الأربعاء 7 جمادى الآخرة / 20 يناير 2021
 / 
12:10 ص بتوقيت الدوحة

16 برنامجاً لرابطة الخريجين بجامعة قطر

الدوحة - محمد الفكي

الخميس 03 يوليو 2014
.

تعمل رابطة الخريجين في جامعة قطر لتحقيق التفاعل بين الخريجين وجامعتهم من خلال برامج وفعاليات متنوعة تقدمها الأفرع المختلفة للرابطة. وقدمت الرابطة كافة أنواع التدريب والدعم اللوجستي المطلوب على مدار العام، كما قدمت 16 برنامجاً متنوعاً من تنظيم أفرع الرابطة .

وأطلقت جامعة قطر رابطة الخريجين في العام 2012 كمبادرة لتقديم الدعم المتبادل متعدد الوجوه، وبناء وتعزيز شبكة متفاعلة من الخريجين القادرين على خدمة بعضهم، وجامعتهم، ومجتمعهم وتوطيد العلاقة بينهم وبين الجامعة بقصد تكثيف الجهود للتعاون المثمر والارتقاء بالرابطة لتلعب دورها الفاعل في المجال الثقافي والاجتماعي والوطني. وتجمع برامج الرابطة بين ذوي الاختصاصات والاهتمامات المشتركة من أجل إثراء تجاربهم الشخصية وتقديم الدعم لهم في جميع المجالات، وتتولى صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر منصب رئيس مجلس الإدارة الفخري للرابطة.

وتعليقا على دور الرابطة وأهميتها، قالت الأستاذة رنا الفلاسي مدير علاقات الخريجين والشركاء بإدارة العلاقات الخارجية بجامعة قطر: «نتواصل مع خريجينا بصفة مستمرة من خلال دعوتهم لحضور الفعاليات المتنوعة التي تقيمها الجامعة ومشاركتهم في العديد من الفعاليات الخاصة بالطلبة وذلك حتى يستفيد الطلاب من خبرات هؤلاء الخريجين وخلق نوع من الثقة في نفوسهم ولرغبة الخريجين في التعاون ودعم الطلبة فهم لا يتوانون عن الحضور فور دعوتهم ولهذا السبب فلقد أطلقنا برنامج الخريج الوفي وهو يعني بكل خريج لديه الرغبة في التعبير عن ولائه لجامعته». وجميع الخريجين هم أعضاء في الرابطة وهي غير مقتصرة على جنسية أو عمر محددين فكل من نال درجة علمية من جامعة قطر يعتبر عضوا، ويحق الانضمام لعضوية الرابطة لكل الخريجين ومجانا، ولدى الرابطة أنواع للعضويات هي «الخريج الوفي، والخريج الفعال، والعضوية الفخرية، «ولكل عضوية مميزات خاصة.

وتم اختيار المجلس التأسيسي للرابطة من قبل إدارة الجامعة حيث تم اختيار مجموعة من الخريجين الذين أثبتوا تميزهم في حياتهم المهنية وفي خدمتهم للجامعة على حد سواء ومنهم:» الدكتور سيف الحجري الذي تم انتخابه رئيسا للرابطة والأستاذ أبوبكر الصيعري رئيس لجنة تقطير الوظائف في قطاع الطاقة والصناعة كنائب له».

تنظم الرابطة العديد من الأنشطة السنوية لربط الخريجين بالتجارب التي تعود بالنفع عليهم وعلى طلاب الجامعة، والمجتمع القطري كافة، ومن أهم هذه الفعاليات: «حفل لم شمل خريجي جامعة قطر «هذي جامعتي»، والذي يهدف لإعادة تواصل الخريج بجامعته الأم، ويمثل حلقة الوصل بين الماضي الجميل والحاضر المشرق، وهو الرابط الفعال بين الخريجين وبين الجامعة، كما أنه يمثل جسر العطاء الذي تعهدت جامعة قطر بمده بينها وبين أبنائها، وذلك عن طريق اجتماع زملاء الدراسة بعد سنوات الانقطاع في احتفالية جامعية تلم شملهم وتعيدهم إلى حرم الجامعة لمزيد من التواصل والاتصال. ويتناول الحفل الكثير من الفعاليات منها معرض تاريخ جامعة قطر (تاريخ، علم ورؤية)، كما كان لبرنامج «المسرح» أصداء جيدة لما امتاز به من تنوع في الأفلام والعروض والتكريمات، كما قام مكتب علاقات الخريجين بإصدار مجلة «خريجون» السنوية تماشياً مع وقت الحفل، الذي يحضره سنويا مئات المدعوين منهم الطلاب والموظفون والأكاديميون وعائلات الخريجين». كما قام مكتب علاقات الخريجين بتنظيم فعالية «قهوة مع خريج»، وهي جلسة ودية بين الخريج ومجموعة من الطلاب، يتناول فيها الخريج مسيرته العملية بعد التخرج وبعض من الذكريات المتعلقة بأيام الدراسة، تليها مجموعة من الأسئلة الموجهة له من قبل الطلبة، وأخيراً يتم تكريم الضيف بدرع مقدم من الجامعة، ولقد كان لهذه الفعالية أصداء طيبة في المجتمع القطري، لاسيَّما أن الشخصيات التي تم اختيارها، هي شخصيات ذات تأثير ولها مكانة مرموقة، كما أن هذه الفعالية تأخذ طابعا تقليديا فالفعالية تقام في بيت شعر، وتقدم القهوة العربية والتمر والبخور للضيف وجمهور الحاضرين، ومن أهم الخريجين الذين استضافتهم الرابطة هذا العام ضمن هذه الفعالية: سعادة الدكتور محمد صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، سعادة السيد سلطان الخاطر وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة، سعادة الشيخ، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني مساعد الوزير لشؤون التعاون الدولي بوزارة الخارجية وغيرهم. وبعد استكمال خطة الافرع السنوية تم توفير 200 ألف ريال قطري من شركة قطر لتطوير البترول المحدودة (اليابان) لرعاية خطة العام الأكاديمي.

أما «تيدكس جامعة قطر»، فهي مبادرة مشتركة تتم بالتعاون مع إدارة الأنشطة الطلابية، وقد نظم فيها مكتب علاقات الخريجين هذا الحدث على مستوى عالمي، ضم أربعة من الشخصيات الشبابية الناجحة من خريجي جامعة قطر حيث كانت هذه الشخصيات نماذج ألهمت الجمهور مع قصص نجاحهم، مما أظهر وبشكل فعّال درجة رقي وتميز جامعة قطر ومخرجاتها وكان لهذا الحدث دور في تمكين الخريجين من تبادل خبراتهم مع جمهور الشباب. ويعمل مكتب علاقات الخريجين على صقل مهارات الخريجين بالدورات والورش التي تمكنهم من بدء حياتهم المهنية بثقة

_
_
  • الفجر

    04:59 ص
...