الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
09:38 م بتوقيت الدوحة

«العلماء الشباب» يحصدون المراكز الأولى بمسابقة «الابتكار»

الدوحة - العرب

الإثنين 30 نوفمبر 2020

يكرّس مركز جامعة قطر للعلماء الشباب، جهوداً وموارد جبارة، لغرس أسس البحث العلمي، وإثراء رأس المال المعرفي في جيل الشباب، تحقيقاً لاستراتيجيات وغايات محورية في تحقيق رؤى تطور البلاد. 
وقد جرى إعلان نتائج الفائزين في المسابقة الوطنية للبحث العلمي والابتكار، في المعرض الافتراضي للمسابقة السنوية الوطنية للبحث العلمي والابتكار، تحت شعار «باحثون واعدون من أجل قطر»، التي دشنتها وزارة التعليم والتعليم العالي، بالتعاون مع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.
وحققت 3 مجموعات من طلبة المركز في المرحلة الثانوية 4 جوائز، منها: المركز الأول والمركز الثالث، وجائزة خاصة من بين 720 مشروعاً مشاركاً من مختلف المدارس والجهات التعليمية، وقد اتصفت جميع الأبحاث المشاركة بتميزها وجودة أفكارها وتقديمها حلولاً مبتكرة تخدم قطاعات ومجالات مختلفة في الطاقة والصناعة والبيئة والزارعة. 
وفازت الطالبة أنفال السليطي من مدرسة زبيدة الثانوية للبنات، بالمركز الأول في فئة الكيمياء وعلوم المواد، عن بحث بعنوان «طلاء بوليمري من مادة مركبة متناهية الصغر لحماية الحديد من التآكل»، وتكمن أهمية هذا الطلاء في تعدد استخداماته في مجالات الصناعة والإنتاج والمحافظة على البيئة. 
وفاز الطالبان عبدالله الجناحي وعبدالله النصر من مدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا، بالمركز الثالث عن بحث آخر بعنوان «ألياف نانوية مركبة ذكية وقوية من أجل التشغيل الذاتي للأجهزة الإلكترونية» في فئة الطاقة، ويقدم هذا البحث طريقة جديدة ومبتكرة وأكثر كفاءة لإنتاج الكهرباء بشكل آمن على البيئة.
كما فاز الطالبان تميم الراشد ويوسف المحمود من مدرسة قطر للعلوم المصرفية وإدارة الأعمال، بالمركز الأول في فئة علوم النبات والحيوان، وجائزة خاصة في مسابقة مروج، عن بحث بعنوان «مستشعر باستخدام الهيدروجيل للتطبيقات الزراعية»، ويهدف هذا البحث إلى تحسين خصائص التربة عن طريق ابتكار مستشعر ذكي لريّ المزروعات وفقاً لاحتياجات التربة، بالإضافة إلى زيادة خصوبة التربة والإنتاج الزراعي باستخدام محفزات زراعية كالصمغ العربي.
وسيحقق هذا المشروع ثورة في الزراعة في دولة قطر، سعياً إلى الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية الأساسية. 
وقالت الدكتورة نورة جبر آل ثاني مدير مركز جامعة قطر للعلماء الشباب: «إن للبحث العلمي أهمية كبيرة في تطور المجتمعات وصقل المهارات، من خلال الجمع بين طرح التساؤلات والمعرفة، وإجراء التجارب وتحليل البيانات، مما يؤدي إلى ابتكار الحلول وخلق منتجات جديدة، ويساعد على تحويل النظريات إلى تطبيقات عملية ومفيدة». 
وأضافت: «أشعر بالفخر بأبنائنا الطلاب الذين اعتادوا الوصول للمنصات المحلية والدولية في السنوات السابقة، وحصدوا العديد من الجوائز من خلال مشاركتهم في العديد من مسابقات ومعارض البحث والابتكار، وأعربت عن أملها في أن يستمر الطلاب في تحقيق التميز والنجاح في مسيرتهم العلمية والعملية»، وأشادت بجهود رعاة المركز وهم كل من: برنامج راس لفان للتواصل الاجتماعي، وشركاء المركز، وهم: منظمة اليونسكو مكتب الدوحة، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم.

_
_
  • العشاء

    6:42 م
...