الإثنين 28 رمضان / 10 مايو 2021
 / 
06:56 ص بتوقيت الدوحة

يدعم الاندماج بين «الريان» و«الخليجي».. «موديز»: الجهاز المصرفي قوي.. والبنوك قادرة على التعامل مع التحديات

محمد طلبة 

الإثنين 03 مايو 2021

أكدت وكالة «موديز للتصنيفات الائتمانية» قوة الجهاز المصرفي في قطر، وقدرة البنوك القطرية على التعامل مع التحديات التي أفرزتها جائحة كورونا، وأضافت الوكالة في أحدث تقرير لها عن البنوك القطرية، أن الوضع الحالي للبنوك والمصارف العاملة في قطر وقوة مراكزها المالية يدعم الاندماج المقرر بين مصرف الريان والبنك الخليجي، لتكوين كيان مصرفي قوي، حيث من المتوقع ارتفاع حصة الكيان الجديد إلى 10% من السوق. 
وكشفت وكالة موديز أن جودة الأصول القوية للكيان الجديد تعكس حقيقة أن محفظته الائتمانية يسيطر عليها المقترضون الرئيسيون المرتبطون بعدد من القطاعات الرئيسية؛ أولها القطاع الحكومي، والشركات الخاصة الكبيرة العاملة في المشاريع التي ترعاها الدولة.

جودة الأصول 
وتتوقع «موديز» أن تظل نسبة القروض المتعثرة للكيان المندمج أقل بكثير من المتوسط القطري البالغ 2%، حيث ستظل جودة أصول  البنك المقترح قوية.
وكانت الوكالة الدولية قد أكدت التصنيفات الائتمانية للمُصدرين طويلة وقصيرة الأجل لمصرف الريان عند A1 / B-1، مع وضع تصنيف بنك الخليج التجاري «الخليجي» قيد المراجعة لترقية تصنيفات الودائع المصرفية طويلة الأجل وقصيرة الأجل عقب الاندماج.
بالإضافة إلى ذلك، أكدت «موديز» في تقريرها تقييمات الائتمان الأساسية المعدلة للريان والخليجي عند  Baa2  و Ba1 على التوالي، مع استمرار النظرة المستقبلية المستقرة لتصنيفات الريان.
وأكدت الوكالة: يأتي إجراء التصنيف الجديد في أعقاب التقدم الكبير الذي أحرزه كل من مصرف الريان والبنك الخليجي في السعي للحصول على الموافقات، بما في ذلك الموافقة المبدئية من مصرف قطر المركزي، بعد إعلان الاندماج في يناير 2021، حيث لا يزال الاندماج خاضعاً للموافقات التنظيمية وموافقات المساهمين، ومن المتوقع أن يكتمل في النصف الأول من العام الجاري 2021. 
وأضافت أنه بمجرد اكتمال الاندماج سيتحول الكيان الجديد إلى مصرف، وسيتم تحويل جميع الأصول والخصوم (بما في ذلك وسائل التمويل) لـ «الخليجي» إلى الكيان الجديد في مقابل إصدار أسهم مصرف جديدة لمساهمي البنك الخليجي.
 وقالت الوكالة إن تأكيد التصنيف الائتماني لمصرف الريان يعكس وجهة نظر وكالة موديز القائلة إن الاندماج مع الخليجي يقدم مزايا محتملة طويلة الأجل، بالرغم من أنه لن يغير على الفور ملف الائتمان القوي المستقل للبنك.
 
ثاني أكبر بنك 
وتشير وكالة التصنيف إلى أن الاندماج مع الخليجي، يرفع حصة الكيان الجديد إلى 10% بعد اكتمال عملية الدمج، وسيعمل الاندماج على جعل الريان ثاني أكبر بنك في قطر وأكبر بنك إسلامي في الدولة، وسيبقى رأس المال مصدر قوة للكيان المدمج على الرغم من التراجع المتواضع نتيجة الاندماج، مع توقعات أن يحافظ البنك على نسبة عالية من إجمالي التكاليف التشغيلية، حيث سيتم تمويل نمو الائتمان إلى حد كبير من خلال توليد رأس المال الداخلي. 
وتتوقع «موديز» أن تكون الأرباح المستقبلية للبنك المشترك أقل في عام 2021 بسبب الضغط المستمر على ربحية الكيان الجديد، بالإضافة إلى تكاليف التكامل غير المتكررة المتعلقة بالاندماج،  
كما تتوقع استقرار رسوم المخصصات عند المستويات الحالية، والتي من شأنها أن تدعم الربحية، وتحسن السيولة نتيجة للاندماج بالنظر إلى السيولة الوقائية الأقوى للبنك، وأن يظل الاعتماد على تمويل السوق مستقراً مع نسبة تمويل سوقي شكلي للكيان المندمج عند حوالي 29%.
 وتضيف «موديز»: تعكس مراجعة ترقية تصنيفات وتقييمات الخليجي الآراء بأنها ستتقارب مع آراء مصرف الريان بمجرد الانتهاء من الدمج واستلام جميع التراخيص ذات الصلة، وأن يتحمل الريان ديوناً ومطلوبات «الخليجي» بشكل قانوني عند الإغلاق، وتتوقع الانتهاء من مراجعة التصنيف بمجرد الموافقة على الصفقة رسمياً من قبل مساهمي البنكين والهيئات الإدارية والرقابية.

 172 مليار ريال  حجم الأصول  
 وإبرم مصرف الريان (الريان) وبنك الخليج التجاري (الخليجي) اتفاقية اندماج يتم بموجبها احتواء أنشطة الخليجي في نشاط الريان، الذي سيكون هو الكيان القانوني المتبقي، المستمر في العمل وفقاً لمبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية. وسيتم حل «الخليجي»، وتصبح جميع أصوله والتزاماته جزءاً من الريان بحكم القانون اعتباراً من إتمام الاندماج. وسيكون الكيان الجديد واحداً من أكبر البنوك المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر والشرق الأوسط بأصول تزيد عن 172 مليار ريال  (47 مليار دولار أميركي) كما في 30 سبتمبر 2020.
وسيصدر الريان 0.50 سهم الريان مقابل كل سهم في الخليجي، بما يعادل ما مجموعة 1,8 مليون سهم جديد يتم إصدارها لمساهمي الخليجي. نسبة مبادلة الأسهم تشير إلى علاوة لمساهمي الخليجي بنسبة 21.4% مقابل سعر إغلاق يوم التداول السابق للإعلان عن اجتماع مجلس الإدارة لمناقشة الدمج (سعر إغلاق يوم 5 يناير 2021) و66.7% مقابل سعر السهم ما قبل الإعلان عن المفاوضات المبدئية للاندماج المحتمل (سعر إغلاق يوم 30 يونيو 2020).
وسيكون سعادة السيد علي بن أحمد الكواري رئيساً لمجلس الإدارة، وسعادة الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني نائباً لرئيس مجلس إدارة الكيان المدمج. ستكون اللجنة التنفيذية لمجلس الإدارة برئاسة سعادة الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني.
وسوف يؤدي الاندماج الذي يحظى بدعم مجلس إدارة الريان والخليجي بمجرد تنفيذه إلى إنشاء مؤسسة مالية أكبر وأقوى تتمتع بمركز مالي قوي وسيولة لدعم النمو الاقتصادي لدولة قطر، وتمويل مبادرات التنمية بما يتماشى مع رؤية قطر 2030.

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...