الثلاثاء 29 رمضان / 11 مايو 2021
 / 
02:39 م بتوقيت الدوحة

إبراهيم السادة: الشمال قادر على البقاء تحت الأضواء

علي حسين

الإثنين 03 مايو 2021

 أطالب بإنصاف أندية الثانية فيما يخص الهبوط والفاصلة
 كنت واثقاً من الصعود رغم الفرصة الواحدة
 التحكيم ممتاز وأشكر القائمين على حكامنا
أنا رياني والسد مستواه فارق عن المنافسين
 

حقق مع ناديه حلم الصعود إلى دوري الأضواء، بعد أن تقوقع ست سنوات في دوري أندية الدرجة الثانية، أو المصطلح الذي يطلق عليه إعلامياً وهو «دوري المظاليم» بعيداً عن أضواء دوري النجوم والمحترفين، وكانت سنوات صعبة على هذا النادي العريق وجماهيره ومؤسسيه، حتى تحقق الحلم قبل أيام قليلة مع الإدارة الجديدة التي تبقت لها أربعة أشهر حتى تكمل عامها الأول، لكنها نجحت في تحقيق الحلم.
رئيس النادي الأستاذ إبراهيم عبد الله حسين السادة، وهو تربوي يعمل في وزارة التعليم، وهو أيضاً ابن أخي مؤسس نادي الشمال محمد بدر السادة، تحدث لنا عن التفاصيل التي تستحق أن تروى عن مسيرة نادي الشمال وآماله وطموحاته، وكان من أهمها ثقته بقدرة الفريق الصاعد حديثاً على عدم الهبوط وكسر قاعدة الصاعد نازل، لكنه يؤمن أيضاً بأن تحقيق هذه الأمنيات بحاجة إلى الإمكانيات المادية والإدارية والفنية في أرض الملعب، وأن إدارة النادي لن تغفل أحد هذه الأضلاع المهمة لتحقيق النجاح وضمان البقاء في الأضواء.

 ماذا تقول عن التأهل بجدارة إلى دوري النجوم؟
- الشمال كان مستعداً منذ بداية الموسم الرياضي، وكنا نعمل بروح الفريق الواحد، ولم يكن أمامنا سوى طموح الصعود إلى دوري الأضواء، والحمد لله أننا لم نخذل جماهيرنا، رغم الفترة القصيرة التي تسلمنا فيها إدارة النادي، لكن الشمال إرث وتاريخ، ونحن استثمرنا الإرث وكل ما قدمه من سبقونا في تحقيق أمنية العودة إلى الأضواء.

 هل كنت خائفاً من اللعب بفرصة واحدة أمام الشحانية؟
- أبداً لم أعرف الخوف، ليس لشيء سوى أنني واثق من فريقي، وأعرف أن كل أبناء الشمال قد عقدوا العزم على الصعود، وأن طوفان الشمال لن يوقفه أحد، ومن هنا كانت ثقتي كبيرة باللاعبين والجهاز الفني والإداري.

 عمر إدارتك لم يزد عن موسم واحد، فماذا فعلتم لتحقيق حلم الصعود؟
- منذ أن تولينا المهمة قمنا بتشكيل لجنة كرة القدم لاختيار اللاعبين والجهاز الفني والإداري، وكانت متابعتنا يومية للفريق؛ للوقوف على احتياجاته وحل مشاكله ومراقبة مدى تطوره، إلى أن وجدنا أننا بالفعل الأقرب للصعود بغض النظر عن فارق النقاط الذي كان لصالح الشحانية حتى المباراة الأخيرة.

 ألا تعتقد أن غياب الشمال عن دوري النجوم طال كثيراً؟
- نعم منذ الموسم 2014-2015 لم يصعد الفريق، وكان ذلك يمثل هماً وهاجساً لنا وللإدارات التي سبقتنا، وكنا نشعر بالحزن في عيون عشاق وجمهور النادي؛ لأننا جزء منهم، والشمال أسرة واحدة ممتدة من الرويس إلى الدوحة.

 هل هناك مكافآت سوف تصرف للأبطال؟
- بالطبع توجد مكافآت، وهم أبطال ويستحقون ولن نقصّر معهم، ولولا الوضع الحالي من انتشار فيروس كورونا لأقمنا حفلة كبيرة لتلك المناسبة الغالية.

 لماذا هذا التذبذب الذي وجدناه في مستوى الشمال هذا الموسم؟
- من الطبيعي جداً عدم ثبات المستوى، والسبب الأول هو كثرة الإصابات خلال الموسم، والإصابات تعني الغيابات، والفرق التي تلعب في الدرجة الثانية دكتها فقيرة باللاعبين، أو بمعنى أصح من الصعب تعويض اللاعب ببديل يمكنه سد هذا الغياب.

