الخميس 12 ربيع الأول / 29 أكتوبر 2020
 / 
08:12 م بتوقيت الدوحة

طموحات قطرية كبيرة في كأس العالم لليد

الدوحة قنا

الجمعة 02 يناير 2015
ارشيفية

يدخل المنتخب القطري بطولة العالم الرابعة والعشرين لكرة اليد للرجال التي تستضيفها قطر خلال الفترة من الخامس عشر من الشهر الجاري وحتى الأول من شهر فبراير المقبل، بآمال وطموحات كبيرة تختلف عن مشاركاته السابقة في هذه البطولة التي يعود تاريخ انطلاقها إلى 77 عاماً مضت، فقد أقيمت بطولة العالم الأولى في برلين بألمانيا عام 1938، أما الأخيرة فقد استضافتها إسبانيا عام 2013.

ويدخل المنتخب القطري هذه البطولة بعد عام مضى حقق فيه العديد من الإنجازات, حيث حقق المنتخب الفوز ببطولة آسيا وذلك بعد فوزه بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية (الآسياد) في أنشون بكوريا الجنوبية في شهر أكتوبر الماضي، وكان منتخبنا الأول قد حقق إنجازاً تاريخياً في فبراير الماضي عندما فاز بلقب بطولة آسيا بعد تغلبه في المباراة النهائية على البحرين منظمة البطولة بنتيجة 27 /26 وتم تكريم المنتخب الأول لكرة اليد الشاطئية الذي حقق إنجازاً غير مسبوق بفوزه ببرونزية بطولة العالم التي أقيمت في البرازيل خلال شهر يوليو الماضي.

واستعد المنتخب القطري جيداً لهذه المشاركة بوجوده في كل البطولات الإقليمية والعالمية بجانب المعسكرات الإعدادية التي أقيمت محلياً وخارجياً ويتسلح العنابي لهذه البطولة بسلاح العزيمة والإصرار لتشريف الرياضة القطرية التي ظهرت بمستوى مبهر خلال السنوات الماضية. 

وأسفرت قرعة بطولة العالم الرابعة والعشرين لكرة اليد (قطر 2015) لمنتخبات الرجال عن أربع مجموعات متوازنة، واختار المنتخب القطري، باعتباره منتخب الدولة المضيفة، اللعب ضمن المجموعة الأولى التي ضمت بجانبه منتخبات إسبانيا وسلوفينيا وبلاروسيا والبرازيل وشيلي. 

ويفتتح المنتخب القطري مشاركته في البطولة في يوم 15 يناير في افتتاح فعاليات البطولة بملاقاة المنتخب البرازيلي في مباراة افتتاح البطولة بصالة لوسيل، وستكون مباراته الثانية في يوم 17 بمواجهة منتخب تشيلي، وفي المواجهة الثالثة سيلتقي مع منتخب سلوفينيا وفي الرابعة سيلعب مع إسبانيا وفي المباراة الأخيرة في الدور الأول من البطولة سيلتقي مع منتخب بلاروسيا وسيلعب منتخب قطر كل مبارياته على صالة لوسيل. 

وتكون مشاركة المنتخب القطري لكرة اليد في مونديال قطر هي الخامسة في تاريخ كرة اليد القطرية، حيث كانت المشاركة الأولى في مونديال البرتغال عام 2003 بعد أن حل العنابي وصيفاً في البطولة الآسيوية العاشرة التي أقيمت في مدينة أصفهان الإيرانية عام 2002، ثم جاءت المشاركة الثانية في مونديال تونس عام 2005 بعد حصول المنتخب على المركز الثالث في البطولة الآسيوية الحادية عشرة التي استضافتها الدوحة عام 2004.

وكانت المشاركة الثالثة في مونديال ألمانيا عام 2007 الذي تأهل إليها المنتخب عقب إحرازه المركز الثالث في البطولة الآسيوية الثانية عشرة التي أقيمت في العاصمة التايلندية بانكوك عام 2006.

ولعب المنتخب القطري في بطولة العالم رقم 23 التي أقيمت بإسبانيا 7 مباريات، وذلك حسب الإحصائيات التي أوردها الاتحاد الدولي لكرة اليد, حيث نجح في تسجيل 195 هدفاً من أصل 350 هجمة، في رقم قريب من الرقم الإسباني الأفضل في العالم، كما نجح في تسجيل 44 هدفاً من أصل 63 تسديدة من منطقة 6 أمتار، متقدماً على منتخبات إسبانيا وصربيا ومقدونيا وبولندا، إضافة إلى تسجيل 14 هدفاً من أصل 39 تسديدة من لاعبي الجناح، في نسبة هي الأقل على صعيد جميع المنتخبات المشاركة، وسجل 64 هدفاً من منطقة 9 أمتار من أصل 148 تسديدة، وهي نسبة جيدة، مقارنة ببقية المنتخبات.

