الأربعاء 9 ربيع الأول / 05 أكتوبر 2022
 / 
12:01 ص بتوقيت الدوحة

«الشفلح» يحتفل بالذكرى الـ 20 لتأسيسه

هبة فتحي

الخميس 03 يناير 2019
احتفل مركز الشفلح لذوي الاحتياجات الخاصة -أحد المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي- بمرور عشرين عاماً على تأسيسه. وكانت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر قد قامت، عام 1999، بتأسيس مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك بهدف تقديم خدمات نموذجية للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والتوحد الذين لا تتجاوز أعمارهم 21 سنة؛ بهدف تحقيق التنمية البشرية والاجتماعية بالدولة في مجال التعليم والتأهيل، وكذلك التوعية المجتمعية بقضاياهم وحقوقهم في سبيل حصولهم على حياة أكثر استقلالية، وتعظيم إدماجهم في المجتمع، ويعمل المركز اعتباراً من عام 2013 تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي.
قام المركز بمناسبة الاحتفال بنشر عدد من الفيديوهات على صفحته الرسمية بموقع «تويتر»، ضمّت مجموعة مشاركات من العاملين بالمركز، متحدثين فيها عن عطاء مركز الشفلح خلال فترة العشرين عاماً تحت هاشتاج (#عشرون_عاماً_من_العطاء).
من جانبه، أعرب الدكتور محمد صالح تلفت، مدير إدارة الخدمات العلاجية بمركز الشفلح، عن فخره بما قدمه المركز لجميع المنتسبين من مواطنين ومقيمين على حد سواء، والذين وصلوا حالياً إلى 650 منتسباً بعدما كانوا 20 فقط في بداية تأسيسه، مشيداً بالتطور الكبير الذي غطي جميع مرافق المركز إضافة إلى برامجه التأهيلية والتعليمية الحديثة التي تسير وفق أسس ومعايير عالمية.
وقالت السيدة دلال الكتاري، اختصاصية علاج نطق ولغة بالمركز: إن الفضل في إنشاء هذا الصرح العظيم يعود إلى قرار صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، والتي مكّنت جميع العاملين في المركز من أن يكونوا عناصر فعالة ومميزة بالمركز، لتحقيق الرسالة والهدف من إنشائه، عبر تقديم جميع التسهيلات والدعم لإنجاز جميع الخدمات والرعاية لجميع المنتسبين خلال فترة تواجدهم بالمركز، ومواصلة العطاء حتى بعد تخرجهم.
وعبّرت السيدة هيا عبدالله الدوسري، رئيس قسم الإعداد والتصميم، عن امتنناها لتعاون جميع العاملين بمركز الشفلح وكذلك الإدارة، مع أولياء أمور الطلاب المنتسبين للمركز، مما أفرز خدمات جليلة وقيّمة استفاد منها جميع الطلاب في رفع مهاراتهم وقدراتهم؛ لافتة إلى أن عطاء المركز ما كان ليحدث لولا قرار صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر بإنشاء هذا الصرح.
يُذكر أن رسالة مركز الشفلح تأتي اتساقاً مع رسالة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، والتي تسعى إلى تقديم الخدمات النموذجية للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والتوحد في دولة قطر، والتي تشمل مجالات التعليم والتأهيل والتوعية المجتمعية، والدعم الحقوقي للحصول على جميع الحقوق الحياتية وإدماجهم في المجتمع القطري.
ويعدّ مركز الشفلح منبراً متميزاً وبيت خبرة في مجال تعزيز قدرات ذوي الإعاقة وإدماجهم بالمجتمع؛ حيث حرص الشفلح على مواكبة تكنولوجيا العصر واستخدام التكنولوجيا الحديثة لتعزيز قدرات منتسبي الشفلح.
وجاءت تسمية «الشلفح» نسبة للأمل الذي يزرعه المركز لمنتسبيه، وهو في الأساس نسبة لاسم نبتة الشفلح البرية التي تترعرع في كنف الصحراء الجافّة؛ حيث تعدّ هذه النبتة رمزاً للحياة وسط جفاف الصحراء.
ويحرص المركز على تقديم خدماته وفق معايير وأسس علمية، وذلك في إطار خططه وبرامجه الاستراتيجية لضمان تحقيق أقصى قدر من الاستقلالية لمنتسبي الشفلح ولممارسة حقوقهم كافة بالشكل الطبيعي، إضافة إلى عمل «الشفلح» على نشر ثقافة أفضل الممارسات في التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة.

_
_
  • الفجر

    04:09 ص
...