 ما أول قرار اتخذه مجلس الإدارة بعد الصعود؟
- منذ لحظة الصعود وقبل مراسم التتويج في أرض الملعب، بدأنا التفكير في كيفية الإعداد والتجهيز للظهور الجيد في دوري المحترفين، والحمد لله نملك علاقات جيدة مع الأشقاء في باقي الأندية، وسوف يتم التنسيق من أجل إعداد فريق يليق باسم الشمال، وقادر على اللعب مع أندية الدرجة الأولى.

 لماذا توقف الشمال عن تقديم النجوم للكرة القطرية كما كان سابقاً؟
- إن شاء الله في المواسم المقبلة سوف تلاحظون وجود لاعبين ذوي مستويات متدرجة من الفئات السنية، وسوف يعود أبناء الشمال إلى مختلف المنتخبات الوطنية.

 ما أبرز الأندية التي لفتت انتباهك في دوري الدرجة الثانية؟
- نادي مسيمير من الأندية التي أعشق متابعتها، ويلعبون كرة قدم جميلة.

 ما السلبيات التي لامستها وتتمنى اختفاءها في «دوري المظاليم»؟
- أكبر سلبية هي صعود فريق واحد، ولجوء ثاني الدوري لخوض مباراة فاصلة، وأعتقد أن العدالة تنتفي هنا، وأنا أطالب بصعود فريقين بشكل مباشر وهبوط فريقين بشكل مباشر.

 ماذا عن التحكيم والحكام في «دوري المظاليم»؟
- كان التحكيم في مستوى جيد، والأخطاء جزء من جمالية الإثارة، لكنها غير متعمدة، وبالتحديد لم تكن مؤثرة، وهي فرصة طيبة كي أقدم الشكر الجزيل للحكام، وأيضاً للقائمين على شؤون التحكيم، حتى بات لدينا حكام نفتخر بهم.

 كيف تقيّم مستوى دوري النجوم وأنديتنا؟
- يعتبر دوري النجوم من أقوى الدوريات في منطقة الخليج، والمستويات جيدة وإن كانت متفاوتة، وهو أمر طبيعي في كل الدوريات، فهناك أندية تنافس على اللقب وأندية الوسط وأندية القاع.

 كيف ترى مستوى السد خاصة أنه هزم الجميع ولم يتذوق طعم الخسارة؟
- مستوى السد أكثر من ممتاز، ولديه لاعبون محترفون وقطريون على مستوى عالٍ من الاحترافية، ودكة البدلاء عندهم غنية، ومدربهم لا يحتاج إلى تعريف، وإدارة السد دائماً متفوقة ويُشهد لها.
 ما النادي الذي تشجعه وتتابع أخباره غير الشمال؟
- أنا من مشجعي ومحبي نادي الريان، وتوقعت له أفضل مما قدم هذا العام، وبإذن الله سيكون أفضل في الموسم المقبل.

 من المحترف الذي تعتبره الأفضل في دورينا؟
- الجزائري بغداد بونجاح هداف دوري النجوم، وبهاء فيصل لاعب نادي الشمال هداف الدرجة الثانية.

 مدرب لفت انتباهك بعمله وأداء فريقه؟ 
- مدرب نادي الشمال هشام غزواني، فهو مدرب قدير ومربٍّ ونعتبره من أبناء نادي الشمال، ويعرف كيف يكسب ثقة اللاعبين، وكيف يوظف قدراتهم الفنية لصالح الفريق، استعنّا به من فريق الشباب وأدى ما عليه، وأكد أننا اخترنا الرجل المناسب عندما أسندنا له المهمة.

 من اللاعبون المواطنون الذين أعجبت بهم مؤخراً؟ 
- حسن الهيدوس وسعد الشيب فما زالا يمتلكان مستويات مميزة.

 كيف تتابع استعدادات قطر لبطولة كأس العالم 2022؟
- إن شاء الله سوف تكون العام المقبل في موعدها، وسوف تكون من أنجح البطولات العالمية، ونبهر الجميع كما عودتنا دولة قطر. 

 حدثنا عن تجربة ناديك مع وباء كورونا، وهل أصبت بـ «كوفيد - 19»؟
- تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية طبقاً لتعليمات وزارة الصحة، الحمد لله لم أصب بهذا الوباء، وأخذت التطعيم من أوائل الناس.

 هل من كلمة أخيرة أو مقترح تجد أنه في صالح أندية الدرجة الثانية؟
- أتمنى من اتحاد الكرة إنصاف أندية الدرجة الثانية بخصوص نظام الصعود والهبوط، بحيث يصعد بشكل مباشر أول وثاني الدرجة الثانية، وأطالب الإعلام بالتركيز أكثر على دوري الدرجة الثانية، فهو دوري قوي ويعتبر الأقوى في منطقتنا الخليجية، وله محبوه ومتابعوه، وهناك لاعبون لم يحالفهم الحظ بالصعود إلى مصاف دوري الأضواء، لكنهم مميزون ويستحقون إلقاء الضوء عليهم.

_
_
  • العصر

    2:58 م
...