وسجل المنتخب 15 هدفاً من أصل 23 ركلة جزاء للمنتخب تحصل عليها طوال مشواره بالبطولة، وكانت الدنمارك صاحبة العلامة الكاملة، حيث سجلت 22 ركلة من 22 ركلة احتسبت لها، ونجح في التسجيل في 29 مناسبة من أصل 40 هجمة خاطفة في نسبة تضاهي إسبانيا وبولندا وكرواتيا، ونجح المنتخب في تحقيق 68 تمريرة حاسمة، وسجل على المنتخب 90 خطأ فنياً وهو رقم كبير.

ونجح في 50 مرة في قطع الكرة، فيما عانى في الجانب الدفاعي، حيث لم يستطع قطع الكرات في الجانب الدفاعي سوى 8 مرات، وحصل المنتخب على 23 بطاقة صفراء، وتم استبعاد 35 لاعباً من المنتخب لدقيقتين، وحصل على بطاقة حمراء واحدة، ليكون العنابي الأول على صعيد حصوله على البطاقات الصفراء، والأول على صعيد الإيقافات، والتي بلغت 35 مرة لدقيقتين طوال مشوار البطولة، فيما كان المنتخب الفرنسي الأقل استبعاداً للاعبيه في البطولة، حيث تم إيقاف لاعبي المنتخب الفرنسي لدقيقتين في 12 مرة، وخلفه حل منتخب الدنمارك وبولندا بـ18 مرة، فيما حصل المنتخبان الروسي والأسترالي على البطاقة الحمراء مرتين.

وتأهل المنتخب القطري لكرة اليد إلى هذه البطولة لكونه البلد المستضيف وكانت مشاركته معقولة في البطولة الماضية 2013 التي جرت في إسبانيا, حيث حل "العنابي" في المركز العشرين.

وخاض العنابي مبارياته بالدور الأول للبطولة في مدينة إشبيلية ضمن المجموعة الثانية، حيث خسر أمام الدنمارك 27-41، وأمام مقدونيا 30-34، وأمام روسيا 22-29، وأمام أيسلندا 29-39، وتغلب على تشيلي 31-23، وودع منافسات البطولة بعد أن حل بالمركز الخامس في المجموعة. 

وشارك العنابي مع بقية المنتخبات الحاصلة على المركزين الخامس والسادس بالمجموعات الأربع في مسابقة كأس رئيس الاتحاد التي أقيمت لتحديد المراكز من السابع عشر وحتى الرابع والعشرين في مدينة جوادالاخارا، حيث خسر أمام الأرجنتين 26-30، وتعادل أمام السعودية 29-29 في مباراة تحديد المركزين التاسع عشر والعشرين، ليتم اللجوء لركلات الترجيح التي حسمها المنتخب السعودي بنتيجة 4-1 لتنتهي المباراة بنتيجة 33-30، وسجل المنتخب القطري خلال مشاركته ببطولة كأس العالم 195 هدفاً ودخل مرماه 249 هدفاً، وحصل حارس المنتخب محسن اليافعي على جائزة أفضل لاعب في المباراة في لقاء العنابي مع تشيلي.

وأكد محمد جابر الملا أمين السر العام للاتحاد القطري لكرة اليد، أن مشاركة المنتخب القطري في البطولات الماضية تعد جيدة ولكن في هذا العام نطمح للظهور بشكل أفضل من السابق.. موضحاً أن المنتخب استعد جيداً وذلك من خلال البطولات التي شارك فيها وحقق فيها نتائج جيدة، حيث حقق المنتخب القطري الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة، كما حقق المنتخب القطري لكرة اليد الشاطئية ميدالية البطولة الآسيوية للألعاب الشاطئية، كما أن المنتخب القطري يشارك في هذه البطولة بصفته الممثل الأول لقارة آسيا بعد فوزه بالبطولة، مضيفاً أن هذه الإنجازات سيكون لها أثر معنوي جيد في لاعبي المنتخب خلال بطولة العالم.

وأشار إلى أن مدرب المنتخب وضع خطة من أجل الظهور الجيد في البطولة، حيث تهدف إلى وصول المنتخب إلى أبعد من الدور الثاني، ويساعدنا في ذلك النتائج الأخيرة التي حققها المنتخب القطري رغم أن البطولة كبيرة وتضم أفضل منتخبات العالم، مشيراً إلى أن المنتخب القطري يلعب ويسانده عدد من العوامل أهمها الأرض والجمهور، مطالباً اللاعبين بالأداء الجيد من أجل تحقيق أفضل النتائج.

_
_
  • العشاء

    6:25 م
...