيد بأن التجنيد مستمر وانها مسألة وقت حتى يجري تنشيطه.. سوف يجري تنشيط نشرهم في ميدان القتال. هناك العديد من العوامل يجب وضعها في الاعتبار مثل هل لديهم ما يكفي من الخدمات المتعلقة بالإمداد والتموين ..والمال وغير ذلك؟".

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...