الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
05:15 ص بتوقيت الدوحة

«سدرة للطب» يستخدم الأسماك لتشخيص الأمراض البشرية

الدوحة- قنا

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020
باحثون في سدرة للطب يجرون فحوص من خلال استخدام أسماك الزرد

يعكف باحثون في سدرة للطب على إجراء فحوص من خلال استخدام أسماك الزرد للكشف عن الروابط بين الاختلافات الجينية والأمراض الناجمة عنها وذلك من منطلق التشابه الكبير بين جينات العديد من الأسماك مع جينات البشر.
وتعد أسماك الزرد وهي من الأسماك الصغيرة والبسيطة، كائنا نموذجيا لإجراء الاختبارات والأبحاث التي تعزز الفهم للجينات البشرية وبالتالي فهم الأمراض، حيث تمتلك جينات مشابهة لجينات الإنسان بنسبة 70 في المئة.
ويسعى قسم الجينوم الوظيفي لأسماك الزرد حاليا في سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر، لمعرفة الروابط بين الاختلافات الجينية والأمراض الناجمة عنها حيث إن أي مريض يعاني من أعراض غير شائعة تحول دون تشخيصه سريريا بشكل قاطع يتم تحويله إلى قسم الفحوص الجينية وهذا يعني أن الفحوصات الجينية تكون الخيار في الحالات التي لم يتمكن الطب من تشخيصها رغم إجراء فحوص دقيقة وفقا للأعراض الظاهرة والأمراض المحتملة.
وتساعد نتائج الاختبارات الجينية في تحديد بعض الاختلافات الجينية التي لم تسجل من قبل، كما أن الكشف عن وجود اختلاف جيني جديد لا يعد دليلا كافيا على كونه سببا في الأعراض التي يعاني منها المريض، ولذلك يتم إرسال هذه البيانات إلى قسم الجينوم الوظيفي لأسماك الزرد لإجراء البحوث اللازمة من خلال استخدام هذه البيانات لبناء نموذج من السمك يحاكي الاختلافات الجينية عند المريض ثم دراستها لمعرفة علاقتها بالمرض.
ويجري القسم بشكل أساسي الأبحاث حول حالات الأطفال النادرة كالتشوهات الخلقية والاضطرابات العصبية وأمراض القلب والأوعية الدموية.
وقالت الدكتورة سحر دعاس مديرة المختبر في قسم الجينوم الوظيفي لأسماك الزرد في سدرة للطب، إن الاطباء عندما يجدون اختلافا جينيا أو طفرة جينية، لا يستطيعون إبلاغ عائلة المريض أن هذا هو سبب مرض طفلهم، حيث لا يمكنهم الجزم بهذا ولذلك فإن إعادة إنشاء هذا الاختلاف الجيني في نموذج سمك الزرد تبين مدى صحة افتراض سبب المرض من عدمه، مما يساعد العائلة على فهم ما يحدث لطفلهم بشكل أفضل، ويساعد الأطباء كذلك على تحديد العلاج المناسب وطرق التعايش الفعالة مع المرض.
وأوضحت أن أكثر ما يجعل أسماك الزرد مثالية لإجراء مثل هذه البحوث، عدا عن صغر حجمها وسهولة الحصول عليها، هو أن نسبة كبيرة من تركيبتها الجينية تحاكي الأمراض البشرية.
وأضافت أن أبرز الحالات التي استقبلها سدرة للطب هي حالة اضطراب عصبي صعبة ونادرة جدا ولم يسجل منها سوى 50 حالة حول العالم وانه بعد مراجعة التاريخ الطبي للعائلة، وجد الأطباء في سدرة للطب أن والدة الطفل كانت تشكو من قلة حركة الجنين أثناء الحمل، ولم يتم تحديد هذه الشكوى في أي من الحالات الأخرى، مما دعا الباحثين لإعادة إنشاء الاختلافات الجينية لدى الطفل في نموذج الزرد للبحث عن هذا العرض الفريد.
وبعد إنشاء نموذج الزرد، وجد الباحثون أن الاختلافات الجينية تسبب خللا في الدماغ بالفعل، وتقلل المهارات الحركية ووظيفة العضلات في مراحل مبكرة جدا من النمو، وعلى الرغم من أن هذه الحالة لم تقدم الكثير في سبيل حسم العلاج، إلا أنها ساعدت الأطباء على فهم الأسباب وراء المرض وتقديم المشورة المناسبة للوالدين حول كيفية التعامل مع الحمل في المستقبل وطلب المساعدة في وقت مبكر.
ويستخدم سدرة للطب أيضا سمك الزرد في إجراء بحوث حول السكري والسرطان وأمراض القلب عند الأطفال حيث أكدت الدكتورة سحر دعاس أن هذه الأسماك مناسبة لإجراء بحوث حول أمراض عديدة، مشيرة الى ان الهدف هو الكشف عن الطفرات الجينية الأكثر شيوعا بين الأطفال وفهم أسبابها.
كما لفتت إلى أنه في الوقت الذي يتم فيه إجراء بحوث حول الأمراض والطفرات التي تظهر عند النساء الحوامل والأجنة في الأرحام، يتطلع سدرة للطب إلى دراسة مشاكل العقم في المستقبل.
 

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...